شعر رومانسي حزين

شعر رومانسي حزين


قصائد رومانسية حزينة

من هذه القصائد التي اخترناها لكم في هذا المقال:


قصيدة الحزن

تُنسب هذه القصيدة للشاعر السوري المعاصر نزار قباني، ويقول في أبياتها:


علمني حبك ..أن أحزن

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي بين ذراعيها

مثل العصفور..

لامرأة.. تجمع أجزائي

كشظايا البلور المكسور

علمني حبك.. سيدتي

أسوأ عادات

علمني أفتح فنجاني

في الليلة آلاف المرات..

وأجرب طب العطارين..

وأطرق باب العرافات..

علمني ..أخرج من بيتي..

لأمشط أرصفة الطرقات

وأطارد وجهك..

في الأمطار ، وفي أضواء السيارات..

و أطارد طيفك..

حتى .. حتى ..

في أوراق الإعلانات ..

علمني حبك..

كيف أهيم على وجهي..ساعات

بحثا عن شعر غجري

تحسده كل الغجريات

بحثا عن وجه..عن صوتٍ..

هو كل الأوجه والأصوات

أدخلني حبك.. سيدتي

مدن الأحزان..

وأنا من قبلك لم أدخل

مدن الأحزان..

لم أعرف أبداً..

أن الدمع هو الإنسان

أن الإنسان بلا حزنٍ

ذكرى إنسان..

علمني حبك..

أن أتصرف كالصبيان

أن أرسم وجهك ..

بالطبشور على الحيطان..

وعلى أشرعة الصيادين

على الأجراس..

على الصلبان

علمني حبك..

كيف الحب يغير خارطة الأزمان..

علمني أني حين أحب..

تكف الأرض عن الدوران

علمني حبك أشياءً..

ما كانت أبداً في الحسبان

فقرأت أقاصيص الأطفال..

دخلت قصور ملوك الجان

وحلمت بأن تتزوجني

بنت السلطان..

تلك العيناها .. أصفى من ماء الخلجان

تلك الشفتاها.. أشهى من زهر الرمان

وحلمت بأني أخطفها

مثل الفرسان..

وحلمت بأني أهديها

أطواق اللؤلؤ والمرجان..

علمني حبك يا سيدتي, ما الهذيان

علمني كيف يمر العمر..

ولا تأتي بنت السلطان..

علمني حبك..

كيف أحبك في كل الأشياء

في الشجر العاري..

في الأوراق اليابسة الصفراء

في الجو الماطر.. في الأنواء..

في أصغر مقهى..

نشرب فيه، مساءً، قهوتنا السوداء..

علمني حبك أن آوي..

لفنادق ليس لها أسماء

وكنائس ليس لها أسماء

ومقاهٍ ليس لها أسماء

علمني حبك..

كيف الليل يضخم أحزان الغرباء..

علمني..كيف أرى بيروت

امرأة..طاغية الإغراء..

امرأة..تلبس كل مساء

أجمل ما تملك من أزياء

وترش العطر.. على نهديها

للبحارة..والأمراء..

علمني حبك ..

أن أبكي من غير بكاء

علمني كيف ينام الحزن

كغلام مقطوع القدمين..

في طرق (الروشة) و (الحمراء)..

علمني حبك أن أحزن..

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة.. تجعلني أحزن

لامرأة.. أبكي بين ذراعيها..

مثل العصفور..

لامرأة تجمع أجزائي..

كشظايا البلور المكسور..


قصيدة لا بر في الحب يا أهل الهوى قسمي

تنسب هذه القصيدة للشاعر شهاب الدين بن معتوق الموسوي الحويزي، الملقب بابن معتوق، ويقول فيها:


لا برَّ في الحُبِّ يا أهلَ الهوى قسَمي

ولا وَفَتْ للعُلى إنْ خُنتُكُمْ ذِمَمي

وإنْ صبَوْتُ إلى الأغيارِ بَعدَكُمُ

فلا ترقّتْ إلى هاماتِها هِمَمي

وإنْ خَبَتْ نارُ وجدي بالسُّلوِّ فلا

ورّتْ زنادي ولا أجرى النُهى حِكَمي

ولا تَعصْفرَ لوني بالهوى كمَداً

إنْ لم يورِّدْهُ دَمعي بعدَكمْ بدَمي

ولا رَشَفْتُ الحُميّا منْ مراشِفِها

إنْ كان يَصفو فؤادي بعدَ بعدكمِ

ولا تلذّذْتُ في مُرِّ العَذابِ بكمْ

إنْ كان يعْذُبُ إلّا ذِكرُكُمْ بفَمي

خلَعْتُ في حبِّكمْ عُذري فألبَسَني

تجرُّدي في هَواكمْ خِلعةَ السّقَمِ

ما صِرْتُ في الحبّ بين الناس معرفةً

حتى تنكّر فيكمْ بالضّنى علَمي

لقد قضيْتُم بظُلْمِ المُستجير بِكُم

ويلاهُ منْ جَورِكُمْ يا جِيرةَ العلَمِ

أما وسُودِ لَيالٍ في غدائرِكُم

طالتْ عليّ فلمْ أُصبحْ ولمْ أنَمِ

لولا قُدودُ غَوانيكُمْ وأنمُلُها

ما هزّ عِطفي ذِكرُ البانِ والعلَمِ

كلّا ولولا الثّنايا مِنْ مَباسمِكُمْ

ما شاقَني بالثّنايا بارِقُ الظُّلَمِ

يا جيرةَ البانِ لا بِنتُمْ ولا برِحَتْ

تبكي عليكُمْ سُروراً أعيُنُ الدِّيَمِ

ولا اِنْجَلى عنكمُ ليلُ الشّبابِ ولا

أفَلتُمُ يا بُدورَ الحيِّ منْ إضَمِ

ما أحْرَمَ النّومَ أجفاني وحرّمَهُ

إلّا تغَيُّبُكُمْ يا حاضِري الحرَمِ

غِبْتُمْ فغيّبْتُمُ صُبحي فلسْتُ أرى

إلّا بقايا ألمّتْ فيهِ منْ لِمَمي

صبراً على كُلِّ مرٍّ في مَحبَّتِكُمْ

يا أملَحَ النّاسِ ما أحلى بكُم ألَمي

رِفْقاً بصبٍّ غدَتْ فيكمْ شَمائلُه

مَشمولةً منذُ أخذِ العَهْدِ بالقِدَمِ

حَليفِ وَجْدٍ إذا هاجَتْ بَلابِلُهُ

ناجى الحَمامَ فداوَى الغَمَّ بالنَّغَمِ

يَشكو الظمأ فإذا ما مرّ ذِكرُكُمُ

أنْساهُ ذِكرَ وُرودِ البانِ والعلَمِ

حيُّ الهوى مَيّتُ السُلوانِ ذو كَبِدٍ

مَوجودةٍ أصبحتْ في حيّزِ العدَمِ

خافَ الرّدى منذُ جرّتْ سُودُ أعيُنِكمْ

بيضَ الظبي فاِستَجارَتْ رُوحهُ بِكُمِ

اللّهَ فيها فقد حلّتْ جِوارَكُمُ

والبِرُّ بالجارِ منْ مُستحْسَنِ الشِيَمِ

لمّا إليكُمْ ضَلالُ الحبِّ أرشدَها

ظلّتْ لديكُم بظِلِّ الضّالِ والسَّلَمِ

يا حبّذا لكَ منْ عَيشِ الشبيبة والد

دَهرُ العَبوسُ يُرينا وجهَ مُبتَسمِ

فَيا رَعى اللّهُ سُكّانِ الحِمى وحَمى

حيَّ الحجونِ وحيّاهُ بمُنْسَجِمِ

وحبّذا بيضُ لَيلاتٍ بسَفحِ مِنىً

كانت قِصاراً فَطالَتْ منذُ بَينِهِمِ

أكرِمْ بهمْ منْ سَراةٍ في شَمائلِهمْ

قد صيّروا كلَّ حُرٍّ تحت رِقِّهمِ

رُماةُ غُنجٍ لأسبابِ الرّدى وُسِموا

باِسْمِ السِّهامِ وسمّوها بكُحْلِهِمِ

صُبحُ الوجوهِ مَصابيحٌ تظنُّهمُ

زَرّوا الجيوبَ على أقمارِ لَيلهِمِ

إذا اِكْتَسى الليلُ من لألائهم ذَهباً

أجرى السّرابَ لُجَيناً فوقَ أرضِهمِ

كأن أمَّ نُجومِ الأفقِ ما وَلدَتْ

أُنثى ولا ذَكراً إلّا بحيّهمِ

أو أنّ نَسرَ الدُجى بَيضاتُهُ سقطَتْ

للأرضِ فاِستحضَنَتها في خُدورِهمِ

لانتْ كَلينِ القَنا قاماتُهُمْ وحكَتْ

أجفانُ بيضهمِ أجفانَ بِيضهمِ

تقسّمَ البأسُ فيهِم والجَمالُ مَعاً

فشابَهَ القِرْنُ منهمْ قَرْنَ شَمسهمِ

تُناطُ حُمرُ المَنايا في حَمائلِهِمْ

وسُودُها كائناتٌ في جُفونهِمِ

مُفَلّجاتٌ ثَناياهُمْ حَواجِبهُمْ

مَقرونةٌ بالمَنايا في لِحاظِهمِ

كلُّ المَلاحةِ جُزءٌ من مَلاحتِهمْ

وأصلُ كلِّ ظَلامٍ منْ فُروعهمِ

وا طولَ ليلي ووَيْلي في ذَوائِبِهمْ

ورقّتي ونُحولي في خُصورِهمِ

إنّ النفوسَ الّتي تَقضي هَوىً وجوىً

فيهِمْ لأوْضَحُ عُذراً منْ وُجوهِهمِ

غُرٌّ عن الدُرِّ لم تفضُلْ مَباسِمَهُمْ

إلّا سَجايا رسولِ اللّهِ ذي الكرَمِ

مُحمّدٍ أحمد الهادي البشير ومَنْ

لولاه في الغَيّ ضلّتْ سائرُ الأمَمِ

مُباركُ الاسم مَيمونٌ مآثرهُ

عمّتْ فآثارُها بالغَوْرِ والأكَمِ

طَوْقُ الرسالةِ تاجُ الرُّسْل خاتِمُهُمْ

بل زينةٌ لِعبادِ اللَّهِ كُلِّهمِ

نورٌ بَدا فاِنجلى غمُّ القلوبِ بهِ

وزالَ ما في وُجوهِ الدّهْرِ من غُمَمِ

لو قابَلَتْ مُقلةَ الحِرباءِ طلعَتُهُ

ليلاً لرُدَّ إليها الطّرفُ وهوَ عَمي

تشفي منَ الدّاءِ والبَلواءِ نِعْمَتُهُ

وتنفُخُ الروحَ في البالي من الرِّمَمِ

كمْ أكْمَهٍ بَرِئَتْ عَيناهُ إذْ مُسِحَتْ

من كفّهِ ولَكَمْ بالسّيفِ قدَّ كَمي

وكم لهُ بسِنينِ الشُهْبِ عارفةٌ

قد أشرَقَتْ في جِباهِ الأليُلِ الدُهُمِ

لُطفٌ منَ اللّهِ لوْ خُصَّ النّسيمُ بِما

فيهِ منَ اللُطفِ أحْيا مَيّتَ النَّسَمِ


على السّمواتِ فيهِ الأرضُ قد فخَرَتْ

والعُرْبُ قد شَرُفَتْ فيهِ على العَجَمِ

سُرَّتْ بمَولدِهِ أمُّ القُرى فنَشا

في حِجْرِها وهْوَ طِفلٌ بالغ الحلُمِ

سيفٌ بهِ نُسَخُ التّوراةِ قد نُسِخَتْ

وآيةُ السّيفِ تَمحو آيةَ القلَمِ

يَغشى العِدا وهْوَ بسّامٌ إذا عَبَسوا

والمَوتُ في ضَحَكاتِ الصّارمِ الخَذِمِ

يفترُّ للضّرْبِ عنْ إيماضِ صاعِقةٍ

وللنّدى عن وَميضِ العارضِ الرَّذِمِ

إذا العَوالي علَيهِ بالقَنا اِشتَبَكَتْ

ظنَنْتَ في سَرْجِهِ ضِرْغامَةَ الأُجُمِ

قد جلَّ عنْ سائِرِ التّشبيهِ مَرتبةً

إذ فوقَهُ ليسَ إلّا اللّهُ في العِظَمِ

شرِّفْ بتُربتهِ العِرنينَ مُنتَشِعاً

فشَمُّ تُربَتهِ أوفى منَ الشَّمَمِ

هوَ الحبيبُ الّذي جُنِنْتُ فيه هوًى

يا لائِمي في هَواهُ كيفَ شِئتَ لُمِ

أرى مَماتي حَياتي في محبّتهِ

ومحنتي وشَقائي أهنَأَ النِّعَمِ

أسكَنْتُهُ بِجَناني وهوَ جنّتُهُ

فأثْلجَتْ فيهِ أحشائي على ضرَمِ

عيناً تُهوّمُ إلّا بعدَ زَورَتهِ

عَدِمْتُها وفُؤاداً فيهِ لم يَهِمِ

واهاً على جُرعةٍ منْ ماءِ طَيبةَ لي

يُبَلُّ في بَرْدِها قَلْبٌ إليه ظَمي

للّهِ رَوضةُ قُدسٍ عندَ مِنبَرِهِ

تعُدُّها الرُّسْلُ منْ جنّاتِ عدْنِهمِ

حديقةٌ آسُها التّسبيحُ نَرجِسُها

وسْنى عُيونِ السّهارى في قِيامهِمِ

تبدو حَمائِمُها ليلاً فيُؤنِسُها

رجْعُ المُصَلّينَ في أوْرادِ ذِكرِهمِ

قد ورّدَتْ أعيُنُ الباكينَ ساحتَها

ونوّرَتْ جوَّها نِيرانُ وَجْدِهمِ

كفى لأهلِ الهَوى شُبّاكُهُ شَبكاً

فكَمْ بهِ طائراتٌ منْ قُلوبهمِ

نَبيُّ صِدْقٍ بهِ غُرُّ المَلائِكِ لا

تنفكُّ طائِفةً من أمرِ رَبِّهمِ

والرُسْلُ لم تأتِهِ إلّا لتَكْسِبَ منْ

سَناهُ أقمارُهُمْ نُوراً لتِمِّهمِ

فيه بَنو هاشمٍ زادوا سَناً وعُلاً

فكانَ نوراً على نورٍ لشِبْهِهمِ

أُصولُ مَجدٍ لهُ في النّصرِ قد ضَمِنوا

وُصولَهمْ للأعادي في نُصولِهمِ

زهرٌ إلى ماءِ عَلياءٍ به اِنتَسَبوا

أمْسَوا إلى البَدْرِ وافى الشُهْبَ بالرُجُمِ

مَنْ مِثلُهم ورَسولُ اللَّه واسطةٌ

لِعقدهمْ وسِراجٌ في بُيوتهمِ

ما زال فيهمْ شِهابُ الطُّورِ متّقِداً

حتّى تولّد شَمساً منْ ظُهورهِمِ

قد كان سرّاً فؤادُ الغَيبِ يُضْمِرهُ

فضاقَ عنهُ فأضحى غيرَ مُكتَتِمِ

هَواهُ ديني وإيماني ومُعتقَدي

وحبُّ عِترتهِ عَوني ومُعتصمي

ذرّيّةٌ مثلُ ماءِ المُزْنِ قد طَهُروا

وطُهِّروا فصفَتْ أوصافُ ذاتهمِ

أئمّةٌ أخذَ اللّهُ العُهودَ لهمْ

على جميعِ الوَرى من قَبلِ خَلْقِهمِ

قد حقّقَتْ سُورةُ الأحزابِ ما جحَدَتْ

أعداؤُهمْ وأبانَتْ وجهَ فَضلِهمِ

كَفاهُمُ ما بِعَمّى والضُحى شَرَفاً

والنورِ والنّجمِ من آيٍ أتتْ بهمِ

سلِ الحَواميمَ هلْ في غَيرهمْ نزلَتْ

وهل أتى هلْ أتى إلّا بمَدحِهمِ

أكارِمٌ كرُمَتْ أخلاقُهُمْ فبَدَتْ

مثلَ النُجومِ بماءٍ في صفائِهمِ

أطايبٌ يَجدُ المُشتاقُ تُربتَهُمْ

ريحاً تدلُّ على ذاتيّ طيبِهمِ

كأنّ منْ نفَسِ الرّحمنِ أنفُسهمْ

مخلوقةٌ فهْوَ مَطويٌّ بنَشْرِهمِ

يَدري الخَبيرُ إذا ما خاضَ عِلمَهمُ

أيُّ البُحورِ الجَواري في صُدورهمِ

تنسّكوا وهمُ أُسْدٌ مظفّرةٌ

فاِعجَب لنُسكٍ وفتْكٍ في طِباعِهمِ

على المَحاريبِ رُهبانٌ وإن شَهِدوا

حرباً أبادوا الأعادي في حِرابِهمِ

أينَ البُدورُ وإن تمّتْ سَنىً وسمَتْ

منْ أوجُهٍ وسَموها في سُجودِهمِ

وأينَ تَرتيلُ عقدِ الدُرِّ من سُوَرٍ

قد رتّلوها قِياماً في خُشوعِهمِ

إذا هَوى عين تَسنيمٍ يهُبُّ بهمْ

تدفّقَ الدّمعُ شَوقاً من عُيونهمِ

قاموا الدُجى فتجافَتْ عن مَضاجعِها

جُنوبُهُمْ وأطالوا هَجرَ نَومِهمِ

ذاقوا من الحبِّ راحاً بالنُهى مُزِجَتْ

فأدركوا الصّحوَ في حالاتِ سُكرِهمِ

تبصّروا فقضَوْا نَحباً وما قُبِضوا

لِذا يُعدّونَ أحياءً لمَوتهمِ

سُيوفُ حقٍّ لدين اللَّه قد نصَروا

لا يَطْهُرُ الرِّجْسُ إلّا في حُدودِهمِ

تَاللّهِ ما الزّهرُ غِبَّ القَطْرِ أحسَنَ منْ

زَهرِ الخلائِقِ منهمْ حينَ جُودِهمِ

همُ وإيّاهُ ساداتي ومُستَنَدي ال

أقوى وكعبةُ إسلامي ومُستَلَمي

شُكراً لآلاء ربّي حيثُ ألهمَني

ولاهُمُ وسَقاني كأسَ حُبّهمِ

لقد تشرّفْتُ فيهمْ محْتِداً وكَفى

فخراً بأنّيَ فرعٌ منْ أصولِهمِ

أصبَحْتُ أُعزى إليهمْ بالنّجارِ على

أنّ اِعتقادِيَ أنّي منْ عَبيدهمِ

يا سيّدي يا رسولَ اللَّهِ خُذْ بيَدي

فقدْ تحمّلْتُ عِبئاً فيه لمْ أقُمِ

أَستغفِرُ اللَّهَ ممّا قد جَنَيْتُ على

نفسي ويا خَجَلي منهُ ويا ندَمي

إنْ لم تكُنْ لي شَفيعاً في المَعادِ فمَنْ

يُجيرُني من عَذابِ اللَّه والنِقَمِ

مَولايَ دعوةَ محتاجٍ لنُصرَتِكُمْ

ممّا يَسوءُ وما يُفضي إلى التُهمِ

تَبلى عِظامي وَفيها من مودّتِكُم

هوىً مُقيمٌ وشوقٌ غيرُ منصرِمِ

ما مرّ ذِكرُكُم إلّا وأَلزَمني

نثرَ الدموعِ ونَظمَ المَدْحِ في كَلِمي

علَيكمُ صَلواتُ اللّهِ ما سَكِرَتْ

أرواحُ أهلِ التُقى في راحِ ذِكرِهمِ



قصائد رومانسية حزينة متنوعة

أخبرتهُ

بشعورٍ كنتُ أحفظهُ

في القلبِ

حتى رأيتُ الصدّ ألوانا

يا ليتني

قد قضيتُ العُمر أكتمهُ

فالبوحُ يقتل نبض الحُب أحيانًا


أين أنتِ يا من جعلتيني لليل أشتكو

وفي النهار لم أجد بقائي أو فكري

وفي ساعات الغروب أشعر بخوفي

وفي لحظات الشروق أنتظر أملي

فهل تكوني شمسي وقمري؟

اشتقتك ليلة وبعض من نهارها

استوحشت وجودي بعيداً عنك

يا قرة عيني أجيبي العاشق

الولهان المُتيّم بك.


أبحًث عنَك

بينَ ذكرياتنا

واثقة أنا

بأنّي أضعتُك

في مكان ما!

ربما وقت المَطر

أو عندما حان السفر

لا أذكُر أينْ ، فأنا ضعِيفَة ذاكرة

وقويّة الحَنين ، أنا أضعتُك ربما في

داخلي! أقفلتُ أعماقي عليْك...

ونَسيت القفلْ في أعلَى غيمَة كانت

تلاحقنا بغيثها ، أنا أضعتُك

في داخل نبَضي بشكلْ أدقّ

في ثنايا قلبي

فبقيت للأبدْ أبحَث عنْ نفسي


شكراً لأنك أحببتني

ومن وجودك حرمتني

وبمنتهى الرّقة تركتني

وبنفس الدّقة ذبحتني

وبحنان المُحبّ سلوتني

وأحببتَ غيري لأنني

كان حبّك كل ما أهمنّي

شكراً لأنك أحببتني

فهجرتني فآلمتني

فقتلتَ قلبي، لا والله

بل قتلتني


أخـبرنـي

أنك تحـبّني

تشتاق لي

تفـتقد غيابي

وسأخبرك

أنك قلبي النابض

أخبرني..

ماذا أفعل حين أشتاق لك

اقتربي

فإن البعد نار تؤرّقني

وحبّك في القلب بات يرهقني

لا نسيانك بإرادتي

ولا طيفك في اليل يفارقني

اقتربي فبين الحين والحين

حنيني إليك بالدمع يغرقني

7841 مشاهدة
للأعلى للأسفل