طرق علاج تساقط الشعر عند النساء

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٤٥ ، ٢٤ مايو ٢٠١٥
طرق علاج تساقط الشعر عند النساء

الشعر

تعدّ مشاكل الشعر كثيرةً ولا نِهايةَ لها؛ حيث إنّ الشعر قد يتعرّض للتساقط والبهتان والتقصّف فيؤثّر على صاحبه، وبالتالي يبدأ الكثير من الناس بالبَحثِ عن حلولٍ مُرضية لِعلاج هذهِ المَشاكِل، وأكثر مشاكل الشّعر شيوعاً هيَ تساقُط الشعر، وللتّخلّص من هذهِ المُشكلة سنُقدّمُ بَعض الحلول.


تساقُط الشّعر

تساقُط الشّعر هِيَ مُشكلَةٌ يُعاني مِنها الجميع، نِساء وَرِجال على حدٍّ سواء، وَقد تظهرُ هَذهِ المُشكلة نتيجةً للحالة الصحيّة للشخص أو الظّروف المُناخيّة المُحيطة بِهِ.


وتظهر هذهِ المُشكلة عِندما يبدأ الشخص بِمُلاحظة تساقُط شعرهِ بكمّياتٍ كبيرة بعد الحمّام، أو بعد تمشيط الشّعر، فيُلاحظ وجود كمّية من شعرهِ على المِشط، أو حتّى على الملابس، ومِلائات السرير، عِندها على الشّخص أخذ الاحتياطات اللازمة؛ كاستخدام الزّيوت، أو التوجّه فوراً إلى طبيب الأمراض الجلديّة، للبدء بِعلاج التساقُط، ولكِن قبلَ البدء بالعلاج يجِب معرِفة أسباب التساقُط أوّلاً.


أسباب تساقُط الشّعر

  • قد يكونُ السبب صحّياً؛ كمرور الشخص بأزمة صحّية ومَرَضٍ قد استمرّ لفترةِ مُعيّنة؛ كالإنجاب أو الحُمّى، أو اتّباع حمية غذائيّة قاسية، والكثير من الأزمات الصحيّة الأُخرى، فتعمل هذهِ الأزمة على إرهاق الجسم واستنزاف طاقاتهِ ممّا يؤدي إلى ضعفٍ في بُصيلات الشّعر وتساقُطهِ.
  • قد يكون السبب مرض الثعلبة، الّذي يعمل على خسارة الشّخص لشعرهِ بِكميّاتٍ كبيرة وبمنطِقة أو عِدّة مناطق في الرأس.
  • التقلُّبات المُناخيّة؛ فتغيُّر الجو من فَصلٍ إلى آخر، يُعدُّ مُسبباً لِتساقُط الشّعر وبالأخص لدى النّساء.
  • تسريحات مُعيّنة لدى النساء تعملُ على إرهاق بُصيلة الشّعر وتساقُطه.
  • قِشرة الرأس تُعد من الأسباب التي تؤدّي إلى تساقُط الشّعر؛ فالشخص المُصاب بالقشرة يقومُ بِحَكِّ فروةِ رأسه، مِمّا يؤدي إلى تساقُط الشّعر.
  • استخدام صبغات الشّعر بِكثرة؛ فالصبغات مليئةٌ بالمَواد الكيماويّة التي تؤثّرُ على الشّعر بِشَكلٍ سلبيّ.


علاج تساقُط الشّعر

  • مُعالجة قشرة الرأس باستخدام الشامبو المُناسب، أو دهن قِشرة الرأس بالليمون وزيت الزيتون.
  • أخذ العِلاج المُناسِب لِمَرض الثّعلبة.
  • عمل تسريحات شعر مُناسِبة ومُريحة.

عدم الخروج من البيت والشّعر ما يزال مبلولاً بعدَ الحمّام.

  • استخدام مجفّف الشّعر(السشوار)، باعتدال.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن صبغات الشّعر المُصنّعة، وَالاكتفاء بالحنّة الطبيعية؛ فَهيَ مُفيدةٌ للشّعر وتُعطيهِ النّضارة واللّون.
  • أخذ بعض الفيتامينات المُفيدة للشّعر، باستشارة الطّبيب.
  • اللجوء إلى الطبيب لِمعرفة السبب الرئيسيّ لتساقُط الشّعر، وأخذ العِلاج المُناسِب.


ممّا سبق يتبيّن أنّه على المرأة والرجل الحِفاظ على صحّة الشّعر؛ فالشّعر حسّاسٌ للعوامل المُحيطة ويحتاجُ إلى عِنايةٍ خاصّة ودوريّة للحفاظ عليهِ من المشاكِل التي تُصيبهُ، فالقليل من العِناية تساعد في الحصول على شعرٍ صحيّ وقويّ.