طريقة عمل القهوة التركي

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٤ ، ٨ مارس ٢٠١٦
طريقة عمل القهوة التركي

القهوة التركيّة

تعتبر القهوة من المشروبات الأكثر شعبية حول العالم، والتي يتم شربها في جميع المناسبات سواء كانت السعيدة أو الحزينة، والتي تتميز بتعدد طرق إعدادها، وذلك بما يتناسب مع الذوق والرغبة بشكل عام، بالإضافة إلى العادات أو التقاليد المرتبطة بالبلد أو الدولة، فقد تميزت كل دولة بطريقة معينة لإعداد وتقديم القهوة، ومن ضمنها تركيا، وفي هذا المقال سنقدم لكم طرق إعداد القهوة التركيّة.


طريقة إعداد القهوة التركيّة

المكوّنات

  • ملعقتان كبيرتان من القهوة الداكنة المطحونة.
  • كوب ونصف من الماء.
  • نصف ملعقة صغيرة من مسحوق حبوب الهال المطحونة.
  • كميّة من السكر الأبيض الخشن، والذي يضاف إلى كل فنجان على حدة، بحسب الذوق والرغبة.


طريقة التحضير

  • توضع كمية الماء في غلاية على نار متوسطة، وذلك حتى يغلي الماء بشكل جيد.
  • تزال الغلّاية عن النار، ويضاف إليها كمية القهوة، وكمية الهال المطحون.
  • تحرّك القهوة من الأسفل إلى الأعلى، وبشكل بطيء وذلك حتى لا تفور.
  • تستمرّ عملية غلي القهوة لبضع دقائق.
  • تزال الغلاية عن النار، وتترك لمدّة دقيقتين حتّى تركد.
  • تصبّ القهوة في الفناجين، وتقدّم ساخنة.


طريقة إعداد القهوة التركيّة بالحليب

المكوّنات

  • ملعقتان صغيرتان من مسحوق القهوة التركيّة.
  • كوب من الماء.
  • ملعقتان كبيرتان من الحليب الناشف.
  • كميّة من السكر بحسب الذوق والرغبة.
من الممكن استخدام كوب من الحليب السائل العادي، بدلاً من الحليب الناشف.


طريقة التحضير

  • تسخّن كمية الماء في غلاية على النار لمدّة لا تزيد عن بضع ثوانٍ.
  • تزال الغلاية عن النار، وتذوّب كميّة الحليب الناشف فيها جيداً.
  • تعاد الغلاية على النار حتّى يسخن الحليب بشكل جيّد، ويصل إلى درجة الغليان.
  • تزال الغلاية عن النار مرة أخرى، وتضاف كمية القهوة التركيّة، وتحرّك جيداً.
  • يجب الحرص على التحريك بحذر، وذلك حتّى لا تفور القهوة.
  • تغلى القهوة على النار لدقيقة.
  • تزال الغلاية عن النار، وتترك جانباً لمدّة دقيقة حتّى تركد القهوة.
  • تصب في الفناجين، ويوضع إلى جانبها كمية السكر لمن يريدها حلوة.
  • تقدم القهوة التركيّة إمّا مع التمر أو الشوكولاتة، وذلك بحسب الرغبة.


فوائد القهوة التركيّة

هناك العديد من الفوائد التي تعود بها القهوة على جسم الإنسان، والتي تتمثّل في النقاط التالية:

  • تخفض نسبة الكولسترول في الدم، وبالتالي تعمل على الوقاية من النوبات القلبيّة أو السكتات الدماغية.
  • تقلل من فرص الإصابة بمرض السكري.
  • تحتوي على المواد المضادة للأكسدة، والتي من شأنها أن تعمل على الوقاية من الإصابة بأمراض السرطان، كما وأنّها تؤخّر ظهور علامات التقدم في السن.
  • إمداد الجسم بالطاقة والحيوية، وتعمل على التنبية وتوعية الأعصاب، وبالتالي علاج صداع الرأس والتخلص من الإرهاق والتعب.
  • حماية الأسنان من خطر التسوس أو النخر.