طريقة سريعة لنزول الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٥ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٧
طريقة سريعة لنزول الدورة

الدورة الطمثية

تعتبر الدورة الطمثية أو الدورة الشهرية أو الحيض، من الظواهر الطبيعيّة التي تلازم النساء منذ عمر البلوغ وصولاً إلى سن اليأس، ويرافقها العديد من العلامات والأعراض، بما في ذلك التقلصات والتشنجات الرحمية، وأوجاع البطن، والصداع، والتقلبات المزاجية والنفسية الناتجة عن الاضطرابات الهرمونية، فضلاً عن انتفاخ الثدي وتشنجاته، التي تبدأ عند اقتراب موعد الدورة وتختفي قبل انتهائها، والتي تزيد حدتها عند وجود احتباس وعسر للطمث، علماً أنّ هناك العديد من الطرق الطبيعيّة والطبية الكفيلة بعلاج هذه المشكلة، وفيما يلي سنستعرض أبرز الوصفات الطبيعيّة والسهلة والآمنة الكفيلة بتسريع نزول الدورة، والتي تخفف من أوجاعها، بشكل مفصل في هذا المقال.


معلومات عن نزول الدورة

أسباب تأخر نزول الدورة

  • الحالة النفسية أو اضطراب الحالة الفسيولوجية، وما يرافق ذلك من توتر وقلق وحزن، حيث يؤثر ذلك على انتظام مواعيد الدورة الشهرية.
  • الحمل والذي يعتبر من أقوى الأسباب والمؤشرات التي تؤدي إلى انقطاع الدورة.
  • الإجهاد والإرهاق البدني المتواصل.
  • زيادة الوزن حيث يؤثر ذلك بشكل مباشر على هرمون الإستروجين، ويؤدي إلى اضطرابه.


طريقة سريعة لنزول الدورة

  • في البداية لا بدّ من الحصول على الراحة الكاملة، والاسترخاء المطلوب خلال الفترة التي تسبق الدورة الشهرية، تفادياً لزيادة اضطراباتها واحتباسها.
  • الاستحمام بالماء الساخن، الذي بدوره يسهل نزول الطمث خلال وقت قياسي، ويحد من أعراضه.
  • تناول الأطعمة والمشروبات والأغذية التي تسرع هذه العملية، والتي يتمثّل أبرزها في الأطعمة الغنية بفيتامين (ج)، على رأسها الفواكه الحمضية، بما في ذلك البرتقال والليمون، كونه يزيد إفراز وإنتاج هرمون الإستروجين الذي يبني بطانة الرحم ويحد من تسلخها، وكذلك بعض أنواع الفواكه والخضروات، مثل: البابايا والقرع والجزر، كونها تحتوي على نسبة مرتفعة جداً من مركبات الكاروتين الهامة لهذا الغرض.
  • اللجوء إلى الوصفات والطرق الطبيعيّة التي من شأنها أن تسرع نزول الطمث، والتي يتمثّل أبرزها في:
    • المشروبات الطبيعيّة والعشبية: بما في ذلك شاي الزنجبيل، وذلك بتناوله بمعدّل فنجانين يومياً، والقرفة، وكذلك الزنجبيل، وخاصة في حال تمّ تناوله مع كمية مناسبة من الحليب، بمقدار كوبين يومياً، وعصير القصب، وذلك من خلال مزجه مع ملعقة صغيرة الحجم من مسحوق الزنجبيل، والكركم، وتناوله على الريق، وتناوله بمعدّل ثلاث مرات يومياً.
    • الكرفس: والذي بدوره يحتوي على نسبة عالية من المركبات التي تحفز تقلات الرحم، وزيادة معدّل تدفق الدم في كل من الحوض والرحم.
    • القرنفل: والذي يستخدم لتنظيف الرحم، وتنظيم مواعيد الدورة الطمثية، فضلاً عن تخفيفه للأعراض المرافقة لها مثل: الصداع والرغبة في التقيؤ، وانتفاخ المعدة.
    • اليانسون: وذلك من خلال مزج ملعقة واحدة منه في كوب من الماء المغلي، وتناول المزيج يومياً، ويمكن تحليته بالسكر.
    • الزنجبيل: وذلك بتناوله طازجاً أو مجففاً، عن طريق إضافته للأطعمة أو على شكل مشروب.