طرق انتقال السل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٧
طرق انتقال السل

مرض السل

مرض السل هو مَرض خطير ومعدٍ، ناتج عن الإصابة بعدوى بكتيريّة من عدّة أنواع من البكتيريا، تُسمّى بمايكوبكتيريوم، وأكثر أنواع هذه البكتيريا تسبّباً بالسل وأوسعها انتشاراً تُسمّى بمايكوبكتيريوم تيوبركلوسيس، والكلمة الاخيرة تعني السل. كان هذا المرض المُسبّب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكيّة في بدايات القرن العشرين، وذلك قبل ابتكار المضادّات الحيويّة، التي عملت ولا زالت تعمل على شفاء معظم حالات المرض، إلّا أنّ انتشاره شهد ازدياداً ملحوظاً في أواخر القرن الماضي، خصوصاً في الدول النّامية، وذلك بسبب انتشار فيروس العوز المناعي البشري المُسبّب لمرض الإيدز؛ إذ يُضعف هذا الفيروس مناعة جسم المريض بشكل كبير، وبذلك لم يَعد بمقدوره مُقاومة مرض السل.


غالباً يُؤثّر مرض السل على الرّئتين، إلّا أنّه قد ينتشر في مُختلف أجزاء الجسم كالدماغ والنّخاع الشوكي، وهنالك شكلان رئيسيان لهذا المرض، يتمثّل الشكل الكامن منه بوجود البكتيريا في جسم المريض، إلّا أنّه لا يُعاني من أيّة أعراض وبالتالي لا يشكّل المريض مصدراً للعدوى، وذلك لأنّ جهازه المناعي أوقف انتشار المرض، وأجبر البكتيريا على البقاء دون تأثير، ولكن تبقى الفرصةُ مهيّئةً للمرض للتحوّل إلى الشكل النّشط، ولذلك يُعطي الأطبّاء عادةً المريض المضادّات الحيويّة للقضاء على المرض بشكل كامل، أمّا النّوع النّشط فيُعاني فيه المريض من الأعراض العديدة لمرض السل، وتقوم البكتيريا بالانقسام والتّكاثر وكذلك الانتشار في مختلف أعضاء المريض، بالإضافة إلى إمكانيّة نقل المريض للعدوى إلى أشخاص آخرين.[١][٢]


طرق انتقال مرض السل

يُعدّ مرض السل أحد الأمراض التي تنتقل عبر الهواء، مثل الإنفلونزا والرشح؛ فعندما يقوم الشخص المصاب بالسل، خصوصاً النّوع الرئوي منه، بالعطس أو السعال أو حتّى الصراخ يُطلقُ رذاذاً من أنفه وفمه، وغالباً ما يحتوي هذا الرذاذ على بكتيريا المايكوبكتيريوم، وقد تبقى هذه الجزيئات مُعلّقةً في الهواء لعدّة ساعات، فإذا ما استنشقها شخص ما فإنّها تنتقل من الأنف أو الفم عبر المجاري التنفسيّة وصولاً إلى الحُويصلات الهوائيّة في الرئتين. هنالك عدّة عوامل تُحدّد احتماليّة إصابة شخص ما بمرض السل، أبرزها قابليّة هذا الشخص للإصابة بمرض السل، وذلك ما تُحدّده قوّة جهازه المناعي، بالإضافة إلى مدى عدوائيّة المريض، وذلك مُرتبط بعدد البكتيريا التي يُطلقها في الهواء مع العطاس أو السعال، وهنالك أيضاً عوامل أخرى مثل قرب الشخص المُستقبل للعدوى من المريض، وكذلك طول المدّة الزمنيّة لتعرّضه للجزيئات الحاملة للبكتيريا.[٣]


أعراض مرض السل

تتواجد أعراض مرض السل في الشكل النّشط منه فقط، وتختلف باختلاف العضو المُتضرّر منه، ويتفاقم مرض السل بوتيرةٍ بطيئة نوعاً ما؛ إذ قد لا تظهر الأعراض إلّا بعد مرور أشهر أو حتّى سنوات من الإصابة بالبكتيريا، أمّا أبرز أعراض مرض السل فهي على النّحو الآتي:[٤]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير.
  • المعاناة من السعال الشديد المصحوب بالبلغم، الذي قد يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع، وقد يكون هذا السعال مصحوباً بالدم.
  • الشعور بآلام في الصدر، وكذلك ضيق التنفّس الذي يَزداد سوءاً يوماً بعد يوم.
  • فقدان الوزن وانعدام الشهيّة للطعام.
  • التعرّق بشكل كبير ليلاً أو أثناء النّوم.
  • تضخّم الغدد الليمفاويّة باستمرار.
  • إذا أصاب مرض السل العظام أو المفاصل، فإنّه يُسبّب الشعور بالآلام وتحديد مدى الحركة للعظم المصاب.
  • الشعور بآلام حادّة في البطن.
  • المعاناة من الإرهاق والتّعب العام.
  • الشعور بآلام في الرأس، وقد يفقد المريض وعيه أو قد يُصبح غير مُدركٍ لما حوله، كما قد يؤدّي مرض السل إلى الإصابة بالتشنّجات، وذلك إذا ما أصاب الدماغ او النّخاع الشوكي.


قد تتشابه الأعراض السابقة مع أعراض العديد من الأمراض الأخرى، ولذلك توجد العديد من الفحوصات التي تُشخّص مرض السل؛ حيث توصي مَراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بإجراء فحوصات الكشف عن الشكل الكامن من مرض السل للأشخاص الأكثر عرضةً لهذا المرض، مثل مرضى متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، وكذلك الأشخاص الأكثر صلةً بمرضى السل، بالإضافة إلى عمّال القطاع الصحي الذي يعالجون هؤلاء المرضى، والمَرضى الذين يَتعاطون الأدوية عن طريق الحقن أيضاً.[١]


علاج مرض السل

يتضمّن علاج مرض السل تناول المضادّات الحيويّة؛ فعلى الرغم من أنّه مرض خطير، إلّا أنّه من النّادر أن يؤدّي إلى الوفاة إذا تمّ علاجه بالشكل السليم، ولا يحتاج معظم المرضى الإدخال إلى المستشفى، بل يكفي تناولهم للأدوية في المنزل، ويعتمد اختيار نوع المضاد الحيوي ومدّة العلاج على شكل مرض السل؛ فعلاج مرض السل يكون على النّحو الآتي:[٥]

  • علاج الشكل الكامن من مرض السل: في هذه الحالة، يُعطي الأطباء عادةً المريض دواء أيسونيازيد، على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم، بمقدار حبّة واحدة يوميّاً، ولمدّة تتراوح ما بين ستّة وتسعة أشهر، وقد يلجأ الأطباء إلى دواء ريفامبين، وذلك إذا ما أصبحت البكتيريا مُقاومةً لدواء أيسونيازيد، أو إذا ما عانى المريض من مضاعفاته الجانبيّة، وعادةً ما يُعطى لأربعة أشهر، وبالإمكان استخدام تركيبة مكوّنة من دواء أيسونيازيد مع دواء ريفابينتين، وذلك على شكل حبوب مرّة واحدة كل أسبوع لمدّة ثلاثة أشهر.
  • علاج الشكل النّشط من مرض السل: غالباً ما يَحتاج المريض إلى تناول أربعة أنواع من المضادّات الحيويّة هي: إيثامبيوتول، وأيسونيازيد، وريفامبين، وبايرازينامايد، ويُجري الأطبّاء عادةً فحصاً لتحديد الأنواع الأكثر فاعليّة ضد المرض، وبناءً على ذلك يُعطون الأنواع الأربعة جميعها في الشهرين الأوّلين، ثمّ يتمّ إكمال العلاج باستخدام نوعين فقط ولمدّة تتراوح ما بين أربعة وسبعة أشهر.


فيديو عن أنواع السلّ

للتعرف على المزيد من المعلومات الهامة حول أنواع مرض السل شاهد هذا الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب "Tuberculosis", mayoclinic.org, Retrieved 29-1-2017. Edited.
  2. "Tuberculosis", webmd.com, Retrieved 29-1-2017. Edited.
  3. "Transmission and Pathogenesis of Tuberculosis", cdc.gov, Retrieved 29-1-2017. Edited.
  4. "Symptoms of tuberculosis ", nhs.uk, Retrieved 29-1-2017. Edited.
  5. "Treatment for Tuberculosis", webmd.com, Retrieved 29-1-2017. Edited.