شعر بدوي غزل

شعر بدوي غزل

ودّي بـك

ودّي بـك وأبيـك وأبـاك وأبـغـاك


جمّعتهـا لرضـاك واختـار فيـهـا


شف ويش منها يتبع احكاك ورضـاك


واللي لك اسقـي مسمعـك لا ضميهـا


غديت (افر) احكـاي وأسايـر احكـاك


وأنـا تشّـرف لكنـتـي واهتويـهـا


مضمونهـا ودّي بشوفتـك واهـواك


ياللي دروب أهل الـردى مـا تجيهـا


صانـك ولـي أمـرك وحبّـك وداراك


ولا قــدر ردع الحـظـوظ ومجيـهـا


نفسـك مهذّبهـا وعـز الله ربّــاك


مايـدري ان جيـش الهيـام يغزيـهـا


الله قسم يبـلاك بـي وانـت يبـلاك


باللي سواتـي فـي العـرب يرتجيهـا


محبة (ن ) ذربة من القلـب تكسـاك


محبـة (ن) صـدق الهـوى يكتسيهـا


يامرك قلبـك بالوفـا لـي وتنهـاك


ناس (ن) على لامـاك تفـرك يديهـا


رزين عقـل ومـن مزايـا مزايـاك


نفسـك تحـب وعفـتـك تمتطيـهـا


تطيع عقل (ن) ما بعـد زل واغـواك


مشاعـرك تعصـاه، وانـت تعصيهـا


ما شفـت منّـك إلّا عيونـك ويمنـاك


محبـة (ن) راع الـرّدى مـا يبيـهـا


يقبـض فـؤادي لا تخيلـت فرقـاك


ياشف عين (ن) مـا سـواك يعنيهـا


ويا عزوة اخوانـك ومطلـب هـذولاك


ناس (ن) محبـة والــدك تدعيـهـا


ناس (ن) تخـدم أبيـك كلـه لعينـاك


وهـو يحسـب ان الله عليـه يهديهـا


يا جعلها تفدى علـى الأرض ما طـاك


والله بمـن هــو مثلـهـا يبتليـهـا


لكـن لعـب فـي يا وليفـي تغّـلاك


ونفسي غلاك مـن الصّـدود يحديهـا


تبطـي علـي وأنـا هنـا واتحـراك


وكبـدي لو أهيـب الصّبـر تشتويـهـا


واجمّع علومك امـن هنـاك وهنـاك


ووالله لـو انهـا تنشـرى لا اشتريهـا


وعذرك أنا لا هي يا ويش الّلي ألهاك


لا هـي ومر(ن) منـت لاهـي تليـهـا


كإنّك مشكّك في الوفا والغـلا هـاك


جوالـي أقـر القائمـة كــل أبيـهـا


رقمك مع الصّادر ولا وارد اسواك


والنّاس في الّلي لـم يـرد عليهـا


وايّــاك وايّاني...وايّـانـي ايّــاك


ومن غيبة (ن) من دون عذر يحميهـا


نويت مرباع الغضي سيّد الأحبـاب


قصدي يزول الجـرح زاد التهابـه


جيت وبقايل نارهم حـول الأطنـاب


بيت الشّعر مطوي وباقـي زهابـه


أقفت ركايبهم ومنّـي الهـدب ذاب


الدّمـع يسـري والذهـل بالإجابـة


على غزير الدّمع ضمّيت الأهـداب


صدّيت لين لين الدمع يقفي سحابـة


بعض الوجع يمكن تداويه الأعشـاب


وبعض الوجع يا ويل من هو سطا به


عشق بدوي لا حب ما هـو بكـذّاب


يوفي ولو جرحـه تجـدّد صوابـه


واليوم وصلت بيننا مثـل الأجنـاب


ذاك الغلا يـا ضيعتـه يـا سفابـه


باكر إذا جينا لهـم مثـل الأغـراب


من عقب ما كنـّا الأهـل والقرابـة


الأمـر لله كـل شـي لـه أسبـاب


ولا الهوى وش لي على ما اهتدى به


وشلون قلبي ما يجي اليوم منصـاب


على الكتم منقـوش بعـض الكتابـة


حتى اثر مشيه مع سهول وهضـاب


مر يجيـه ومـر مـا ينـدرى بـه


قلبي من الفرقا صويـب ومرتـاب


كنّه غدى صوين من هول مـا بـه


حزني عليه إنّه تسبّـب ولا طـاب


نظرة طبيبـة عجّلـت فـي ذهابـه


ريح الخزامى والنفل زين الأطيـاب


يشدنـي ريـح السّمـر فـي ثيابـه


لا أقبل نسيـم بـه خيـل وركـاب


وله في طلوع الشّمس عز ومهابـة

بديت لي بأبيات

بديت لي بأبيات شعرن جديدات


وفوق السّطور أكتب بيوتن جدادي


أونست يا مشكاي بالصّدر ضيقات


وإن قلت راح الضّيق بالصّدر زادي


طرا عليّ اللي عيونه وسيعات


الّلي مشاركني بنومي وزادي


وما ظنّي أنسا الّلي رموشه ظليلات


وأنا ليا منه طرا واهجادي


قضيت مع خلي ليالي جميلات


أنا مفادي وأهو مثلي مفادي


وأخذت أنا ويّاه بالحب سجات


في عشرتن ماهي بعشرة فسادي


لكن حدتني في زماني غيارات


وعيا يحقق لي زماني مرادي


حب ً وراه فراق ما فيه لذات


مثل البياض اللي غشاه السّوادي


وصحيح ما قال المثل والرّوايات


ما تعقب النيران كود الرّمادي


وخلصت مالي بالمحبّة هوايات


وزرعن زرعت أصرم وجاه الحصادي


ما هو صحيح الحب كذب وخرافات


إن كنت ماني يا أهل العلم غادي


الحب بدعة ما نزلت فيه الآيات
ولا قريناله حديثن وكادي


من بعد حبً دام خمس سنوات
صارت نهاية حبّنا شي عادي

حقيقة الشوق وخوية خيالي

حقيقة الشوق وخوية خيالي


نصبتها روحي وصدري بلدها


أقرب من أنفاسي ورسمة ظلالي


الترفه اللي وسط قلبي وحدها


تشوف لذة عمرها من خلالي


واشوف لذة عمري بلمس يدها


يحبها قلبي مع حبها لي


ويدعي لها في كل سجدة سجدها


أنيقة الذوق الرفيع المثالي


نعمة من الله من لقاها حمدها


نور القمر لو قال طلي بدالي


نوره ما يعطي نورها من بعدها


لقت لها قلب من الحب خالي


ولقيتها بين السحاب وبردها


معها وصلت لقمتي واكتمالي


مثل الأهله يوم يكمل عددها


في صوتها ما عاد لزين تالي


كلامها بشويش قد له جهدها


بعلن من الكون الفسيح انفصالي


وارحل لعالم حبها واعتمدها


ما دامها بد العذارى حلالي


خلوني اعشقها واعيش برغدها


إذا العسل في نظره الناس حالي


مع ريقها صار العسل مر وأدهى


فديت حبة خالها بري حالي


فوق الشفاه يمين جات بوعدها


تقول من يقدر ينافس جمالي


وحتى الجمال يقول من ينتقدها


الله أكبر ما عرف وش جرا لي


أنا أمر بمرحله مفتقدها


في مخملية عينها عز تالي


ارموشها تقتل نظر من شهدها


وأغلى عطر ينقال له عطر غال


أنفاسها الحلوة وريحة جسدها


جديلها ليلن سهرته لحالي


غنيت له بين البروق ورعدها


وبياضها خلطة سحر من لائلي


أتشوف مجرى الدم في عروق يدها


نظرة وجهه رهبة هواجيس بالي


ملامحن في غيرها لم أجدها


جمالها من كثر ما هو خيالي


كرهت كل انثى تجي من بعدها
44633 مشاهدة
للأعلى للأسفل