طرق عدوى جرثومة المعدة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ١٧ أبريل ٢٠١٧
طرق عدوى جرثومة المعدة

جرثومة المعدة

جرثومة المعدة تعد نوعاً من أنواع البكتيريا، وتُعرف باسم الجرثومة الملوية البوابية أو الهليكوباكتر بيلوري وهي من أكثر مسببات الأمراض في دول العالم النامي، وهي تصيب الصغار والكبار.


تعيش هذه البكتيريا في الغشاء المخاطي للمعدة والإثني عشر، وتسبب ازدياد حموضة المعدة، ومن الممكن لها أن تتسبّب بالتهاب البطانة الداخلية لها، بالإضافة إلى إمكانية الإصابة بقرحة المعدة والإثني عشر في حال تطوّر الأمر، ومن الممكن لهذه الجرثومة أن تتسبّب في حال عدم علاجها بالإصابة بسرطان المعدة.


طرق انتقال جرثومة المعدة

تدخل هذه الجرثومة إلى جسم الإنسان عن طريق فمه، ثم تستقر في معدته وأمعائه، ومن الممكن لها أن تصل إلى فم الشخص السليم بوسائل عدّة؛ فهي توجد في البراز، واللعاب والإفرازات المِعَديَّة جميعها للشخص المصاب، ولا تنتقل هذه الجرثومة عن طريق الدم، ومن أهم الوسائل التي تؤدي إلى انتقال هذه الجرثومة من شخص إلى آخر ما يأتي:

  • مشاركة الطعام مع شخص مصاب بها.
  • مصافحة وتقبيل الشخص المصاب.
  • المشاركة في استخدام المرحاض مع شخص مصاب، وعدم غسل اليدين جيداً بعد دخول الحمام.
  • استخدام أدوات الطعام الشخصية لشخص مصاب دون تنظيفها؛ مثل الملاعق.
  • تناول طعام أو شراب ملوّث بهذه الجرثومة.


أعراض جرثومة المعدة

  • الألم الشديد والمستمر لعدة أيام متتالية، وخاصة عند خلو المعدة من الطعام.
  • حرقة المعدة.
  • ارتجاع المرئ، وكثرة التجشؤ، وانتفاخ البطن.
  • عدم القدرة على تناول الطعام، وفقدان الشهية، والشعور بالشبع.
  • الإسهال والقئ الناتجان عن التهاب المعدة.
  • تغيّر البراز إلى اللون الداكن نتيجة تقرحات المعدة.


الأطعمة الواجب تجنبها للمصاب بجرثومة المعدة

تسبب بعض الأطعمة التهيج لجدار المعدة أثناء الإصابة بالجرثومة، لذلك يجب على المصاب بجرثومة المعدة الانتباه إلى ضرورة تجنب تناول الأطعمة الآتية:

  • الخبز والمعكرونة.
  • المشروبات التي تحتوي على نسبة جيدة من الكافيين مثل الشاي والقهوة.
  • المخللات، والأطعمة الغنية بالتوابل.
  • الحمضيات مثل: البرتقال والليمون، والأطعمة ذات الطعم الحامض بشكل عام.
  • الشطة والمأكولات الحارة.
  • شرب الكحول والتدخين.


الكشف عن جرثومة المعدة

يتم الكشف عن الإصابة بجرثومة المعدة عن طريق إجراء إحدى الفحوصات الآتية:

  • فحص الدم؛ وذلك للكشف عن الأجسام المضادة لهذه البكتيريا في الدم.
  • فحص البراز.
  • اختبار التنفس؛ وذلك عن طريق اختبار مكونات الزفير، بعد إعطاء المريض كبسولة من اليوريا، ويُعرف هذا الفحص باسم البولة التنفسية.
  • تنظير المعدة.


الوقاية والعلاج من جرثومة المعدة

يمكن الوقاية من جرثومة المعدة عن طريق تجنب مسبباتالعدوى، ويتم علاج جرثومة المعدة عادة عن طريق تناول المريض لبعض الأدوية المضادة للحموضة، وبعض المضادات الحيوية بعد مراجعة الطبيب.