طرق انتقال جرثومة المعدة

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٢٢ ، ١٠ يوليو ٢٠٢٠
طرق انتقال جرثومة المعدة

نظرة عامة

تعد جرثومة المعدة أو بكتيريا المعدة أو البكتيريا الملوية البوابية (بالإنجليزية: Helicobacter Pylori) واختصارًا H.Pylori إحدى أنواع البكتيريا التي يمكن أن تصيب المعدة بعدوى، الأمر الذي قد يؤدي إلى تلف أنسجة المعدة والاثني عشر؛ وهو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة،[١] وتشير الحقائق أنه يتم اكتساب معظم عدوى جرثومة المعدة لدى مختلف الأشخاص في فترة الطفولة، كما أن معظم الأشخاص لا يدركون أنهم مصابون بجرثومة المعدة، إذ أن أغلب الحالات لا تظهر عليها أي أعراض، ونظرًا لأنّ جرثومة المعدة سبب شائع للإصابة بقرحة المعدة فقد تظهر في الحالات الأخرى على المصابين بعض أعراض القرحة الهضمية (بالإنجليزية: Peptic ulcer)؛ عندئذ يحتاج هؤلاء الأشخاص إلى مراجعة الطبيب المختص للحصول على العلاج المناسب للوقاية من الأمراض المزمنة الأخرى التي قد تنتج عن جرثومة المعدة؛ مثل التهاب المعدة المزمن، ومرض القرحة الهضمية، وسرطان المعدة الذي ترتبط الجرثومة ارتباطًا وثيقًا به،[٢] وبالحديث عن انتشار جرثومة المعدة فوفقًا لما نُشر في المركز الوطني للمعلومات التقنية الحيوية (بالإنجليزية: National Center for Biotechnology Information)‏ عام 2000م يُقدر أنّ حوالي 50% من سكان العالم مصابون بهذه الجرثومة.[٣]


طرق انتقال جرثومة المعدة

تتعدّد طرق انتقال جرثومة المعدة من شخص لآخر؛ إذ يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق اللعاب أو عن طريق الماء والطعام الملوث بالبراز، ويعتقد العديد من العلماء أن جرثومة المعدة قد تكون معدية، وقد جاء هذا بسبب ملاحظة أنّ معظم الأشخاص يصابون بالعدوى وهم في مرحلة الطفولة كما أشرنا أعلاه، بالإضافة إلى انتشار العدوى ضمن العائلة الواحدة والمناطق المزدحمة بالسكان،[٤][٥] وعلى الرغم من أنّها شائعة في مرحلة الطفولة إلا أنّها قد تُصيب البالغين أيضًا،[٦] ومن جانب آخر يلاحظ ارتفاع معدل انتشار البكتيريا الحلزونية المسببة لجرثومة المعدة في العديد من البلدان النامية وذلك بسبب استخدام المياه غير المعالجة وسوء النظافة بالإضافة إلى الازدحام السكاني،[٤] ومن الملاحظ حاليًا أنه في العالم المتقدم انخفضت نسبة الإصابة بالبكتيريا الحلزونية وذلك بسبب تحسن في المستوى الأساسي للنظافة،[٦] فكما ذكرنا سابقًا قد تنتقل البكتيريا الحلزونية من خلال تناول طعام لم يتم تنظيفه أو طهيه بطريقة آمنة أو عن طريق شرب ماء ملوث بالبكتيريا،[٧] بالإضافة إلى عدم غسل اليدين جيدًا بعد الذهاب إلى الحمام.[٨]


لابدّ من بيان أنّ البكتيريا الحلزونية المسببة لجرثومة المعدة تتميز بفترة حضانة غير معروفة حتى الآن،[٩] ويمكن أن تدخل إلى جسم الإنسان عن طريق الفم، وتستمر في الحركة بمساعدة سوطها الشبيه بالذيل عبر الجهاز الهضمي إلى أن تصل إلى المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وتدخل إلى بطانة المعدة مسبّبة الالتهاب، ومن الجدير العلم أنّ جرثومة المعدة يمكن أن تعيش في البيئة الحمضية القاسية الموجودة في المعدة على عكس الأنواع الأخرى من البكتيريا، ويعود سبب ذلك إلى إنتاج جرثومة المعدة لمادة اليورياز التي من الممكن أن تعادل حموضة المعدة، وتتفاعل مع اليوريا لتكوين مادة الأمونيا التي تعتبر من المواد السامة لخلايا الانسان، ومن الجدير الذكر أنه يمكن للبكتيريا الحلزونية أن تزيد من إنتاج أحماض المعدة وذلك اعتمادًا على الجزء من المعدة الذي حدثت فيه العدوى.[٤]


الوقاية من جرثومة المعدة

يعد إجراء الفحوصات العشوائية للأفراد السليمين للكشف عن الإصابة بالبكتيريا الحلزونية في المناطق التي تنتشر فيها عدوى جرثومة المعدة أمرًا مثيرًا للجدل بين الأطباء، خصوصًا عندما لا تظهر على الشخص أي علامات أو أعراض تدل على الإصابة بها، ولكن يوصى باستشارة الطبيب للنظر في جدوى إجراء فحص البكتيريا الحلزونية للأشخاص الذين يعتقدون أنهم مصابون بجرثومة المعدة أو من هم عرضة لخطر الإصابة بسرطان المعدة،[١٠] وهناك بعض الإجراءات التي يمكن أن تساعد في الحد من انتقال البكتيريا الحلزونية وفي ما يأتي ذكر لبعض منها:[١١]

  • الحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين وخاصة عند إعداد الطعام.
  • فحص ومعالجة جميع المرضى الذين يعانون من أعراض معوية مزمنة قد تكون مرتبطة بجرثومة المعدة، وذلك لمنع انتقال العدوى إلى باقي أفراد الأسرة.
  • التزام المرضى بالخطة العلاجية لجرثومة المعدة، والتي تتضمن مضادات حيوية وحاصرات للحموض وإكمال دورة علاجية كاملة وذلك لزيادة فرصة الشفاء.
  • الحفاظ على التغذية المناسبة لمنع فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • زيادة تناول الخضروات مثل القرنبيط والملفوف والبروكلي.
  • تحسين الظروف المعيشية في البلدان النامية.


فيديو عن جرثومة المعدة

تتحدث اختصاصية الجهاز الهضمي والكبد والتنظير الدكتورة ريم محمد الحلالشة عن جرثومة المعدة وأعراضها وعلاجها.


المراجع

  1. "Helicobacter Pylori", urmc.rochester, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  2. "H. Pylori (Helicobacter pylori)", nostomachforcancer, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  3. "Helicobacter Pylori: Epidemiology and Routes of Transmission ", pubmed, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "H. Pylori Transmission and Spread of Infection"، publichealth.arizona, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  5. "Helicobacter pylori", kidshealth, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Helicobacter pylori", healthdirect, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  7. "Helicobacter Pylori", cedars-sinai, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  8. "Helicobacter Pylori in Children", stanfordchildrens, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  9. "Helicobacter Pylori Infections", healthychildren, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  10. "Helicobacter pylori (H. pylori) infection", mayoclinic, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  11. "H. Pylori Prevention", publichealth.arizona, Retrieved 14-6-2020. Edited.