طرق للتخلص من رائحة العرق

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٠ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
طرق للتخلص من رائحة العرق

العناية الشخصية

تتطلّب عملية التخلّص من رائحة العرق اتّباع عادات العناية الشخصيّة السّليمة، ومن ذلك ما يأتي:[١]

  • الاستحمام بصورة يوميّة بمعدّل مرة واحدة على الأقل، ومراعاة جعلها مرّتين على الأقل في الأيام الحارة.
  • تنظيف المنطقة تحت الإبطين جيّداً، وغسلها بالصّابون المضاد للبكتيريا.
  • الحرص على استخدام المنتجات المزيلة لرائحة العرق أو المضادّة للتعرّق بصورة منتظمة بعد كل استحمام.
  • الانتظام على إزالة الشّعر تحت الإبطين؛ لمنع البكتيريا من إيجاد الوقت الكافي للتكاثر وانتشار رائحته، حيث يتمّ تبخّره بشكل أسرع.
  • الحرص على ارتداء الملابس النّظيفة، ومراعاة اختيار الأنواع المصنوعة من الألياف الطّبيعية؛ للسماح للبشرة بالتنفس وتبخّر العرق بشكل أسرع.
  • تجنّب تناول الأطعمة التي قد تجعل رائحة العرق أقوى أو أسوأ، كالثّوم أو الكاري، أو حتّى اللحوم الحمراء.


استخدام مضادات التعرّق القوية

تتوفّر المنتجات المضادّة للتعرّق على نطاق واسع، ويُمكن استخدامها دون الحاجة لوصفة طبيّة، بالإضافة لتوافر أنواع مضاف إليها مزيل لرائحة العرق، حيث يتم استخدامها للتخلّص من رائحة العرق بسبب احتوائها في تركيبتها على مركّب كلوريد الألومينيوم (بالإنجليزية: Aluminum Chloride)، ممّا يمنع رائحة العرق من الظهور، كما يُنصح باستخدام هذه المنتجات تحت الإبطين بصفة يوميّة وبمعدّل مرتين على الأقل، صباحاً ومساءً، مع مراعاة أن يكون الجسم نظيفاً وجافّاً.[٢]


العلاج الجراحي

يُعتبر العلاج الجراحي بمثابة الحل الأخير لمشكلة التعرّق، ويتم اللجوء إليه في حال عدم نجاح أي من الحلول الأخرى ذات العلاقة بالعناية الذاتية أو الإجراءات الطبيّة في التخلّص من رائحة العرق، حيث سيعمد الطّبيب في هذا العلاج إلى استئصال عصب الودي الصّدري بالمنظار (بالإنجليزية: Endoscopic Thoracic Sympathectomy) أو (ETS)، ممّا يؤدي إلى تدمير الأعصاب التي تتحكّم بعملية التعرّق في المنطقة تحت الإبطين، ولكن مما ينبغي الإشارة إليه أنّ هذا الإجراء قد يسبّب أخطار أخرى، منها ما هو متعلّق باحتمالية تدمير أعصاب وشرايين أخرى موجودة في نفس المنطقة، أو احتمالية زيادة التعرّق في مناطق أخرى من الجسم، بما يُعرف بالتعرّق التعويضي (بالإنجليزية: compensatory sweating).[٣]


المراجع

  1. "Body odour", www.nhs.uk,23-6-2016، Retrieved 12-11-2018. Edited.
  2. "6 Tips for Reducing Body Odor", www.webmd.com,9-4-2018، Retrieved 12-11-2018. Edited.
  3. Christian Nordqvist (29-11-2017), "What's to know about body odor?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 12-11-2018. Edited.