طرق تدريب كرة القدم الحديثة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠١ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
طرق تدريب كرة القدم الحديثة

تدريب كرة القدم

إنّ تدريب كرة القدم هو ممارسة رياضة كرة القدم، مع اتباع برنامج تدريبي كامل يحتوي على التدريبات الأساسية والمتقدمة، ويقوم على التفاعل بين المدرب والمتدرب بنظام إيجابي مخطط، وتعتبر طرق التدريب الوسائل التنفيذية للوحدة التدريبية لتحقيق الغرض المطلوب برفع مستوى الإنجاز الرياضي، كما تنوعت هذه الطرق والأساليب، وعلى المدرب أن يكون على معرفة بها وبالمتغيرات التي تعتمد عليها لاستخدامها بشكل يناسب التدريب.


طرق تدريب كرة القدم الحديثة

تدريب البيلومتري أو المصادمة

تهدف إلى تنمية القدرة العضلية والانفجارية للاعب كرة القدم، وتحسين العلاقة بين القوة القصوى والقوة الإنفجارية، وتقوم فكرة أدائها على مواجهة العضلة لمقاومة خارجية مثل ثقل أو وزن الجسم ضد الجاذبية الأرضية بعد أطول انبساط للعضلة، وتعمل العضلة بطريقة تؤدي إلى إطالتها ثمّ حصول انقباض مركزي سريع، ولهذا الانقباض ثلاث مراحل يمر بها تبدأ بانقباض عضلي بالتطويل لا مركزي، ثمّ يزداد تدريجياً حتى يتعادل مع المقاومة، ثمّ يتحول للانقباض بالتقصير مركزي.


يتم اتباع عدة إرشادات عند الأداء وهي القيام بالإحماء ولفترة كافية قبل البدء بالممارسة والتهدئة بعد الانتهاء باستخدام حركات الدحرجة والجري، القيام بالممارسة بشدة عالية جداً، التدريج بالحمل وذلك بالتحكم بالارتفاعات التي يثب من فوقها اللاعب، القيام بحركة الدفع بإخراج أقصى قوة في أقصر وقت، القيام من ثماني إلى عشر مرات من التكرارات مع أخذ راحة مدة دقيقة إلى دقيقتين بين التكرارات والراحة بين الأيام من يومين إلى ثلاثة بالأسبوع، وثني وزن الجسم مرتين قبل الشروع بالوثب العميق، وقياس قابلية الأشخاص وتحديد الكمية المثالية لتدريبهم.


التدريب المتباين وتدريبات الهيبوكسك

  • التدريب المتباين: هو أسلوب يهدف إلى الوصول إلى أقصى درجة من فاعلية اللاعب، وذلك بتغيير مواعيد التدريب، والأشخاص الذين يتدرب معهم، وبيئة التدريب، وطبيعة التدريبات.
  • تدريبات الهيبوكسك: هو نقص الأكسجين عند القيام بمجهود بدني متواصل، ويتم تنفيذه بتقليل عدد مرات التنفس وفق إرشادات مهمة مثل تأديته مع تدريبات السرعة والتحمل والرشاقة بعيداً عن تمرينات القوة، والحذر الشديد وعدم أدائها لفترات طويلة أو ثلاث أو أربع جرعات متتالية مع الملاحظة الدائمة خلال الأداء؛ تجنباً لحدوث بعض الأضرار كالعمى، والتدريج في زيادة الحمل.


التدريب الدائري والتدريب الضاغط

  • التدريب الدائري: هو طريقة تنظيمية تقوم على طرق التدريب الأساسية المستمر، والفتري، والتكراري، ويتم بترتيب التدريبات بشكل دائري حسب أغراض وأهداف وحدة التدريب، يبدأها اللاعب بالتمرين الأول ثمّ الثاني وهكذا حتى ينتهي.
  • التدريب الضاغط: يؤدي اللاعب المهارة في زمن نصف دقيقة ويتغير حسب قدرة اللاعب وبأقصى سرعة وقوة، ويتم تحديد شدة الحمل للاعب عن طريق المدرب.