قيام الليل واستجابة الدعاء

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ١٤ مارس ٢٠١٦
قيام الليل واستجابة الدعاء

قيام الليل واستجابة الدعاء

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2) نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3) أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4)}، قيام الليل: من النوافل المطلقة، وحكمه سنة مؤكدة، ولقد أمر الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم -صلى الله عليه وسلم- به، ويسنّ للمسلمين قيام الليل؛ اقتداء بالرسول -عليه الصلاة والسلام-، وطلباً للأجر والفضل الكبيرين، ويكون مقدارها إحدى عشر ركعة مع الوتر، أو ثلاث عشرة ركعة مع الوتر.


أكد علماء الفقه الإسلامي أن صلاة قيام الليل تكون بعد صلاة العشاء، وتجوز طيلة الليل إلى قيام الفجر، ويكثر فيها طلب الحوائج والفرج والمغفرة من خلال الاجتهاد في الدعاء، فيعد قيام الليل من أكثر السنن المحببة إلى الله سبحانه، والمستجاب بها الدعاء، وخاصة في الثلث الأخير من الليل بعد نصفه، فيقسم الليل أنصافاً، ثم القيام في الثلث الأول من النصف الثاني، ثم النوم آخر الليل، حيث ينزل الله -جل وعلا- إلى السماء الدنيا في هذه اللحظات، نزولاً يليق بعظمته وجلالته، وتكون فيها ساعة استجابة لا يرد الله بها دعاء العبد.


فوائد قيام الليل

  • استجابة الدعاء وقضاء الحاجات.
  • زيادة الحسنات ورفع الدرجات.
  • التميز عن الناس ببهاء الوجه وزيادة نضارته.


كيفية قيام الليل

  • من السنة أن ينوي المسلم قيام الليل قبل النوم، حتى إذا غلب عليه النوم ولم يصحُ، حيث يكتب له أجر النية.
  • بعد النهوض من النوم، يبدأ بقراءة آخر عشر آيات من سورة آل عمران، ثم التسوك، والتوضؤ، ثم يفتح قيام ليلته بركعتين خفيفتين.
  • ثم يصلي مثنى مثنى، ويسلم بين كل ركعتين، ويجوز أن يصلي أربع ركعات بسلام واحد.
  • ويستحب أن يكون للقيام ركعات معلومة، فإن نام عنها قضاها شفعاً.
  • ومن السنة الشريفة أن يكون القيام في البيت، وأن يصلي الرجل في أهل بيته، ويطيل في الصلاة حسب مقدرته ونشاطه، وإذا شعر بالتعب والنعاس يرقد إلى النوم، ويجهر بالقراءة أو يسر بها، وإذا مر بآية رحم سأل الله، وإذا مر بآية عذاب استجار الله منها، وإذا مر بآية تنزيه لله سبحانه وتعالى سبحه، أما إذا غلب عليه التعب والنعاس فيجوز له أن ينام.
  • ويتم الختم بصلاة الوتر.


أوقات النهي عن الصلاة

  • الأوقات ما بعد صلاة العصر وصلاة الفجر.
  • وقت طلوع وغياب الشمس.
  • وتجوز صلاة النفل بعد العصر في حال كانت الشمس بيضاء نقية.
  • وتجوز الصلاة في المسجد الحرام في أي وقت.