طرق تدريب كرة القدم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ١ يونيو ٢٠١٦
طرق تدريب كرة القدم

كرة القدم

تعتبر كرة القدم من الألعاب الرّياضية الشعبية المشهورة في العالم، وتُلعب بشكلٍ جماعي حيث يتنافس فيها فريقان، ويتكوّن كل فريق من 11 لاعباً مع حارس المرمى، ويلعبون على ملعبٍ مستطيل، ويوجد فيه مرميان في كل طرفٍ من المستطيل (الملعب)، والفائز هو الفريق الذي يُحرز عدداً أكبر من الأهداف.


لا يمارس هذه الرياضة الشباب فقط؛ بل امتدّت ممارستها للفتيات أيضاً، وقد أصبحتْ لعبةً وطنيةً ومحليةً ودوليةً على مستوى العالم، وتحظى بنسبةِ مشاهداتٍ كبيرةٍ عالمياً؛ حيث تبلغ نسبة المشاهدات في بطولة العالم أكثر من ملياري مشاهدٍ حول العالم.


نبذة تاريخية عن كرة القدم

عُرفتْ لعبةُ كرة القدم مُنذُ القدم في الصين قبل أكثر من 4500 سنة، وقد كانتْ تُلعب بشكلٍ مُختلفٍ جداً عنما نعرفه في الوقت الحالي، ولقد لعبها في أشكالٍ مختلفةٍ اليونانيون واليابانيون، وفي سنة 1016م لعبها الإنجليز بشكلٍ يشبه ممارستها في عصرنا الحديث، لكنّهم اتجهوا للتعامل الدموي في ممارستها، ثم أوقفتْ مُمارسة هذه الرّياضة بعد أنْ كان الفرسان الإنجليز يلعبونها برؤوسِ الأعداء بعد قطعها.


في عام 1857م بدأتْ بريطانيا بممارسة كرة القدم بالطريقة الحديثة، وأنشئ أول نادٍ لكرة القدم في عام 1862م في بريطانيا، ومع مرور الزّمن تطورتْ اللعبة وانتشرت حول العالم وأصبحت تُمارس بشكلٍ مُنظمٍ وبقوانين وقواعد معينة، في عام 1904م تم تشكيل الاتّحاد الدّولي لكرة القدم (الفيفا) والذي قام بتنظيم هذه الرّياضة بشكلٍ أكبر.


أفضل طرق التدريب لِكرة القدم

تَمكّن مُبتكرٌ مصريُ الجنسية من اختراع طريقةٍ لتدريب لاعبي كرة القدم تزيد قدرة اللاعبين في التحكم بالكرة خلال المباريات الرّسمية، وتعتمد هذه الطريقة على عدّةِ عناصر تَزيد من تركيز اللاعبين بتنمية مهاراتهم الإدراكية والعصبية والمهارات الأخرى، حيث تعتمد على استعمال أجهزةٍ إلكترونيةٍ تُنمّي مهارات اللاعبين، وتجعلهم يتفاهمون بشكلٍ أكثر في الملعب، والعناصر هي كالتالي:

  • التمركز في الموقع الصحيح: من المعروف أنَّ أبعاد الملعب هي 110مترات طولاً، و73 متراً عرضاً، وباستخدام هذه الطريقة الجديدة سيتم تقسيم كل نصفٍ من الملعب إلى 25 مستطيلاً متساوياً في المساحة، ويمثل كل مستطيلٍ اسم أحد الحروف العربية مقروناً برقم.
  • تواجد اللاعب في الموقع المُحدّد وفي الزّمن المحدّد: هنا يكون تدريب اللاعبين على كيفية اتخاذ الموقع السليم في الزّمان المحدد بحيث تكون لحظة وصولِ الكرة إلى منطقةٍ معينةٍ هي نفس اللحظة التي يصل فيها اللاعب.
  • الحواجز والأدوات: تُستخدم شواخصٌ متحركةٌ أو حواجزٌ بأشكالٍ متعددة، يتم التحكم بها من خلال وحدةِ تحكمٍ منفصلة، ويُمكن تحريك هذه الحواجز بالطول، أو العرض، أو بشكلٍ رأسي.
  • الاحتفاظ بالتوازن خلال اللعب: المقصود هو تمرين اللاعبين على المحافظة على التوازن، وعمل حركاتٍ مختلفةٍ دون السقوط، وهي على ثلاث مراحل:
    • جري اللاعب بسرعاتٍ معينةٍ بخطوطٍ متعرجة، ثم بخطوطٍ أكثر تعرّجاً دون الحواجز.
    • وضع عدّةِ حواجزَ متحركة وعلى مسافاتٍ متباعدةٍ ومتقاربة، وبسرعاتٍ كبيرةٍ ومتوسطةٍ على الخطوط المُتعرجة.
    • وضع حواجز ثابتة وعلى مسافة متباعدة، ثمّ تغييرها ووضعها على مسافاتٍ متقاربةٍ على الخطوط المتعرجة.
  • اللعب بجوار الخطوط أو فوقها: حيث يتم تدريب اللاعبين على ممارسة اللعب على الخطوط أو بجوارها وعلى مساحاتٍ ضيقة، بحيث يجري اللعب بين حواجز شفافة بمسافةٍ لا تقل عن 40 متراً، وبعرض ما بين 1 - 1.5 متر فوق الخطوط المتعرجة.