صناعة القرار الإداري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٧
صناعة القرار الإداري

القرار الإداري

القرار الإداري هو مجموعة من الإجراءات التي يتخذها المدير أو الهيئة الإدارية العُليا التي تتكون من عدد من الأشخاص والمتنفذين داخل المؤسسة، وتكون هذه القرارات أو الإجراءات مُلزمةً للموظفين والإدارة أيضاً، ولا يصح تجاوزها أو تجاهلها، وفي حال حصل ذلك تتخذ الإدارة مجموعةً من التدابير والترتيبات بحق المخالفين، ويمر القرار الإداري بمجموعةٍ من المراحل، التي سوف نتحدث عنها في هذا المقال.


مراحل صناعة القرار الإداري

تحديد المشكلة

يجب على المدير تحديد ماهية المشكلة التي تتطلب القرار الإداري؛ لتصحيح مسارها في مؤسسته، ومن ذلك معرفة الأسباب الحقيقية وراء المشكلة، وأهمية المشكلة من عدمها، فلا يُعقل أن يقف المدير عند توافه النقاط السلبية، ويترك ما هو أعظم، كما يجب التفريق بين الأسباب والنتائج، ومدى تأثيرها على جوهر العمل.


جمع المعلومات

يمكن للإدارة تشكيل لجنةٍ من الموظفين الأكفياء؛ لتقديم معلومات حول المشكلة، ولا سيما إنّ كانت صعبة، وتتطلب حلاً سريعاً، وسوف تُساعد هذه المرحلة على الانتباه لبعض الحلول الفعالة، بدءاً من التعرّف على عمق المشكلة، وتحليل البيانات المتوفرة حولها تحليلاً دقيقاً.


معرفة الحلول

تخرج الحلول وفقاً لطبيعة المشكلة أولاً، ودرجة تأثيرها، وحالة المؤسسة، فليس منطقياً أنّ تسرح مؤسسة جديدة مثلاً موظفيها، أو تفصل أصحاب الخبرات في الفترة التي تقطف المؤسسة ثمار جهدهم وخبرتهم في العمل، بالإضافة إلى سياسة المؤسسة، واللوائح القانونية التي تعمل وفقها.


اختيار الحل الأفضل

بعد أن تطرح مجموعةٌ من الحلول، فيجب المقارنة فيما بينها؛ لاختيار الحل الأفضل من ناحية النتائج الفعالة لتنفيذه، بالإضافة إلى محدودية الآثار الجانبية التي قد تنعكس على أرض الواقع، بالتزامن مع تطبيق الحلول إلى جانب موائمة الحل لسياسة المؤسسة، ومدى استعداد الموظفين للتجاوب مع الحل.


إصدار القرار

إصدار القرار هي على الأغلب المرحلة شبه الأخيرة في مراحل صناعة القرار الإداري، وذلك بإعلام الموظفين بالقرار عن طريق الاجتماع بهم مثلاً، أو تعميمه بطريقةٍ مكتوبةٍ بإرساله عبر البريد الإلكتروني الخاص بالعمل، ووضعه في اللوائح الداخلية للمؤسسة.


مراقبة سير الحل وإدخال التعديلات

بعد اتخاذ القرار، وتقديم الحلول، يتوجب على الإدارة مراقبة سير الحل بشكلٍ عملي، وفي حال ملاحظة وجود بعض الإشكالات التي تُعرقل عملية الإصلاح، يتم التعديل على القرار.


أمور يجب مراعاتها عند صناعة القرار

  • اختيار الوقت المناسب لإعلان القرار، والبدء في تنفيذه.
  • زيادة فعالية القرار لاختبار مدى نجاحه، أو السقف الذي يمنحه لأصحاب القرار؛ للتحرك في الاتجاه الصحيح أكثر، وذلك من خلال تقييم النتائج الأولية، والتعديل عليها وفقاً للنتائج.
  • توخي الدقة عند جمع المعلومات.
  • عدم التسرع في اتخاذ القرار، وفي ذات الوقت لا يجب أن تأخذ العملية وقتاً أطول من المطلوب.