طرق تربية الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٠ ، ١٧ يوليو ٢٠١٧
طرق تربية الأطفال

تربية الأطفال

كل أم وأب يتمنون أولاداً صالحين، يتمتعون بالأدب والأخلاق والتصرفات السلوكية الصحيحة، ولكن تربية الأطفال ليست بالأمر السهل، فهم بحاجة إلى رعاية واهتمام ومتابعة مستمرة من الأهل، والتربية ليست تعليم وليست قوانين وأوامر، بل هي اكتساب صفات وتصرفات، لذلك يجب على الأهل اتباع طرق تربية صحيحة تنشئ جيل صالح.


العوامل المؤثرة في تربية الأطفال

  • عوامل داخلية: يقصد بها المحيط القريب من الطفل، مثل: الأسرة؛ وهي أساس في تكوين شخصية الطفل من خلال تفاعله معهم، ويشكل حجم الأسرة عاملاً مهماً في التربية، حيث يتطلب ذلك من الأهل زيادة في الاهتمام والرعاية، بالإضافة إلى نوع العلاقة بين الأسرة، وقوتها ووجود احترام متبادل أم لا.
  • العوامل الخارجية: وهي البيئة التي يتعامل معها الأطفال، مثل:
    • المؤسسات التعليمية: كالمدرسة، والحضانة، والمراكز المتنوعة، حيث يكتسب الطفل معلومات مختلفة ومتنوعة لاختلاطه بأشخاص من بيئة مختلفة.
    • الثقافة: ثقافة الأشخاص الذين يتعامل معهم الطفل تؤثر على شخصيته وعلى أساليب تنشئته.
    • الوضع الاقتصادي للأسرة: كلما كان وضع الأسرة مستقراً شعر الطفل بالأمان والكفاية.
    • دور وسائل الإعلام: ومشاهدة الطفل للبرامج، ومنها ما يناسب الطفل وعمره، ومنها غير مناسب.


طرق تربية الأطفال

التربية المتوازنة

التسلط المطلق في إصدار الأوامر للطفل يعتبر تصرف غير صحيح وينعكس بشكل سلبي على الطفل، لذلك يجب اعتماد نمط متوازن في البيت، فلا يجب التساهل المطلق مع الطفل، وعدم معاقبته عند التصرف بشكل خاطئ، وبنفس الوقت لا يجب فرض القوانين واللجوء للعنف والتسلط، فمن الجميل من الوالدين عند محاسبة الطفل أن يستخدما اللين.


تصرفات الوالدين

يجب على الأب والأم مراقبة تصرفاتهما أمام الأطفال، فلا يجب أن يمنع الوالدان الطفل من فعل أمر معين ثم يفعلانه، فيجب أن تتجسد طريقة التربية بالأهل أولاً حتى يستطيع الطفل اكتسابها من والديه.


احترام الوالدين لبعضهما

الأب والأم قدوة للطفل، ويجب عليهما احترام بعضهما أمامه بغض النظر عن الخلافات الموجودة بينهما، وتجنب الإهانات والكلام غير اللائق أمام الطفل، فمثل هذه التصرفات تقلل حب الطفل لأهله وتفقده الاحترام.


احترام الطفل

من الضروري أن يحترم الوالدان الطفل أمام الآخرين، ولا يجب ذكر أخطائه ومساوئه أمام أحد أو كيف يتصرف، أو جعله سخرية للآخرين، فهذا الأمر يحرج الطفل ويشعره بالإهانة مما يؤدي إلى عدم الاختلاط، والرغبة في البقاء وحيداً.


مكافأة الطفل

من المستحب مكافأة الطفل نتيجة أي إنجاز يقوم به، سواء على مستوى المدرسة، أو لأنه أحسن التصرف في البيت أو الشارع، أو قام بعمل مفيد، فتقديم التقدير للطفل على عمله الصحيح يعد تشجيعاً له، مما يكسبه الثقة، ويرفع معنوياته، ويشعر بالفخر بنفسه.


استخدام أسلوب النقاش والحوار

يجب مناقشة الطفل واستخدام أسلوب الحوار، مما ينمي شخصيته ويزرع الثقة بالنفس، حيث يتعلم الطفل الاحترام وآداب الحديث، وتقبل الآراء، ونضمن بذلك الابتعاد عن الأنانية والتسلط، فيفضل أن يناقش الوالدان الطفل، والاستماع إلى أرائه وأفكاره والأخذ بها.


تحديد الثوابت والحدود

يجب إعطاء بعض الحرية للطفل، فإذا زرعت فيه القيم والمبادئ وترسخت في قلبه من الصغر، سيستطيع بها أن يواجه أي تحدٍّ، فلا بأس إن اختار أصدقائه، واختار هواياته التي يحبها، وملابسه، مع الأخذ بعين الاعتبار بقاء توجيه الأهل مستمراً.


إنشاء علاقة الصداقة بين الوالدين والطفل

جعل العلاقة بين الوالدين والأطفال علاقة صداقة، فهي تعتبر من الطرق التي يتقرب بها الأب والام إلى الطفل، ووسيلة اطمئنان، حيث يتوجه الطفل إليهما عند مواجهته لأي مشكلة، ويجب على الأهل الحفاظ على هذه العلاقة بينهما وبينه، والتدخل في الوقت المناسب.


الحب والدلال

يجب أن يشعر الطفل بحب والديه له، وأن يشعر باهتمامهما، ليس فقط بالفعل، وإنما يجب على الأهل استخدام الدلالات اللفظية، فشعور الطفل بفقدان الحب ينعكس على تصرفاته بشكل سلبي، فالحب يزيد الحس العاطفي عند الأطفال، ويوثق علاقتهم بالوالدين


أساليب معاقبة الطفل

عند معاقبة الأطفال لابد من اختبار الأسلوب الصحيح والمناسب للموقف، كي لا يتم تكرار الخطأ، وهنا بعض طرق العقاب:

  • عمل وقت مستقطع للعقاب: حيث يتم معاقبة الطفل بجلوسه على الكرسي لمدة عشر دقائق مثلاً، أو الوقوف في زاوية، ويتطلب هذا الأمر إصرار من الأهل؛ لأن الطفل قد يعلن حالة من العصيان.
  • عمل لوحة نقاط: حيث تحتسب نقطة للطفل عندما يتصرف بشكل حسن، وتخصم نقطة عند التصرف بشكل غير لائق، ويمكن مكافأة الطفل عند وصوله إلى عدد نقاط معين كحصوله على قطعة شوكولاتة.
  • الحرمان: وهو طريقة يفضل اتباعها عندما يصبح الطفل قادراً على تمييز الصواب من الخطأ، حيث يحرم من غرض يحبه لمدة معينة إذا أخطأ، مثل حرمانه من الحاسوب.
  • المواجهة: إذا تعرض الطفل لموقف وكان قد أخطأ فيه، فأكبر عقاب له هو جعل الطفل يواجه الموقف وحده.
  • المشاركة في أعمال المنزل: مشاركة الطفل لأعمال المنزل تكون أحياناً نوع من العقاب.
  • يجب على الوالدين مناقشة الخطأ مع الطفل، وأنهم غير راضيين عنه.
  • التجاهل: إذا أراد الطفل الحصول على أمر ما بقوة، أو دون رغبة الأهل، فأفضل عقاب له هو التجاهل.