طريقة حفظ القرآن الكريم في شهر

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٧
طريقة حفظ القرآن الكريم في شهر

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو أحد الكتب السماوية الثلاثة، والمعجزة الخالدة لسيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم المحمي من التحريف، والتبديل، والتغيير، والزيادة، والنقصان، فهو كتاب محفوظ في الصدور وبين السطور، أنزله الله سبحانه وتعالى على سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم عبر الوحي في غار حراء، وهو الكتاب المُعجَز بألفاظه، والمتعبّد بتلاوته، والواصل إلينا بالتواتر.


طريقة حفظ القرآن الكريم في شهر

يستطيع المسلم حفظ القرآن الكريم في شهر واحد إذا أخلص النية لذلك، وسدّ الأبواب أمام الشيطان الذي يحاول إقناعه بأنه لا يستطيع الحفظ، فلو خصّص من يريد حفظ القرآن في شهر جزءاً واحداً يومياً لأتمّ حفظه، ويتم الحفظ من خلال:

  • في البداية لا بدّ من تقسيم وتحديد الأوقات التي يستطيع فيها المسلم حفظ القرآن الكريم، فمثلاً يمكن تخصيص جزءٍ من الوقت بعد صلاة الفجر، وبعد صلاة الظهر، وبعد صلاة العصر، وبعد صلاة العشاء من كل يوم لحفظ القرآن الكريم وترتيبها في جدول والالتزام به.
  • يتم تقسيم الأجزاء على عدد أيام الشهر بحيث يكون لكل يوم جزء واحد من القرآن، والجزء عشرون صفحة.
  • تقسيم الجزء المحدّد يومياً على هذه الأوقات، حيث يتم تخصيص 10 صفحات لحفظها فجراً، و 5 صفحات لحفظها بعد صلاة الظهر، و 5 صفحات لحفظها بعد صلاة العصر، أمّا بعد صلاة العشاء فيكون وقتاً لمراجعة الجزء الذي أتمّ حفظه، ويُفضّل وجود شخص يقوم بتسميع هذا الجزء له ومراجعته.
  • يستمر بهذا الوضع طيلة أيّام الشهر حيثُ يتم حفظ جزء واحد يومياً، وبذلك يكون قد أتم حفظ القرآن الكريم كاملاً خلال شهر واحد.
  • تخصيص وقت بعد انتهاء الشهر لمراجعة ما تم حفظه.


فضل حفظ القرآن الكريم

حفظ القرآن الكريم خيرٌ من الدنيا وما فيها، وذلك لما له من فضلٍ كبير على المسلمين، حيثُ يرفع القرآن الكريم صاحبه في الدنيا والآخرة، فينال التوفيق في الدنيا، والجنة في الآخرة، ويعطي القرآن حياة ونوراً في القلب والعقل، ويكون شفيعاً لصاحبه وحافظه يوم القيامة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللهَ يرفعُ بهذا الكتابِ أقوامًا ويضعُ به آخرِينَ) [صحيح مسلم]، ولحافظ القرآن أحقيّة بالإمامة في الصلاة، وهو أكثر الناس أجراً لقراءته للقرآن الكريم.


نصائح هامة أثناء حفظ القرآن الكريم

  • لتسهيل حفظ الصفحات المطلوبة لا بدّ من قراءة هذه الصفحات أكثر من مرة قبل البدء بالحفظ، وللحصول على نتائج أفضل يمكن قراءة تفسير هذه الآيات ومعانيها ومعرفة مقاصدها.
  • بعد الحفظ لا بدّ من مراجعة الآيات المحفوظة، وذلك من خلال قراءتها أثناء الصلاة، وتسميعها للآخرين في أوقات الفراغ المختلفة.
  • يُفضّل مراجعة القرآن الكريم كاملاً بعد إتمام حفظه من خلال تسميع جزئين منه يومياً حتى يتمكن الحافظ من حفظه على أكمل وجه.