صفات التاجر الناجح

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ٢٧ فبراير ٢٠٢٠
صفات التاجر الناجح

اختيار نوع التجارة

يجب على الإنسان أن يعرف نوع التجارة الذي يود العمل بها، وأن يختار أفضل خيار مهني بالنسبة له، حيث توجد العديد من الخيارات أمامه، فعلى سبيل المثال أصحاب التدفّق المالي (البيع والشراء لعملاء البنوك)، والتجار المتعاملين مع البنوك (بيع وشراء)، وتجار المبيعات (العمل في السوق مع العملاء مباشرة).[١]


اعتماد خطة تجارية

تُعرف الخطة التجارية على أنها جُملة من الأحكام التي تتضمن معايير إدارة الأموال، والدخول إلى التجارة والخروج منها، ويفضل ألا يبدأ التاجر بتطبيق فكرته التجارية قبل اختبار خطته عن طريق وسائط وتطبيقات تكنولوجية مُعينة، وتحديد إن كانت تتمتع بإمكانية التنفيذ، والتوقعات المنطقية لها، وفي حال كانت النتائج إيجابية فيجب اتباع الخطة المختبرة بحذافيرها، لضمان الربح من جهة، والحرص من جهة أخرى على نجاح التجارة وفقاً النتائج المتوقعة سابقاً.[٢]


اعتبار التجارة مهنة

يعني احترام مهنة التجارة بحيث يتعامل الشخص مع تجارته كعمل، وأن لا يعتبرها هواية أو وظيفة، فهي تتطلب الالتزام، بالرغم من عدم وجود راتب شهري فيها كالوظيفة، وذلك يعني أن على التاجر أن يبذل جهداً مُضاعفاً، وعليه البحث ووضع الاستراتيجيات، لإنجاح تجارته وعمله، ففي التجارة هناك خسارة، ونفقات، وعلى التاجر أن يتحمل مسؤوليته تجاه الأمر، وأن يكون جاهزاً للإنفاق والمجازفة تماشياً مع تحديات عالم التجارة.[٢]


التدرج بالمشاريع

يُنصح التّاجر بالبدء بمشروع صغير، حتى لو كان يملك ما يكفي من المال والخبرة، حيث إنّ عليه تجربة استراتيجية جديدة برأس مال أقل، ثمّ توسيع المشروع بعد التّأكد من نجاحه، حيث إنّ الأسواق والفرص التّجارية باقية للأبد، ولكن قد يكون من الصّعب إعادة تجميع الأموال التي أُنفقت على المشروع إذا كان كبيراً منذ البداية، أمّا إذا بدأ بمشروع صغير لاختباره، فمن السهل إعادة تجميع المال الذي أنفقه، وبالتالي يضمن مقدرته على توسيع المشروع أكثر فأكثر.[٣]


تطوير المهارات

هناك بعض المهارات التي يجب تطويرها ليصبح الفرد تاجراً ناجحاً، وهي:[٤]

  • الانضباط، إذ إنّ السوق يمنح الفرد فرصاً كثيرة لتداول مختلف المنتجات، ولكن هناك جزء قليل منها يستطيع الفرد من خلالها أن يحقّق صفقة تجارية ناجحة، ولذلك عليه أن يركّز على عدد معيّن لاقتناص الفرص المناسبة، وعدم تشتيت الانتباه بتخطّي عدد التداولات والأعمال، فقط عليه التأهّب للفرص المحتملة.
  • الصبر، يرتبط الصبر بالانضباط، إذ إنّ العمل التجاريّ يتطلّب كثيراً من الصبر، لانتظار الفرصة المثالية لدخول السوق، والتصرّف بسرعة لاقتناص أيّ فرصة مناسبة.
  • القدرة على التكيّف، فكلّ يوم في حياة التجارة يختلف عمّا يسبقه وما يليه من أيام، حيث تحدث الكثير من التقلّبات باتّجاه جيد أو سيئ تجارياً، والتاجر الناجح يطبّق استراتيجيّته المناسبة حسب الوضع في السوق، ليستخدمها في الوقت المناسب أو يوقفها، فعدم التكيف مع ظروف السوق يؤدي غالباً لانخفاض في رأس المال.
  • تقبّل الخسائر، يمكن أن تحصل الكثير من المشاريع والصفقات الخاسرة في السوق، لذا يجب على التاجر الناجح أن يتقبّل الخسائر، وأن لا يشعر بالإحباط عند فشل استراتيجيته في العمل، لأنّ حياته ستصبح بائسة.
  • الاستقلالية، فقد يحصل التاجر على المساعدة من خلال المقالات أو الكتب، أو تلقّي التوجيه، لكن بالنهاية هو من يحدّد نجاحه الخاص، ويصبح مسؤولاً عن أرباحه وخسائره.
  • التفكير بالمستقبل، التاجر الناجح لا يتعلّق بالماضي، بل يستخدمه في التطوير لمستقبله، ويخطّط لحركاته التالية في تجارته.


الخبرة التجارية

يحتاج التّاجر النّاجح إلى كسب الخبرات اللاّزمة في ما يخصّ تجارته؛ كي يجد طرقاً مُناسبةً لتحسين استراتيجيّاته وتطويرها، كما أنّها تُتيح له معرفة اتّجاهات السوق، وكيفية استغلالها بما يُحقّق مصلحته، فبدون الخبرة لا يمكنه ملاحظة أنّ بعض الأساليب لم تعد تحقّق أداءً جيّداً، كما تُساعده الخبرة على التّأقلم جيداً مع التغيّرات التي تحصل في السوق ممّا يفتح له آفاقاً جديدة.[٥]


المعرفة بالأسواق

يحتاج الشخص كي يكونَ تاجراً إلى أساس متين من المعرفة حول آليّة عمل الأسواق، إذ ينبغي أن يكون على دراية بساعات التداول في البورصة، والعطلات، كما أنّ هناك الكثير من الأمور الأكثر تعقيداً، والتي تُعتبر مهمةً جداً بالنسبة له مثل: تأثير الأوضاع ووسائل الإعلام على متطلّبات السوق، والأمور القابلة للتجارة بها ويكثر عليها الطلب في السوق؛ لذا يحتاج الشخص إلى خلفيّة معرفيّة واسعة بالأسواق المعنيّة كي يكون تاجراً.[٣]


القرارات العقلانية

ينبغي على التّاجر أن يتأكّد من أنّه يُمارس تجارته بطريقة عقلانية منهجيّة، وليست عاطفيّة، وذلك من خلال تطوير النّفس بإدارة العواطف، وضبطها للالتزام باستراتيجيّات التجارة، دون الذعر أوالخوف المُبالغ فيه؛ في حال حدوث كساد في السوق أو شراء غير عقلاني، واعتبار هذه الأمور أموراً حاسمةً ينبغي ضبطها كي لا تُؤثّر على قراراته التجاريّة، وينجح مشروعه.[٦]


التواصل الجيد مع العملاء

من أساسيات التجارة الناجحة أن يكون التاجر على معرفة باحتياجات العملاء أو الزبائن وذلك يتطلب الاستماع الجيد لهم، ومساعدتهم على توضيح تلك الاحتياجات، فبعضهم يقدم شروحات وتوصيفات لما يرغب به، لكن التاجر الناجح هو من يستطيع تحديدها بناءً على ما استمع إليه.[٧]


استغلال التكنولوجيا

يساعد استخدام التكنولوجيا في التجارة على الاطلاع على أحوال السوق وتحليله؛ حيث يساعد الحصول على آخر التحديثات عبر الهاتف المحمول، على التحكم بالتجارة من أي مكان، كما أن الاشتراك السريع بالإنترنت مثلاً يساعد على تحسين الأداء التجاري.[٢]


حماية رأس المال

يجب على التاجر المحافظة على رأس المال الخاص به، بالرغم من تعرضه للخسارة، لأن الإنسان يحتاج لوقت طويل من أجل توفير الأموال لاستخدامها في التجارة، ولهذا يُنصح بعدم المخاطرة في التجارة من أجل ضمان استمرارية العمل التجاري.[٨]


وقف الخسارة

إن مصطلح وقف الخسارة مصطلح رائج في عالم الأعمال، يُشير إلى نسبة مُحتملة أو مبالغ مالية يتم تحديدها قبل بدء المشروع، يستطيع التاجر تحملها كخسارة في تجارته، ويعد تحديد هذا المبلغ أمراً جيداً لأن الخسارة المُفترضة في التجارة تكون متوقعة ومحدودة، كما أنها تقلل من التعرض للخسارة أثناء العملية التجارية.[٢]


التقييم الذاتي الصادق

يجب أن يكون لدى الفرد مجموعة من المهارات والسمات قبل البدء في العمل التجاريّ، مثل: البراعة في التحليل الماليّ، والعلم بالنفس السلوكي (الذات والآخرين)، ومهارات التداول، بالإضافة إلى معرفة متطلّبات العمل التجاريّ، كساعات العمل الطويلة، والحصول على فترات صغيرة من العمل، إلى جانب الاعتماد على الذات في التعلّم دون توجيه، وعدم الخوف من المخاطرة، والالتزام بالنشاطات المطلوبة لنجاح العمل.[٩]


المراجع

  1. Jane Hurst, "10 Steps To Becoming A Day Trader"، www.lifehack.org, Retrieved 26-3-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Jean Folger (4-8-2018), "Top 10 Rules For Successful Trading"، www.investopedia.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Shobhit Seth (16-10-2018), " 10 Steps to Becoming a Day Trader"، www.investopedia.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  4. CORY MITCHELL (27-12-2016), "6 Traits You Need to Develop as a Day Trader"، www.thebalance.com, Retrieved 26-3-2018. Edited.
  5. ADAM MILTON (12-12-2017), "How To Learn Trading and Become a Professional Trader"، www.thebalance.com, Retrieved 17-11-2018. Edited.
  6. "Six Ways to Become a Better Trader for Free", www.forbes.com, Retrieved 17-11-2018. Edited.
  7. Tim Dyson (1-6-2017), "8 Rules for Succeeding as an Entrepreneur"، www.entrepreneur.com, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  8. Jean Folger (6/4/2018), "Top 10 Rules For Successful Trading"، www.investopedia.com, Retrieved 22/5/2018. Edited.
  9. Shobhit Seth, "10 Steps To Becoming A Day Trader"، /www.investopedia.com, Retrieved 26-3-2018. Edited.
412 مشاهدة