متى تبدأ مناسك الحج ومتى تنتهى

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٦ ، ١٣ يناير ٢٠٢١
متى تبدأ مناسك الحج ومتى تنتهى

وقت بدء ونهاية مناسك الحجّ

ركن الحجّ من العبادات التي يُبتدأ في تأدّية مناسكها والانتهاء منها ضمن وقت معيّن وفيما يأتي بيان لذلك:

  • وقت بدء مناسك الحج: يبدأ الحاجّ بأداء مناسك الحجّ في اليوم الثامن من شهر ذي الحجّة ويُسمّى بيوم التروية،[١] وذلك بأن يتّجه إلى منى فيصلّي فيها الظهر والعصر والمغرب والعشاء جماعة بقدر الاستطاعة مع قصر الصلاة الرباعية، ويبيت ليلته فيها وهي ليلة الوقوف بعرفة، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ التوجّه إلى منى والمبيت فيها أمر مستحبّ وليس فرضاً إلّا أنّ المسلم يحرص على الالتزام والاقتداء بمنهج رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- حسب قدرته واستطاعته.[٢]
  • وقت نهاية مناسك الحج: ينتهي الحاجّ من أداء مناسك الحجّ بانتهاء تأدية طواف الوداع،[٣] ولا يقوم به إلّا عند الانتهاء من تأدية جميع المناسك،[٤] وهو ما يكون بالتحلّل الذي ينقسم إلى مرحلتين هما:[٥]
    • التحلل الأول: يبدأ وقته فجر يوم النحر وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، ويبدأ عند الشافعية في منتصف الليل، ويكون التحلل باختيار الحاجّ عملَين من ثلاثة أعمال وهي رمي جمرة العقبة، والحلق، وطواف الإفاضة، وبذلك يحلّ له جميع ما كان محظوراً عليه باستثناء النساء.
    • التحلل الثاني: يبدأ وقته فجر يوم النحر، ويكون التحلّل بأداء الحاجّ لطواف الإفاضة فيحلّ له النساء.

ويكمل الحاج مناسك منى وقد تحلل من إحرامه،[٥] وإن أتمّها وأنهى رمي الجمرات جاز له النفير منها بعد زوال شمس اليوم الثاني عشر من ذي الحجة، وإن كان من المستحسن التأخّر لليوم الثالث عشر فيُتمّ رمي الجمرات ثم ينفر بعد الزوال.[٦]


الأيام التي تؤدى فيها مناسك الحج

يؤدّي الحاجّ مناسك الحجّ خلال ستّة أيّام من شهر ذي الحجّة، وهي كالآتي:[٧][٨]

  • اليوم الأول: اليوم الثامن من ذي الحجة، حيث يقوم الحاج بالإحرام بالحجّ إن لم يكن محرماً ويبدأ بالتوجّه إلى منى ويبيت ليلته فيها، ولا يُغادر منها إلّا بعد أن تشرق شمس اليوم التالي.
  • اليوم الثاني: اليوم التاسع من ذي الحجّة ويسمى بيوم عرفة، حيث يتوجّه الحاجّ من منى إلى جبل عرفات للوقوف عليه حتى مغيب الشمس مُصليّاً هناك صلاتيّ الظهر والعصر جمع تقديم، ثم يتوجّه إلى مزدلفة مصليّاً فيها صلاتيّ المغرب والعشاء جمع تأخير، آخذاً منها الحصيات لرمي الجمرات، حيث يمكث فيها إلى ما بعد طلوع شمس اليوم التالي.
  • اليوم الثالث: اليوم العاشر من ذي الحجّة ويسمى بيوم النحر وهو أوّل أيّام عيد الأضحى، حيث يبدأ الحاجّ بالتوجّه إلى منى قبيل طلوع شمس هذا اليوم؛ فإذا وصلها وجب عليه تأدية أربعة أمور وهي رمي جمرة العقبة، ثم النحر، ثم الحلق، ثم طواف الإفاضة.
  • اليوم الرابع والخامس: اليومين الحادي والثاني عشر من ذي الحجة، وهما أوّل وثاني أيّام التشريق وثاني وثالث أيّام العيد، حيث يعود الحاجّ من مكّة بعد أن يؤدّي فيها طواف الإفاضة إلى منى لِيقوم بأربعة أمور في هذين اليومَين وهي: المبيت فيها ليلتي هذين اليومين، ورمي الجمار الثلاث صغرى ووسطى وكبرى كل منها بسبع حصيات بعد زوال الشمس في كلا اليومَين، والنفر من منى إلى مكّة للحاجّ الذي أنهى رمي الجمار وتجاوز حدود منى يكون قبل غروب شمس اليوم الثاني عشر عند الشافعية والمالكيّة والحنابلة، وقبل فجر اليوم التالي عند الحنفية؛ فإن لم يتمكن من ذلك وجب عليه المكوث في منى لرمي اليوم الثالث عشر ويسمى هذا النفر بالنفر الأول، وتأدية صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء استحبابا في وادي المحصب وهو يقع في الطريق إلى مكة أثناء نفر الحاج إليها النفر الأول.
  • اليوم السادس: اليوم الثالث عشر من ذي الحجّة وهو ثالث أيّام التشريق ورابع أيام العيد ويسمى بيوم النفر الثاني، حيث يفعل الحاجّ في هذا اليوم أمرين؛ أوّلهما رمي الجمار الثلاث للحاجّ الذي لم يتمكّن من النفر الأوّل، وثانيهما النفر من منى إلى مكّة النفر الثاني؛ إذ لا يجوز المكوث فيها بعد الانتهاء من الرمي لانتهاء مناسكها.


ميقات الحجّ الزماني

اتّفق الفقهاء الأربعة على أنّ وقت الإحرام بالحجّ يبدأ من أوّل ليلة من شهر شوّال إلى ما قبل طلوع فجر يوم النحر،[٩] ولو بمدّة قصيرة تُمكِّن الحاجّ من الإحرام والوقوف بعرفة للحظات،[١٠] إلّا أنّهم اختلفوا في وقت الحجّ على قولين، بيانهما آتياً:[٩]

  • الجمهور: بيّن جمهور الفقهاء من حنفيّة وشافعيّة وحنابلة أنّ وقت الحجّ يكون خلال شوّال وذو القعدة والعشر من ذي الحجة؛ لأنّ الحاج ينهي تأدية مناسك الحجّ جميعها خلال هذه الفترة، واستدلّوا بقوله -تعالى-: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ)،[١١] كما واستدلّوا بما ثبت من آثار الصحابة الدّالة على أنّ وقت الحجّ شهران وبعض الشهر.
  • المالكية: بيّن المالكيّة أنّ وقت الحجّ هو ثلاثة أشهر كاملة وهي شوّال وذو القعدة وذو الحجّة، مُستدلين بظاهر لفظ (أَشْهُرٌ) -الوارد في الآية السابقة- الذي يدلّ على الجمع وأقلّه ثلاث؛ لذا جاز عندهم تأخير التحلّل من إحرام الحجّ إلى آخر شهر ذي الحجّة.


المراجع

  1. محمد عبد الغفار، دروس الشيخ محمد حسن عبد الغفار، صفحة 2، جزء 32. بتصرّف.
  2. أحمد حطيبة، شرح كتاب الجامع لأحكام العمرة والحج والزيارة، صفحة 5، جزء 26. بتصرّف.
  3. أسامة سليمان، دروس الشيخ أسامة سليمان، صفحة 33، جزء 7. بتصرّف.
  4. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية - الدرر السنية، صفحة 318، جزء 2. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "انتهاء مناسك الحج"، ar.islamway.net، 30-9-2015، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2020. بتصرّف.
  6. " وقت النفر من منى"، www.binbaz.org، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2020. بتصرّف.
  7. طارق حجازي (19-9-2015)، "الأيام التي تؤدى فيها مناسك الحج ستة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 23-7-2020. بتصرّف.
  8. "المبيت بمنى والمعتبر في حصول التعجل من عدمه"، www.islamweb.net، 29-11-2015، اطّلع عليه بتاريخ 10-8-2020. بتصرّف.
  9. ^ أ ب وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 142، جزء 2. بتصرّف.
  10. كوكب عبيد (1406ه - 1986م)، فقه العبادات على المذهب المالكي (الطبعة الأولى)، دمشق: مطبعة الإنشاء ، صفحة 340. بتصرّف.
  11. سورة البقرة، آية: 197.
387 مشاهدة