طرق العلاج من العين والحسد

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ٢ يناير ٢٠١٩
طرق العلاج من العين والحسد

طرق العلاج من العين والحسد

إذا أصيب المسلم بالعين أو الحسد فهناك طرق متعددة يستطيع أن يسلكها حتى يعالج نفسه من آثارها، فإن عرف الشخص الذي أصابه بالعين فليطلب منه الاغتسال، وطريقة الاغتسال المبيّنة في السنة هي أن يغسل له وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه ورجليه وما تحت إزاره في داخل وعاء ثم يأخذ هذا الماء الذي في الوعاء ويصب على الشخص المصاب بالعين من وراءه، وأما إن لم يستطع طلب الاغتسال من هذا الشخص بسبب الحياء أو أنه رفض الاغتسال له فليحاول أن يأخذ شيئاً من آثاره كثوب له أو بقايا طعامه وليغسلها ويفرغ الماء عليه، وينبغي على الشخص الذي يطلب منه الاغتسال أن يغتسل وليس له الرفض، أما إذا لم يعرف المصاب بالعين الشخص الذي قام باصابته بالعين فعليه أن يلتجئ إلى الله ويستعين به ويطلب منه الشفاء، ويحرص على الرقية، والأفضل أن يرقي نفسه بنفسه فإن ضعف عن ذلك فلا بأس أن يذهب لشيخ عالم يرقيه بالرقية الشرعية.[١]


الفرق بين الحسد والعين

يشترك الحسد مع العين في توجه النفس إلى من تريد أذاه إلا أن العين لا تصيب إلا من تعاينه مباشرة بخلاف الحسد فإنه قد يصيب الغائب وقد يصيب الحاضر، والعين قد تصيب أملاك الإنسان كحيوانه وزرعه ونحو ذلك بخلاف الحسد وذلك لأن العين قد تحدث بدون إرداة من الإنسان، بل قد يصيب الإنسان نفسه بالعين وهو لا يشعر.[٢]


طرق الوقاية من العين

هناك طرق عديدة للوقاية من الإصابة بالعين، منها:[٣]

  • قول: ما شاء الله حين يرى الإنسان شيئاً جميلاً يعجبه في نفسه وماله وأهله أو عند الآخرين، ويسمى هذا التبريك.
  • المدوامة على الأذكار، وخاصة أذكار الصباح والمساء، وأيضاً يحافظ على أذكار النوم، والسبب في ذلك أن الذكر فيه أمان وتحصين من شرور الإنسان والجان.
  • الإكثار من الاستعاذة من شر الأعين اللتي تحمل الشر والخبث فيها.
  • الحرص على كتمان النعم وعدم نشرها والتحدث بها خاصة من قبل الأشخاص الذين يخشى أن يصابوا بالعين.
  • الحرص على تعويذ الأطفال بشكل مستمر.


المراجع

  1. ظافر آل جبعان ، "الطرق الشرعية للوقاية من العين وعلاجها"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-11. بتصرّف.
  2. "الفرق بين العين والحسد "، fatwa.islamweb.net، 2002-8-29، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-11. بتصرّف.
  3. عبد الله العواضي (2014-11-6)، "الإصابة بالعين حقيقتها وعلاجها"، /www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-8. بتصرّف.