طريقة تربية طيور الحب

طريقة تربية طيور الحب

كيفية تربية طيور الحب

تُعد طيور الحب (بالإنجليزية: lovebirds) نوع من أنواع الببغاء، تتميز بحجمها الصغير، وألوانها الرائعة، تُشير طيور الحب من اسمها إلى رابطة المحبة والألفة التي تكونها مع أزواجها[١]، ولطيور الحب قواعد مُعينة يجب اتباعها لتربيتها، تتمثل بالآتي:


وضع طيور الحب على شكل أزواج

طيور الحب هي طيور اجتماعية للغاية، لذلك حرصًا على سعادتهم وصحتهم يُنصح بوضعهم كأزواج، فلا ينبغي ترك طير حب واحد وحيدًا، وإن كان كذلك يجب الحرص على بذل الجهد وتوفير التفاعل الاجتماعي له الكافي، لذلك من الأفضل وضعهم على شكل أزواج.[٢]


حيث تقوم أزواج طيور الحب بالثرثرة معًا طوال الوقت، كما يختبئون في صندوق العش الخاص بهم في حال شعروا بالإزعاج الخارجي[٣]، يُنصح عند وضع طيور الحب على شكل أزواج التأكد أنّهم من نفس الفصيلة، إذ أنه في حال كانا من نوعان مُختلفان سيميلان إلى القتال ومن الممكن أن يصل هذا الأمر إلى الموت أيضًا.[٢]


اختيار مسكن مناسب لطيور الحب

من المٌهم اختيار سكن مُناسب لطيور الحب؛ كالأقفاص الواسعة، من الممكن شراء قفص لا يقل طوله عن 45 سم×45 سم×45 سم؛ نظرًا لأنَّ طيور الحب مرحة وذات حركة نشطة في غالبية الوقت، أيضًا يُنصح أن يكون القفص مصنوع من الفولاذ، أو الحديد المطلي؛ لمقاومة عوامل الصدأ.


كما يجب أن يحتوي القفص أيضًا على قضبان أفقية، على أن تكون المسافة الفاصلة بين القضبان 1 سم، كما يجب استخدام مجثمات مصنوعة من الخشب بأحجام مُختلفة، يُمكن استخدام ثلاثة على الأقل داخل القفص، هذه المُجثمات ضرورية للمحافظة على سلامة أقدام الطيور، كما يُنصح أن تكون سميكة؛ حتى لا يفقد الطير توازنه عند الوقوف عليها.


اختيار بيئة مناسبة لطيور الحب

تتأقلم طيور الحب جيدًا مع متوسط ​​درجات الحرارة المنزلية ، ولكن يجب ألا تتجاوز هذه الحرارة عن 80 درجة فهرنهايت، لذلك يُنصح بتوخي الحذر من التغيرات الشديدة في درجات الحرارة، كما يُنصح بوضع القفص الخاص بهم بعيدًا عن سطح الأرض، ويُفضل وضع القفص في منطقة يصلها الضوء باستمرار.


كما يجب إبعاد القفص عن جميع النوافذ المفتوحة في المنزل، فمن المحتمل أن تُصاب الطيور بنزلات البرد خاصّة بعد أوقات الاستحمام، يُنصح أيضًا بعدم وضع قفص الطيور في المطبخ، والحرص على عدم التدخين عنده؛ للمُحافظة على الهواء النقي المُحاط بهم.


تقديم الماء نظيفًا وتغييره بشكل دوري

الماء من العناصر المُهمة والضرورية والتي يجب الحرص دائمًا على تقديمها لطيور الحب بشكلٍ دوري، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار عند تقديم الماء لها، مُراعاة ما إذا كانت المياه صالحة للشرب ونظيفة وعذبة طوال الوقت، فمن غير المُستحسن تقديم ماء الصنبور لها أو المياه الغير مُفلترة.


أيضًا يجب أن يُقدم هذا الماء في وعاء مُناسب، ويُنصح باستخدام الأوعية المصنوعة من السيراميك أو الفولاذ لأنها مُقاومة لعوامل الصدأ، ولا يُنصح بتقديم الماء في أوعية بلاستيكية؛ لأن الجراثيم تعلق بها بكل سهولة.


وضع طبق استحمام لطيور الحبّ

إنَّ العناية بطيور الحُب حتى تبقى جميلة ومُتألقة تتطلب الاهتمام بنظافتها بشكلٍ مُستمر، حيث من المُهم أن تستحم هذه الطيور، وتجدر الإشارة هُنا أنَّ طيور الحب تستحم بنفسها دون الحاجة إلى مُساعدة، لذلك ينبغي وضع وعاء مُناسب لذلك، حيث تُفضل طيور الحب الاستحمام في وعاء فخاري مُسطح.[٣]


ففي حال قدمت بنفسها على الاستحمام سيُلاحظ أنّه لا تدخل أجسادها بشكلٍ كامل في الماء، بل تُغمس رؤوسها وأجسامها العلوية في الماء ومن ثُمَّ تضرب بأجنحتها، يُمكن للشخص أيضًا أن يتولى مهمة تنظيفها من خلال رش الطيور بقطرات خفيفة من الماء الفاتر، كما يُمكن تقليم أظافرها عند الحاجة بعد سؤال الطبيب البيطري حول كيفية القيام بذلك.[٣]


الاهتمام بنظافة سكن طيور الحب 

يجب الاهتمام بتنظيف سكن طيور الحب باستمرار وبشكلٍ دوري ومُتجدد، والتخلص من الرائحة الطيور، لذلك يجب تنظيف القفص وأرضيته بشكلٍ جيد، وفي حال وضع أرضية خاصّة للقفص، يجب استبدالها باستمرار، مرّة في الأسبوع الواحد على الأقل، أو أكثر بحسب ما تدعو إليه الحاجة، يجب أيضًا استبدال جميع المُجسمات والأطباق والألعاب في حال تعرضها للتآكل أو التلف.[٣]


لذلك يجب تفقد جميع ما سبق ذكره باستمرار تجنبًا للإضرار بالطيور، كما يجب التأكد من عدم وجود مواد ضارة في أجزاء القفص أو الألعاب؛ كالدهانات المصنوعة من الرصاص أو الزنك: لأنها يمكن أن تُعرض حياة الطيور إلى خطر، وتُسبب لها مشاكل طبية خطيرة في حال تم ابتلاعها من قبل الطائر.[٣]


الاعتناء بطيور الحب بشكل خاص إذا كانت فراخ

تحتاج معظم طيور الحب الصغيرة إلى إطعامها يدويًا وذلك إلى بلوغها العمر المناسب، ويكون ما بين ستة وثمانية أسابيع، بعد ذلك يُمكن البدء في فطامها، وتعويدها على غذاء البالغين، كالحبوب والفواكه والخضروات الطازجة.[٤]


ويُمكن إطعام طيور الحب الصغيرة مسحوق الطعام الخاص بها، وذلك بعد مزجه بالماء المغيل لقتل الجراثيم، وتكون عملية الإطعام بواسطة الحقنة، بكمية مُناسبة تتراوح من 6 إلى 8 مل، كُل أربع ساعات تقريبًا، مع الحرص على التأكد بأن تكون درجة الحرارة مُعتدلة، بعد ذلك يجب تنظيف الطائر الصغير برفق بواسطة منشفة مُبللة، وتركه ليأخذ قسطًا كافيًّا من الراحة.


وينصح بعدم اللعب مع الطيور الصغيرة لأنها لا تمتلك الكثير من الطاقة.


قضاء بعض الوقت الممتع مع طيور الحب وتدريبها

إنَّ طيور الحب بطبيعتها تُحب المرح واللعب، لذلك يُنصح اختيار الطيور الصغيرة حتى يتم تعليمها بعض الحيل والألعاب، فالطيور البالغة يُصعب تدريبها على بعض السلوكيات والأفعال بشكلٍ عام، أولًا يجب خلق الثقة بين الشخص وطائر قبل تدريبه، وذلك بقضاء وقت طويل وكافٍ معه.[٣]


ومن ثُمَّ البدء بالتحدث بشكلٍ هادئ، والقيام ببعض الحركات البطيئة، يتم استخدام الوتد أولًا حتّى يقف عليه، وبمُجرد الوثوق بصاحبه والشعور بالراحة معه يُمكن استخدام الوتد بالإصبع حتّى يقف الطائر عليه، يجدر بالذّكر أن طيور الحُب لا تستطيع الحديث كما تتكلم الببغاوات، بينما بعضها يستطيع تعليمه بعض الكلمات.[٣]


تتبع وقت بلوغ طيور الحب حتى تتكاثر

تتزواج طيور الحب مدى الحياة، حيث تصل هذه الطيور أحادية الزواج إلى مرحلة النضوج الجنسي؛ أي التكاثر عندما يبلغ عمرها حوالي عشرة أشهر، لذلك يُنصح دائمًا بتتبع أعمال الطيور بشكلٍ مُستمر يكون التزواج بينها بسلوكيات التودد، ويبقى التزواج مُستمر طوال عمرهم البالغ 15 عامًا تقريبًا، هذه التزواج مُهم بالنسبة للطيور أحادية الزواج، حيث يُشكل الاستقرار لها، ويُساعدها على التكاثر.[٥]


الاهتمام بطيور الحب خلال فترة التزاوج والتكاثر 

حتى تتكاثر طيور الحُب تحتاج إلى صندوق عش؛ وذلك من أجل أن تضع البيض فيه، يجب أن يبلغ حجم العش المناسب حوالي 30 سم على كل جانب، بالإضافة إلى فتحة المدخل يبلغ طولها حوالي 8 سم، كما يجب ملئ العُش بمواد التعشيش المُناسبة، ويجب الحرص على تقديم الغذاء المُناسب لها، والمحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة والمتنوعة.


البذور والحبيبات والفواكه والخضروات الطازجة، ومن ثُمَّ تضع إناث طيور الحب بيضها من سن الخامسة حتى الثانية عشرة بعد التزاوج،  كما تضع إناث طيور الحب بيضة كل يوم حتى يتم وضعهم جميعًا، عادةً ما تضع من 5 إلى 7 بيضات.[٤]


وقاية طيور الحب من الأمراض

يُمكن الحرص على صحة طيور الحب من خلال اتباع جميع النصائح السابقة، ويُنصح باصطحاب طيور الحب إلى الطبيب البيطري بشكلٍ دوري، حيث أنَّ طيور الحب تخفي مرضها إلى أن يصل إلى مرحلة متقدمة لذلك يُفضل اصطحاب الطائر إلى الطبيب البيطري بشكلِ ثابت؛ حتى يتم التحقق من أي علامات مبكرة للمرض أو مشاكل طبية محتملة.


تُعد طيور الحب من الببغاوات صغيرة الحجم، ذات أجسام ملونة وشخصيات مرحة، فهي من الحيوانات الأليفة، كما أنها مخلصة ومرحة مع أصحابها للغاية، ومع تقديم الرعاية والاهتمام المناسبين لها، يمكن لها أن تعيش لمدة 8 إلى 12 عامًا أو حتى أكثر، ولإبقائها لأطول فترة ممكنة يُنصح الاحتفاظ بها في أزواج من أجل رفاهيتها، وإلا فإنها ستعاني من الوحدة أو أن تموت.

المراجع

  1. "lovebird", lafeber, Retrieved 14/10/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Should Lovebirds Be Kept In Pairs?", parrotwebsite, Retrieved 14/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ "bird care guide lovebirds", mspca, Retrieved 14/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "lovebird breeding basics", thesprucepets, Retrieved 14/10/2021. Edited.
  5. "14 Fun Facts About Lovebirds", smithsonianmag, Retrieved 14/10/2021. Edited.
720 مشاهدة
للأعلى للأسفل