طريقة استخدام البروتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٥ ، ٢٥ مارس ٢٠١٨
طريقة استخدام البروتين

البروتين

البروتين عبارةٌ عن أحماضٍ أمينيّة، وهي من اللبنات الأساسية لبناء جسم الإنسان؛ حيث إنّ الرياضة المنتظمة تكسّر العضلات لذا فإنّ البروتين مادةٌ حيويةٌ وأساسية لبناء العضلات وللمحافظة على الصحة العامة للإنسان، لذلك يلجأ الكثير من الرياضيين إلى أخذ مكملات من البروتين وهي تُعرف ببروتين مصل الحليب الذي يُعتبر عنصراً مهمّاً وفعّالاً من خطّة إنقاص الوزن أو زيادته، إذ إنّه يكبح من الشعور بالجوع، ويوفّر المواد الغذائيّة والطاقة اللازمة خلال اليوم، ويبني العضلات.


مصل الحليب (البروتين) هو عبارةٌ عن مسحوقٍ من المغذيات المحضّرة من البروتين المعزول من مصل الحليب، ويُستعمل بكثرةٍ في الأندية الرياضيّة، وتوجد ثلاثة أنواع أساسيّة من مساحيق البروتين وأكثرها شيوعاً هي مصل الحليب، أمّا الأشخاص النباتيين يفضّلون استخدام بروتين الصويا.


طريقة استخدام البروتين

يتم تناول كميّة محددة من مسحوق البروتين، تُحدّد من قبل المدرب الرياضي المؤهّل أو خبير التغذية، وذلك إمّا لبناء العضلات، أو لزيادة الوزن عند الأشخاص الهزيلين، ويتم تذويبه في الماء أو يُضاف لعصير الفواكه الطازج، أما عند تناول حميّة غذائيّة غنية بالبروتين الطبيعي فهذا سيؤدي لزيادة عملية التمثيل الغذائي في الجسم، والتالي تذوب دهون البطن.

  • أفضل وقت يُمكن للمرء أن يتناول فيها المرء مسحوق البروتين بعد انتهاء جلسة التمارين الرياضيّة؛ لأنّ العضلات تكون مثل الإسفنج تمتصّ كل المواد الغذائية التي يتناولها الإنسان ليعوّض ما فقده الجسم خلال أداء التمارين الرياضية.
  • قبل النوم مباشرةً؛ لأنّ الجسم سيبقى عدّة ساعاتٍ من دون طعام لذا من المهم تناول البروتين، وبعد الاستيقاظ مباشرةً لتعويض الجسم عن الساعات التي قضاها من دون طعام.
  • تناول البروتين قبل الرياضة بنصف ساعة لتوفير التغذية اللازمة للعضلات.


دواعي استعمال مسحوق البروتين

  • يحتاج المراهقون لكميّاتٍ أكبر من البروتين بشكلٍ عامٍ أكثر من الأشخاص الآخرين وذلك لأنّهم في مرحلة النمو وبالأخص إذا كان المراهق رياضياً.
  • إذا بدأ الشخض برنامجاً رياضياً معيناً لبناء العضلات فمن الأرجح أن ينصحه المدرب الرياضي بأخذ مسحوق البروتين حسب برنامجٍ معيّن.
  • ينصح بتناول البروتين لتعويض عضلات الجسم عن المواد التي فقدها من العرق والإرهاق، وخاصّةً الأشخاص الذين يتدرّبون لدخول الماراثون أو المباريات التنافسيّة الطويلة.
  • إنّ الأشخاص النباتيين الذين لا يتنالون المنتجات الحيوانية يجب عليهم أن يجدوا بديلاً عن البروتين من خلال تناول مسحوق البروتين المحضّر من حبوب الصويا، لكن لا يحبذ الكثيرون تناول هذا النوع من البروتين لأن طعمه ليس لذيذاً ولا يذوب بسهولةٍ في الماء.
  • عند التعافى من الإصابة وخصوصاً عند الرياضيين؛ لأنّهم يحتاجون لكميّة أكبر من البروتين لمساعدتهم على الشفاء.