طرق الوقاية من مرض الدرن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٦ ، ٣ مايو ٢٠١٧
طرق الوقاية من مرض الدرن

مرض الدرن

يعد مرض السل أو الدرن من الأمراض المعدية والخطيرة التي تؤدي إلى الكثير من الأضرار على أجهزة الجسم، ويصاب الشخص بالدرن عند الإصابة ببكتيريا المتفطرة السلية التي تهاجم الرئتين بشكل مباشر، بالإضافة إلى إصابة العظام، أو الكلى، وأحياناً المخ أوغشاء التامور الذي يحط بالقلب، أو الغشاء البريتوني الذي يحيط بالأمعاء، أو إصابة الجلد، أو العقد اللمفاوية، أو الجهاز التناسلي، وتستمر فترة حضانة الجرثومة منذ التقاط العدوى حتى بداية ظهور أعراض الإصابة من أربعة اسابيع ولغاية اثني عشر أسبوع، أو حتى فترات أطول قد تصل لبضع سنوات.


مراحل تطور عدوى الدرن

  • الدرن الابتدائي المطرد: هي الفترة الممتدة بين التقاط العدوى المبدئية، ويبدأ بالظهور كالتهاب رئوي شديد، ثمّ انتقال العدوى إلى الغدد الليمفاوية وبعدها إلى بقية أعضاء الجسم من خلال الدم.
  • الدرن الثانوي أو السل النشط: ترقد أثناء هذه الفترة البكتيريا داخل الرئتين لبضع سنوات، بحيث يحتويها جهاز المناعية من دون القضاء عليها، ثمّ تنشط مجدداً لتسبب التهاب رئوي شديد.


طرق الوقاية من مرض الدرن

  • تهوية البيت بشكل مناسب والحرص على إدخال لأشعة الشمس للبيت.
  • تناول وجبات صحية في أوقاتها، واتباع نظام غذائي سليم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الابتعاد عن الاختلاط بالأشخاص المصابين بالمرض.
  • تجنب التدخين والتوقف عن شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
  • الحرص على النظافة الشخصية ونظافة المنزل.


طرق انتقال عدوى الدرن

تستطيع جرثومة الدرن الانتقال من الشخص المصاب بالسل الرئوي إلى رئة الشخص السليم من خلال الرذاذ المنتقل في الهواء، عند عطس أو سعال الشخص المصاب، أو بملامسة اللعاب أو بصاق المريض، أو عبر حمل القطط المصابة بالجرثومة، إلا أنّ العدوى لا تنتقل من خلال استعمال الأدوات الخاصة بالمصاب بالعدوى مثل ارتداء ملابسه أو استعمال أغطية السرير.


أعراض عدوى الدرن

  • السعال المستمر والمزمن.
  • ارتفاع درجة الحرارة الجسم والإصابة بالحمى.
  • بلغم مخاطي يصبح بعدها صديدي ومن بعدها دموي.
  • نقصان الوزن بسرعة بالإضافة إلى عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الإحساس بالتعب والضعف العام، والإصابة بعسر الهضم.
  • زيادة التعرق الليلي عن المألوف والإحساس بالرعشة.
  • ضيق التنفس وأوجاع في الصدر.
  • زيادة حجم العقد اللمفاوية التي أصيبت بالسل.
  • أوجاع في العظام وتورم المفاصل.
  • صداع وحدوث نوبات صرع، وتصلب عضلات العنق، والشعور بالغثيان والتقيؤ عند إصابة المخ بالسل.


علاج مرض الدرن

هناك بعض الحالات التي يتم علاجها عن طريق تناول خليط مصنوع من أربعة فئات من المضادات الحيوية يومياً لمدّة شهرين، ويتم التأكد من استجابة الجسم للمضادات عن طريق فحص البلغم الموجود في الرئتين، وعند الاستجابة تبدأ عملية إنقاص عدد المضادات الحيوية إلى اثنين لفترة أربعة أشهر.