طريقة لزيادة الدم في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٦
طريقة لزيادة الدم في الجسم

زيادة الدم في الجسم

تتكوّن خلايا الدم الحمراء من هيموجلوبين الدم، والذي يعتبر واحداً من أنواع البروتينات الغنيّة بالحديد، ويفقد الجسم كميّات كبيرة من الدم في حالات عديدة، منها سوء التغذية، والتعرّض لنزيف دموي حاد نتيجة للتعرّض لإصابة شديدة أو حادث ما أو عمليّة جراحيّة.


طرق زيادة الدم في الجسم

اتّباع نظام غذائيّ صحيّ

تتوفّر العديد من الأطعمة والمواد الغذائية الغنية بالعناصر والمعادن المختلفة الّتي تساعد في تكوين وبناء خلايا الدم الحمراء في الجسم، ومنها:

  • الأغذية الغنيّة بالحديد: يعتبر الحديد العنصر الأساسي في تشكيل هيموجلوبين الدم المشكل لخلايا الدم الحمراء، ويمكن الحصول على الحديد من خلال الإكثار من تناول الكبد، واللحوم الحمراء، والجمبري والمحار، والتمر، والمكسرات.
  • الأغذية الغنيّة بفيتامين ج: يساعد فيتامين ج في تحفيز الجسم على امتصاص الحديد بفعالية أكبر، والاستفادة منه في تكوين الدم، ويتوفّر فيتامين ج في الحمضيّات، والفراولة، والبابايا، والفلفل الأحمر، والبندورة والسبانخ.
  • الأطعمة الغنيّة بحمض الفوليك: يتضمّن حمض الفوليك فيتامين ب، وهو أحد الفيتامينات الهامّة لرفع نشاط خلايا الدم الحمراء، وأي نقص فيه سيتسبّب بنقص في معدّل هيموجلوبين الدم في الجسم، ومن هذه الأطعمة الخضار ذات الأوراق الخضراء، والأزر، والبروكلي، والموز.


ممارسة التمارين الرياضيّة

تؤدّي ممارسة التمارين الرياضيّة إلى استهلاك الجسم للأكسجين بكميّات أكبر من المعتاد، ممّا يدفع الجسم إلى إنتاج هيموجلوبين الدم بكميّات أكبر لتغطية حاجة الجسم الزائدة من الأكسجين، وينصح بممارسة التمارين الرياضيّة بشكل منتظم ويوميّ، وبالأخص تمارين الدراجة الهوائيّة، وتمارين السباحة، والقفز بالحبل وغيرها من التمارين المتوسّطة وعالية الجهد.


تناول المكمّلات الغذائيّة

يلجأ الطبيب إلى وصف المكمّلات الغذائيّة لزيادة معدّل الدم في الجسم جنباً إلى جنب مع ممارسة التمارين الرياضيّة وتناول الأطعمة الغذائيّة سابقة الذكر، وعادةً ما ينصح الطبيب بشرب عصير البرتقال مع جرعات محدّدة من الحديد وحمض الفوليك لتسهيل امتصاصهما من قبل الجسم.


حقن الدم

يلجأ الطبيب إلى حقن الدم كحل نهائيّ وأخير في حال فشل الطرق السابقة في زيادة معدّل الدم في الجسم، ويشترط أخذ حقن الدم تحت إشراف الطبيب المختص، وفي مستشفيات أو مراكز صحيّة مرخصة، إلّا أنّها قد تتسبّب في بعض الآثار السلبية، مثل: الحساسيّة، والدوخة والتقيؤ، والإغماء، وهبوط الضغط.


تجنّب الأغذية المثبّطة لنشاط الحديد

من المهم التقليل من تناول الأغذية التي تثبّط نشاط الحديد وتمنع الجسم من امتصاصه، ومن أهمها الأغذية الغنيّة بالكالسيوم، مثل: البيض، والألبان ومشتقاته، بالإضافة إلى الابتعاد عن تناول المشروبات الغنيّة بالكافيين، مثل: القهوة، والمشروبات الغازيّة، والكحوليّة.

349 مشاهدة