صلاة قيام الليل والدعاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ١٢ أبريل ٢٠١٦
صلاة قيام الليل والدعاء

قيام الليل

هو البقاء فترةً من الليل دون النّوم وشغلها بالعبادة والطاعات ومناجاة الله وأداء الصلاة النافلة، وتغلب الصلاة النافلة على باقي العبادات عادةً في قيام الليل، التي يناجي فيها المؤمن ربه ويتقرب منه فيطيل السجود ويطيل الدعاء ويتضرّع ويشكو ويبكي خشوعاً وخوفاً وطلباً. يبدأ قيام الليل بعد صلاة العشاء وينتهي قبل صلاة الفجر وأي تعبّد ما بين الصلاتين يعد من قيام الليل، لكن أفضل القيام هو الذي يكون في الثلث الأخير من الليل، والذي يكون الله أقرب ما يكون إلى العبد.


حكم الشرع في قيام الليل

قال تعالى في سورة السجدة: ( تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ، فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ)، كما قال تعالى في سورة الذاريات: (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ، وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)، بينما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم، وقربة إلى الله، ومكفرة للسيئات، ومنهاة عن الإثم، ومطردة للداء عن الجسد).


مشقة قيام الليل

يعدّ قيام الليل من العبادات الشاقة نظراً لأن العبد يترك فراشه وراحته ونومه ليتعبّد أكثر الليل مهما كان يومه شاقاً أو متعباً، وعلى الرّغم من أن الجميع نيام ليُناجي ربه ويتقرب منه، لكن هنا تكمن قدسية قيام الليل وهنا يكمن فضلها عند الله سبحانه وتعالى، وقد تحدث الرسول الكريم عن أن صلاة قيام الليل هي الأفضل عند الله بعد الفروض وهي الأكثر أجراً فطوبى للقائمين.


المواظبة على قيام الليل

يجب أن يحرص المؤمن القوي على التقرب من الله تعالى بكل ما يؤتى من قوة، وقيام الليل أمر جلل، له عند الله الأجر الكبير، وحتى يستطيع المؤمن أن يواظب عليه لا بد من العمل بالآتي:

  • النوم على طهارة مع نية الاستيقاظ لقيام الليل.
  • الدعاء لله حتى يعينه على القيام.
  • الإخلاص لله دون رياء في قيامه وعدم الحديث عنه إلا للتشجيع.
  • اتباع سنن الرسول الكريم في قيام الليل.
  • أخذ قيلولة أثناء النهار وعدم إطالة السهر حتى يستطيع القيام.
  • تجنب المعاصي والمنكرات حتى إذا جاء الليل لم يتملّل من القيام ولم يخجل من لقاء الله.
  • التعاون مع الآخرين على القيام جماعةً.
  • تأديب النفس وحثها على الزهد.


دعاء قيام الليل

يستطيع العبد الدعاء بما يشاء في صلاة الليل ولكن هناك أحاديث من السنة ومن السلف الصالح والتي يوصى بالدعاء بها لعلها تكون من الدعاء المستجاب ومنها:

  • اللهمّ أعطنِ إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمةً أنال بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة.
  • اللهمّ اجعل لي نوراً في قلبي، ونوراً في قبري، ونوراً في سَمعي، ونوراً في بصري، ونوراً في لحمي، ونوراً في دمي، ونوراً في عظامي، ونوراً من بين يدي، ونوراً من خلفي، ونوراً عن يميني، ونوراً عن شمالي، ونوراً من فوقي، ونوراً من تحتي، اللهمّ زدني نوراً وأعطني نوراً واجعل لي نوراً.
  • اللهم إنّي أسألك رحمةً من عندك تهدي بها قلبي، وتجمع بها شملي، وتلم بها شعثي، وترد بها ألفتي، وتصلح بها ديني، وتحفظ بها غائبي، وترفع بها شاهدي، وتزكي بها عملي، وتبيّض بها وجهي، وتلهمني بها رشدي، وتعصمني بها من كل سوء.