كيفية صيام ذي الحجة

كيفية صيام ذي الحجة


كيف يصوم المسلم أيام ذي الحجة

فضل الأيام العشر من ذي الحجة عظيم، وأمّا عن كيفية صيام العشر من شهر ذي الحجّة؛ فإنّه:[١]

  • يُستحبّ صيام التسع الأولى من شهر ذي الحِجّة، دون أيام العيد؛ فهي أيام أكلٍ وشربٍ، ولا يجوز صيامها، وصوم التسع كلّها من السُّنَّة، وآكدها يوم عرفة لغير الحاجّ، ويليه في الآكدية يوم التَّروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحجّة، ثمّ باقي الأيام.[٢]
  • يُباح للمسلم أن يُبيّت نيَّة صيام هذه الأيام من الليل، ويُباح له كذلك أن ينويها بعدما يُصبح.
  • يُستحبّ صيام هذه الأيام قدر المستطاع، وعدم صيام الأيام العشر كاملة لا يُوجب إثماً؛ لأنّ الصيام فيها يعتبر صيام تطوّع، ويصومه المسلم منذ طلوع الفجر؛ فيُسمك عن المفطّرات والطعان والشراب، إلى وقت غروب الشمس حيث يكون الإفطار.
  • يُستحبّ للصائم تعجيل فطره؛ اقتداءً بالنبيّ -صلى الله عليه وسلم-، كما يُسنّ الإفطار على الماء والتمر قبل صلاة المغرب، ويُندب التسحّر قبل الصيام، فقد كان السحور من فعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام-.
  • يُسنّ للمسلم أنْ يدعو قبل إفطاره، فهو من أوقات إجابة الدعاء.
  • يجتنب المسلم أثناء صيامه جميع أنواع المفطّرات، ويجتنب كذلك ما يُنافي حقيقة الصيام من الذنوب والمعاصي.


هل يجوز صيام عشرة ذي الحجة بنية القضاء؟

تعدّدت أقوال الفقهاء في هذه المسألة، فمنهم من أجاز ذلك ومنهم من منع، وقال العديد من العلماء إنَّه من عقد نيّة القضاء للفرض في الأيّام العشر من ذي الحجة، جاز صيامه وله أجران: أجر القضاء وأجر فضل هذه الأيام العشر، ولكن من نوى صيام القضاء وجمع معها نيَّة صيام النّافلة، فلا يصحّ ذلك؛ لأن كلّاً من الصوم الواجب والتّطوع عبادةٌ مقصودة ومُستقلّة عن الأخرى، ولا يجوز الإشراك بين عبادتين تقصد كُلَّ واحدة منها لذاتها.[٣]


خصائص الأيام العشر من ذي الحجة

وقت بداية الأيام العشر يبدأ من شهر ذي الحجّة، ومن خصائص هذه الأيام العشر المباركة من شهر ذي الحجّة ما يأتي:[٤]

  • أقسم الله -تعالى- بها في كتابه، فقال: (وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ)،[٥] والله لا يُقسم بشيء إلّا إذا كان عظيماً، ممّا يدلّ على أهمية هذه الأيام، وفضلها عند الله -تعالى-.
  • سمّاها الله -تعالى- في القرآن الكريم بالأيام المعلومات، وشرع لعباده الذكر فيها على وجهٍ مخصوص، قال الله -تعالى-: (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ)،[٦] فقد ذهب بعض المفسّرين إلى أنّ المقصود بهذه الأيام؛ هي الأيام العشر الأولى من ذي الحجّة.
  • تُعتبر الأعمال الصالحة والعبادات في هذه الأيام أحبّ إلى الله -تعالى- من غيرها، قال الرسول صلّى الله عليه وسلّم: (ما مِن أيَّامٍ أَعظَمَ عِندَ اللهِ، ولا أَحَبَّ إلَيهِ مِنَ العملِ فيهِنَّ مِن هذِه الأَيَّامِ العَشرِ؛ فأَكثِرُوا فيهِنَّ مِنَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ).[٧]
  • شُرع الحجّ في هذه الأيام، وهو الركن الخامس من أركان الإسلام.
  • تضمّ هذه الأيام يوم التروية؛ وهو الثامن من شهر ذي الحجّة، حيث تبدأ فيه أعمال الحجّ.
  • تضمّ هذه الأيام كذلك يوم عرفة، وهو التاسع من شهر ذي الحجّة، وهو يوم مباركٌ عظيمٌ، ويوم مغفرة الذنوب والخطايا، والعتق من النار.
  • يصادف العاشر من شهر ذي الحجّة يوم النحر، والذي يعتبر من أعظم أيام الدنيا، وأفضلها عند الله.
  • جعل الله -تعالى- هذه الأيام موعداً للتقرّب إليه من خلال الذبح، سواءً ذبح الهدي أو الأضاحي.
  • جعل الله -تعالى- هذه الأيام موسماً سنوياً تجتمع فيها أمهات العبادات، من صلاةٍ، وصيامٍ، وصدقةٍ، وحجٍّ.
  • يطال فضلها وخيرها الحجّاج إلى بيت الله الحرام والمقيمين في بلادهم كذلك، فخيرها شاملٌ وعامٌّ للحاجّ وغيره.


الأعمال المستحبة في الأيام العشر

إنّ عبادة الله -تعالى- والتقرّب إليه أمرٌ مطلوبٌ في كلّ وقتٍ، ولكنّه يتأكد في بعض المناسبات والأوقات، ومنها هذه الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجّة، وفيما يأتي ذكرٌ لبعض العبادات المُستحبّة فيها:[٤]

  • ذكر الله -تعالى-، والتوجّه إليه بالدعاء، وتلاوة القرآن الكريم، والإكثار من التكبير والتسبيح بعد الصلوات وفي غيرها من الأوقات.
  • الإكثار من النوافل، فهي تجبر ما قد يحصل من نقصٍ في الفرائض، وتُعتبر من أفضل القربات إلى الله -تعالى-.
  • الصدقة المادية والمعنوية، وتفقّد حاجات الآخرين، ممّا يزيد من الروابط الاجتماعية، وينشر الفرح والسعادة بين أفراد المجتمع.
  • قيام الليل، فهو من صفات عباد الرحمن، الذين قال الله -تعالى- فيهم: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا).[٨]
  • الصيام في عشر ذي الحجّة.


المراجع

  1. محمود العشري (30-4-2018)، "عون الرحمن في وسائل استثمار رمضان"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-10-2018. بتصرّف.
  2. "يستحب صيام أيام عشر ذي الحجة"، fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2018. بتصرّف.
  3. مجموعة من المؤلفين، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 17766. بتصرّف.
  4. ^ أ ب الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد، "الأيام العشر من شهر ذي الحجة فضلها، خصائصها، الدروس التربوية المستفادة منها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 16-10-2018. بتصرّف.
  5. سورة الفجر، آية: 1-2.
  6. سورة الحج، آية:28
  7. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم:5446، صحيح.
  8. سورة الفرقان، آية: 64.

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

هل لديك سؤال؟

738 مشاهدة
Top Down