ضغط الحمل وأسبابه

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٤٥ ، ١٨ يناير ٢٠١٧
ضغط الحمل وأسبابه

ضغط الحمل

تعتبر مرحلة الحمل من أكثر المراحل المهمة في حياة المرأة، ولكن في هذه المرحلة تحدث بعض التغييرات في جسمها، ويختلف ذلك من امرأةٍ إلى أخرى، وفي العادة تبدأ بعض الأعراض بالظهور، مثل: الغثيان المصاحب لفترة الصباح، والتقيؤ، وزيادة عدد مرات التبول، وجفاف البشرة، والإصابة بالإمساك، والوحام بالإضافة إلى العديد من المشاكل الأخرى أهمها ارتفاع ضغط الدم، والذي يعرف بأنّّه ارتفاعٌ في مستوى تدفق الدم عن المعدل الطبيعي والذي يقدر بـ 90/140 ملليمتر زئبقي، ولذلك يعتبر من أكثر الأعراض الخطيرة التي قد تصيب الحامل بسبب ما ينتج عنه من خطرٍ يهدد حياة الأم والجنين، وسنذكر في هذا المقال أسباب ضغط الحمل، وطرق علاجه.


أسباب ضغط الحمل

  • الارتفاع في حجم الدم، وتضرر القلب نتيجة قيامه بمجهودٍ إضافي للتخلص من كمية الدم الزائدة.
  • توسع الرحم، وما يرافقه من زيادة الضغط على الأوعية الدمويّة، وبالتالي تقليص التدفقات الدمويّة.
  • زيادة حساسيّة الجسم نتيجة تكوين الأنسجة التي تربط الجنين بالرحم في فترة نموه، وخاصةً في حالات الحمل لأول مرة.


أعراض ضغط الحمل

  • ارتفاع قراءة ضغط الدم عند الحامل.
  • وجود فائضٍ من البروتين في البول.
  • الإصابة بالإرتجاع في نهاية فترة الحمل.
  • الإصابة بالدوار أو الإغماء الذي قد يؤدّي إلى سقوط الحامل على الأرض، وتضرر الجنين وقد يؤدي إلى موته.
  • حدوث تورمٍ وانتفاخ في اليدين والوجه.
  • الإصابة ببعض التشنجات العصبيّة.
  • الشعور بوجود آلام في البطن.
  • تشويش العين، والإصابة بوخز الأطراف وتنميلها.


النساء الأكثر عرضة للإصابة بضغط الحمل

  • الإصابة السابقة قبل الحمل بضغط الدم المزمن.
  • النساء اللواتي تقل أعمارهن عن 17 عاماً، وتزيد عن 35 عاماً.
  • الحمل الأول للمرأة.
  • العوامل الوراثيّة.
  • النساء المصابات بمرض السكري.
  • النساء المدخنات، والتي يهملن متابعة حملهن.
  • النساء صاحبات البشرة الداكنة.
  • النساء اللواتي يعانين من الوزن الزائد.
  • سوء التغذيّة، وقلة ممارسة الرياضة.


المضاعفات التي ترافق ضغط الحمل

  • زيادة فرص وفاة الأم نتيجةً لارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بالنزيف الدماغي، وبالتالي وفاة الجنين.
  • إصابة الجنين بالتشوهات الخلقيّة.
  • إصابة الأم بالتشنجات المتكررة نتيجة تطور ضغط الحمل إلى مرحلةٍ أخطر.


طرق علاج ضغط الحمل

  • إنهاء الحمل إمّا بالولادة القيصريّة، أو استخدام محفزات الطلق الصناعيّة في حال كانت الأم في شهورها الأخيرة، أمّا إذا كانت في شهورها الأولى ننصحها بالراحة الكاملة في السرير لمنح الجنين الفرصة للنمو بشكلٍ طبيعي.
  • الحرص على تناول الأطعمة الصحيّة الغنيّة بالعناصر الضروريّة لصحة الأم وجنينها، بالإضافة إلى تناول المكملات الغذائيّة التي يصفها الطبيب المختص.
  • تجنب تناول الأطعمة المملحة بشكلٍ زائد، والمخللات التي ترفع الضغط.
  • الحرص على الابتعاد عن الأسباب المؤدية للتوتر، والضغوط النفسيّة، ومحاولة ممارسة التمارين الخاصة بذلك، والتي تنظيم ضغط الدم مثل: اليوغا، والبيلاتس.