طرق استثمار وقت الفراغ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٥ ، ٢٣ مايو ٢٠١٧
طرق استثمار وقت الفراغ

وقت الفراغ

وقت الفراغ هو ذاك الوقت الذي يجد فيه الإنسان نفسه غير مُنشغلاً بعمل أي أمرٍ ذي أهميّة، وذلك بعد القيام بعمله اليومي خارج المنزل، أو دراسته إن كان طالباً، وبعد التخلّص من الأعباء الاجتماعية الملقاة على كاهله أيضاً، ولا يُدرك الكثيرون أهميّة وقت الفراغ، الذي يُمكن استثماره بما يعود بالفائدة عليهم، والاستمتاع به بما يخدم أهدافهم الشخصيّة، وفي هذا المقال سوف نُقدّم لكم بعض الطُرق التي يمكن استثمار وقت الفراغ من خلالها.


طرق استثمار وقت الفراغ

إعادة ترتيب الخطط

قد يجد البعض في وقت الفراغ فرصةً لمراجعة الذات، وترتيب الخطط التي تمّ وضعها لفترةٍ ماضية، حيثُ يُحدّد الأخطاء التي تمّ ارتكابها، والتي عرقلت بدورها تحقيق بعض الأهداف، وعلى ضوء ذلك يتمّ ابتكار الحلول المناسبة، وغالباً ما ينصح علماء النفس والتنمية البشريّة بضرورة أن يجلس الفرد مع نفسه قليلاً، ليعرف مُتطلّباته الضروريّة.


تطوير القدرات والمهارات

قد يمتلك الشخص مهارة ما، لكنّه يريد الوصول بها لدرجةٍ أفضل، ويمكنه خلال أوقات الفراغ فعل ذلك، كزيادة تمكّنه من اللغة الفرنسيّة، أو الإنجليزيّة، أو تحسين خط يده، سواء عن طريق الالتحاق بالدورات المُختلفة، أو بالتدريب الذاتي.


حضور الفعاليّات والأنشطة

حضور الفعاليّات مثل المعارض الفنيّة، أو الفعاليّات الرياضيّة وأشهرها؛ مباريات كرة القدم، والطائرة، والسلّة، وسباقات الفورملا، بالإضافة إلى المارثون الرياضي، الذي يمكن المشاركة فيه، أو الحفلات الموسيقية، ومهرجانات التراث، ومعارض التكنولوجيا، ومعارض السيارات المُميّزة، والحفلات الخيريّة.


ممارسة هواية

ممارسة بهواية مثل: عمل الطوابع، أو الحياكة، والنحت على الخشب، أو الرقص، وجمع النباتات، أو القيام بتسلّق الأشجار، والسباحة، بالإضافة إلى الغناء، أو الطهي، وبرمجة الحواسيب، ويحصل في بعض المرّات أنّ الممارسة المُستمرّة لنوعٍ مُعينٍ من الهوايات، قد يؤدّي إلى احترافها كمهنة، تدرّ أرباحاً جيّدة، وتجلب الشهرة الكبيرة للشخص.


ممارسة الرياضة

حيثُ إن ممارسة الرياضة أمراً ضروريّاً للغاية؛ لدعم الصحّة النفسيّة والجسديّة، ويمكن الالتحاق بالمركز الرياضي، أو ممارستها في المنزل، والأمر لا يحتاج إلى الكثير من الجهد.


المطالعة

يمكن الاحتفاظ بمجموعةٍ من الكتب في المنزل، أو المكتبة الشخصيّة، ومطالعة ما يحلو منها، فترتفع درجة ثقافته، ومستوى تفكيره.


مقابلة الأصدقاء

يمكن قضاء وقت الفراغ مع الأصدقاء، أو مع الأشخاص المُقربين، والذهاب معهم إلى أماكن ترفيهيّة، أو السفر خارج البلاد، أو قضاء مشاوير بسيطة بصحبتهم.


الاجتماع بالعائلة

إن كان الفرد أباً، يمكنه اصطحاب عائلته إلى مكانٍ ترفيهيٍ، أو التنزّه برفقة الزوجة، ما يُعزّز العلاقات الأُسريّة والزوجيّة، وينطبق الأمر على الأمّهات والأخوة فيما بينهم.