طريقة لفتح الأنف المسدود

د.محمدحسن طراونة اخصائي صدرية

تدقيق المحتوى د.محمدحسن طراونة اخصائي صدرية، - كتابة
آخر تحديث: ٢١:٤٨ ، ٢١ يونيو ٢٠٢٠

طريقة لفتح الأنف المسدود

انسداد الأنف

يحدث انسداد الأنف (بالإنجليزية: Stuffy nose)، أو احتقان الأنف (بالإنجليزية: Nasal congestion) عندما تمتلئ الأنسجة والأوعية الدمويَّة داخل الأنف بسوائل زائدة، وقد يرافقه في بعض الحالات سيلان الأنف؛ أي ظهور إفرازات منه، وعادة ما يكون الاحتقان مجرَّد سبب للإزعاج لدى الأطفال والبالغين، إلا أنَّه قد يشكِّل مشكلة لدى الرُّضَّع والأطفال؛ فقد يُسبِّب مشاكل في النوم والرضاعة،[١] ويُنصَح في حالات احتقان الأنف قصيرة المدَّة أن يسيطر على الأعراض عن طريق الاستعانة بالأدوية التي ينصح بها الصيدلاني، والتي لا تحتاج لوصفة طبيَّة، إذ لا تحتاج العديد من الحالات زيارة الطبيب كما يحدث عند الإصابة بالزكام، أو حُمَّى القشِّ (بالإنجليزية: Hay fever) دون وجود مضاعفات، ولكن تجب زيارة الطبيب في حال عدم الشفاء من احتقان الأنف وتأثيره على جودة الحياة.[٢][٣]


نصائح منزلية لفتح الأنف المسدود

من الجيد ذكره أنَّه عادة ما تكون العلاجات المنزليَّة فعَّالة لحلِّ مشكلة انسداد الأنف، ويجب التركيز على أن يبقى الأنف رطباً، وهذا على عكس ما يظنُّه البعض من الذين يعتقدون أنَّ الجوَّ الجافَّ يساعد على التخفيف من سيلان الأنف، إلا أنَّ التأثير معاكس، فالجفاف يزيد من تهيُّج الأغشية، وللحفاظ على رطوبة الأنف والمساعدة في حلِّ مشكلة احتقانه يُنصَح باتباع العديد من العلاجات المنزليَّة التي سيأتي ذكرها.[٤][٥]


شرب كميات وافرة من السوائل

يساعد شرب كميَّة وافرة من السوائل على الحفاظ على رطوبة المخاط، وهذا بدوره يساهم في تسهيل خروج هذا المخاط من داخل الأنف والجيوب الأنفيَّة ومنع انسدادها وتخفيف الأعراض المصاحبة له.[٦][٥]


استخدام بخاخ وقطرات الأنف الملحية

يتكوَّن بخَّاخ الأنف الملحي (بالإنجليزية: Saline nasal sprays) من محلول ملحي بسيط وآمن للاستخدام من قِبل الأطفال والبالغين، إذ إنَّه يساعد على التخفيف من جفاف الأنف واحتقانه المرتبط بالإصابة بالزكام والحساسيَّة أو الشخير، وهو من المنتجات المتوفِّرة في الصيدليَّات والتي لا تحتاج إلى وصفة طبيَّة، وتحتوي أغلبها على ماء معقَّم وملح كلوريد الصوديوم، ولزيادة مدَّة الصلاحيَّة تُضاف المواد الحافظة في بعض الأحيان، وعادة ما يكون على شكل زجاجة بخَّاخ أو زجاجة مع مضخَّة للاستخدام المباشر داخل الأنف، كما تتوافر هذه المحاليل على شكل قطرات للرُّضَّع مع قطارة، وهو الشكل الدوائي المُفضَّل استخدامه لدى الأطفال، ويتميَّز المحلول الملحي بعدم تعارضه مع استخدام أدوية أخرى، ولكن في حال استخدام بخَّاخات دوائيَّة أخرى للأنف مثل بخَّاخات الستيرويد (بالإنجليزية: Steroid) الأنفيَّة فإنَّه يجب استخدام بخَّاخ المحلول الملحي أوَّلاً؛ إذ قد يُسبِّب استخدامه بعد استخدام البخَّاخات الدوائيَّة غسل الأنف من الدواء وبالتالي تقليل الفعاليَّة.[٧]


استنشاق البخار

يجب الحذر دائماً عند الاستعانة بهذا العلاج المنزلي من الإصابة بالحروق من الماء المغلي، إذ يوضع الماء المغلي في وعاء كبير على طاولة ويجلس الفرد على كرسي، ثم يوضع الوجه أعلى الوعاء ويبدأ الفرد بالتنفُّس بشكل طبيعي لمدَّة تتراوح ما بين 5-10 دقائق، ويمكن الاستعانة بكأس البخار (بالإنجليزية: Steam cup) كبديل؛ وهو عبارة عن كأس بلاستيكي مع غطاء وقناع، إذ يوضع الماء داخله ويُغلق بغطائه ويُستنشق البخار عن طريق القناع، وفيما يخصُّ الأطفال فإنَّ أفضل طريقة لاستنشاق البخار هي في الحمام؛ إذ يُغلق باب الحمام ويُفتح ماء الصنبور الساخن، ويجلس الطفل خارج منطقة الاستحمام لمدَّة 5-10 دقائق، ومن الممكن خلالها قراءة كتاب للطفل أو اللعب معه،[٣] وقد يساعد أخذ حمام دافئ على تخفيف احتقان الأنف، إذ يساعد البخار الناتج على إخراج المخاط وتحسين التنفُّس، وبالرغم من عدم استمرار فوائد استنشاق البخار إلا أنَّها تُوفِّر راحة مؤقَّتة، وفي هذا السياق يجدر بالذكر أنَّه يُفضَّل أن يتراوح عدد مرَّات استنشاق البخار بين 2-4 مرَّات يوميّاً.[٨][٦]


استخدام المرذاذ أو مرطب الجو

تنصح معاهد الصحَّة الوطنيَّة (بالإنجليزية: National Institutes of Health) باستخدام مرطِّبات الجوِّ للتخفيف من احتقان الأنف الناتج عن الزكام والإنفلونزا والتهاب الجيوب الأنفيَّة؛ وذلك لدورها في إضافة الرطوبة إلى الجوِّ بطريقة تساهم في ترطيب الجلد بما في ذلك الممرَّات الأنفيَّة، كما أنَّها تُخفِّف من المخاط الموجود في الجيوب الأنفيَّة، وهذا من شأنه أن يُسهِّل عمليَّة التنفُّس وخروج المخاط، ويجب التنبيه على أهميَّة الحفاظ على نظافة مرطِّب الجو وصيانته بشكل صحيح لتجنُّب خلق بيئة تُسبِّب المرض، وبشكل عام يوجد نوعان من مرطِّبات الجوِّ الدافئة والباردة، وكلاهما يقومان بذات المهمَّة ولكن بطريقة مختلفة، وهناك إيجابيَّات وسلبيَّات لكلِّ نوع ويجدر بالشخص اختيار النوع المناسب له، ويتمثَّل مبدأ عمل مرذاذ البخار الدافئ ومرطِّب الجوِّ الدافئ في تسخين الماء ثم إطلاقه إلى الجوِّ، وكلاهما فعَّال في التخفيف من احتقان الأنف، وهنالك إمكانيَّة لإضافة بعض الأدوية إلى مرذاذ البخار الدافئ، ولكن يجب استعمال كليهما بحذر لاحتوائهما على نظام تسخين قد يُسبِّب الحروق وقد يكون شعلة حريق، ولذلك يجب حفظهما بعيداً عن متناول الأطفال وعن المواد القابلة للاشتعال، وعدم وضعهما إطلاقاً على السجادة أو على أيِّ سطح مُنجَّد، ويجدر بالذكر أنَّ معاهد الصحَّة الوطنيَّة تنصح باستخدام مرطِّبات الجوِّ الباردة للجميع وخصوصاً مع الأطفال في المنزل؛ تجنُّباً لخطر التعرُّض للحروق المرتبط بمرطِّبات الجوِّ الدافئة أو مرذاذ البخار الدافئ كما ذكر سابقاً، وفيما يأتي بعض من النصائح العامَّة التي يُوصى باتباعها عند التعامل مع مرطِّبات الجوِّ الباردة:[٩]

  • اتباع تعليمات الشركة المُصنِّعة.
  • تغيير الماء الخاصِّ به كلَّ يوم.
  • تنظيف المرطِّب بالكامل كلَّ 3 أيام.
  • استخدام ماء مقطَّر بدلاً من استخدام مياه الصنبور الغنيَّة بالمعادن.
  • مراقبة مستوى الرطوبة في المنزل عن طريق الاستعانة بأجهزة قياس الرطوبة المتوافرة في المتاجر المختلفة، وتتراوح قيمة الرطوبة المثاليَّة بين 30-50%؛ إذ إنَّ قيم الرطوبة التي تزيد عن 60% تُشجِّع نموَّ البكتيريا والعفن والفطريَّات.


الشطف بوعاء نيتي والمحلول الملحي

يمكن إخراج المخاط من فتحتي الأنف عن طريق شطف الأنف بمحلول ملحي وباستخدام وعاء نيتي (بالإنجليزية: Neti pot)، وهو أداة مستخدمة منذ مئات السنين، وهو عبارة عن وعاء شبيه بإبريق الشاي يُستخدم للمساعدة على إدخال المحلول الملحي إلى داخل تجويف الأنف للمساعدة على التخلُّص من المخاط داخل الأنف، ويجدر التنبيه إلى ضرورة أن يكون الماء المستخدم مقطَّراً أو معقَّماً، أو تم غليه مسبقاً وتبريده تجنُّباً لإدخال البكتيريا والجراثيم المتواجدة في مياه الصنبور إلى داخل الأنف؛ إذ تُنبِّه إدارة الغذاء والدواء الأمريكيَّة (بالإنجليزية: Food and Drug Administration) واختصاراً FDA على إمكانيَّة الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفيَّة في حال عدم تنظيف وعاء نيتي جيِّداً،[٨][١٠] ومن الجدير بالذكر أنَّ أوعية نيتي ليست باهضة الثمن، كما أنَّ اسخدامها آمن بشكل يومي حسبما أشار إلى ذلك باحثون في دراسة أجريت في جامعة ميشيغان (بالإنجليزية: University of Michigan)‏ نُشرت عام 2007م حول المشاكل المزمنة في الأنف والجيوب لدى البالغين، كما قد لوحظ تحسُّن الأشخاص الذين تمَّت معالجتهم بشطف الأنف بشكل أكبر مقارنة بأولئك الذين تمَّت معالجتهم باستخدام بخَّاخات المحلول الملحي، ولاستخدام هذه الطريقة يُملأ وعاء نيتي بالمحلول الملحي المُحضَّر من الماء الدافئ والملح، ثم تُوضع فوهة الوعاء داخل إحدى فتحتي الأنف مع إمالة الرأس إلى الجهة الأخرى والسماح للماء بالدخول خلال تجويف الأنف والخروج من فتحة الأنف الأخرى، ويُفضَّل استخدام كلوريد الصوديوم النقي عند تحضير المحلول الملحي،[١١][١٢] ولتحضير المحلول الملحي الذي يمكن تخزينه في المنزل بدرجة حرارة الغرفة لمدَّة 3 أيام يمكن اتباع الخطوات الآتية:[١٣]

  • إضافة 250غم من الماء المقطَّر أو ما يساوي كوب ماء في وعاء نظيف، وفي حال استخدام ماء الصنبور فيجب غليه أوَّلاً بهدف تعقيمه، ثم تركه يبرد حتى يصبح دافئاً.
  • إضافة 2.5غم من الملح إلى الماء.
  • إضافة 2.5غم من صودا الخبز.


استخدام الكمادات الباردة أو الساخنة

قد يفيد وضع منشفة رطبة ودافئة على الوجه في التخفيف من الانزعاج الناتج عن الاحتقان وفتح المجاري الأنفيَّة وتحديداً على جسر الأنف، وينطبق هذا أيضاً على الكمَّادات الباردة، وبالرغم من أنَّها طريقة مُهدِّئة وتُحسِّن من إحساس المريض وتساعده على التخلُّص من الاحتقان بشكل سريع وبسيط، إلا أنَّها قصيرة المدى ولا تفيد في تقليل الالتهاب الموجود، ويمكن صنع هذه الكمَّادات في المنزل بالاستعانة بأكياس الخضار المجمَّدة، إذ تُلفُّ داخل منشفة وتُوضع على الوجه، ولصنع كمَّادة ساخنة يمكن تبليل قطعة قماش ثم عصرها ووضعها داخل الميكروويف لمدَّة دقيقة، ويجب التحقُّق من أنَّها ليست ساخنة جدّاً قبل وضعها على الوجه.[١٤][١١]


المنثول

توجد العديد من المنتجات التي تحتوي على المنثول (بالإنجليزية: Menthol)، أو زيت الأوكالبتوس (بالإنجليزية: Eucalyptus oil)، والتي من الممكن الحصول عليها دون الحاجة لوصفة طبيَّة واستخدامها للتخفيف من احتقان الأنف، بحيث يُدلَّك الصدر بها ثم يُستنشق البخار الناتج، كما يمكن استخدامها على شكل زيوت، إذ يمكن إضافتها إلى الماء المستخدم في استنشاق البخار، كما تتواجد أقراص المصِّ للحلق التي تُخفِّف ألم الحلق ولكنَّها تنتج أيضاً بخاراً يساعد على فتح الأنف.[٣]


شفاط الأنف

قد يكون احتقان الأنف خطيراً لدى الأطفال الصغار والرُّضَّع وذلك لأنَّهم يعتمدون على الأنف للتنفُّس، وفي هذه الحالات يمكن الاستعانة بشفَّاط الأنف (بالإنجليزية: Nasal aspirator) لإخراج المخاط من الأنف، وللمساعدة على ذلك يُنصَح أن يكون الطفل مستلقياً على بطنه.[١٥]


طرق أخرى

يفيد تجنُّب محفِّزات الحساسيَّة المعروفة والمواد الشائعة التي تُهيِّج الأنف في التخفيف من أعراض احتقان الأنف، مثل: دخان السجائر والتغيُّرات المناخيَّة المفاجئة والمسابح التي تحتوي على مادَّة الكلور،[١٦][٥] ومن الطرق الأخرى البديلة التي يمكن اتباعها ولها دور في تحسين شعور المريض -إلا أنَّه لا توجد أدلَّة كافية تدعمها- ما يأتي:[٨]

  • العلاج بالضغط الإبري: (بالإنجليزية: Acupressure)، إذ يكون هذا بالضغط بشكل لطيف على جسر الأنف باستخدام السبَّابة والإبهام، وفي نفس الوقت القبض على العضلات الموجودة على جانبي مؤخِّرة الرقبة باستخدام اليد الأخرى.
  • تدليك الوجه: قد يساعد تدليك الوجه مكان الجيوب الأنفيَّة بشكل لطيف على التخفيف من حدَّة الأعراض.
  • تعديل وضعيَّة النوم ليلاً: عادة ما يكون الاحتقان أسوأ في الليل، إذ إنَّه يُسبِّب صعوبة النوم للمريض بسبب صعوبة التنفُّس، ولذلك يُنصَح بوضع مخدَّة إضافيَّة أو اثنتين تحت الرأس للحفاظ عليه مرتفعاً، إذ يساعد هذا على تصريف الجيوب الأنفيَّة وتخفيف الاحتقان قدر الإمكان وجعل التنفُّس أكثر راحة.[١١][١٤]


الأدوية المصروفة بغير وصفة طبية

تتضمَّن خيارات الأدوية التي يمكن الحصول عليها دون الحاجة لوصفة طبيَّة ما يأتي:

  • مزيلات الاحتقان: (بالإنجليزية: Decongestants) تساعد هذه الأدوية على انقباض الأوعية الدمويَّة الموجودة في الممرَّات الأنفيَّة، ممَّا يساهم في تجفيفها والمساعدة على تخفيف سيلان واحتقان الأنف، ومن الجدير بالذكر أنَّها فعَّالة للاستخدام فقط لعدَّة أيام، ففي حال استخدامها لمدَّة أطول قد يزداد الوضع سوءاً،[٤][٦] كما أنَّه يجب عدم استخدامها للأطفال الذين تقلُّ أعمارهم عن عُمر 6 سنوات، وعدم استخدامها لمدَّة تزيد عن 5 أيام للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين عُمر 6-12 سنة، كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم استشارة الطبيب الخاصِّ بهم فيما يخصُّ أمان استخدامهم لمزيلات الاحتقان، وتتوافر هذه المزيلات بعدَّة أشكال صيدلانيَّة، مثل الحبوب والبخَّاخات الأنفيَّة، وتتميَّز البخَّاخات الأنفيَّة بسرعة عملها بسبب عدم الحاجة إلى امتصاصها من قِبل المعدة، وتتضمَّن الأعراض الجانبيَّة المصاحبة لهذه الأدوية زيادة في عدد ضربات القلب والصداع وجفاف الفم، كما قد يُسبِّب استخدام البخَّاخات العُطاس والشعور بالحرق داخل الأنف.[١٧][٨]
  • مضادَّات الهستامين: تساعد مضادَّات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamines) على تقليل كميَّة المخاط، وعادة ما تُستخدم لعلاج أعراض الحساسيَّة، ويجدر التنبيه إلى أنَّ بعض أنواعها قد تُسبِّب النعاس لذلك يجب الحذر وأخذ الاحتياطات اللازمة عند استخدامها.[٤][٦]


دواعي مراجعة الطبيب

تستدعي بعض حالات احتقان الأنف مراجعة الطبيب، وفيما يأتي تفصيلها حسب الفئة العُمريَّة:[١٨]

  • البالغون: تجب مراجعة الطبيب عند استمرار احتقان الأنف وانسداده لمدَّة تتجاوز العشرة أيام، إذ إنَّ احتقان الأنف الذي يستمرُّ أكثر من 7-10 أيام يدلُّ على وجود عدوى بكتيريَّة تحتاج إلى تلقِّي المضادَّات الحيويَّة، وذلك على خلاف العدوى الفيروسيَّة التي تختفي من تِلقاء نفسها خلال أسبوع، كما تجب مراجعة الطبيب عند الإصابة بالحُمَّى الشديدة، أو في حال كانت إفرازات الأنف ذات لون أصفر أو أخضر مع وجود ألم في الجيوب وارتفاع في درجة حرارة الجسم، إذ قد يدلُّ هذا على الإصابة بعدوى بكتيريَّة، أو عند وجود دمٍ في إفرازات الأنف، أو في حال ظهور إفرازات بشكل مستمرٍّ بعد تعرُّض الرأس لإصابة ما.[١١][١٨]
  • الأطفال: في حال كان عُمر الطفل يقلُّ عن شهرين ولديه حُمَّى، أو في حال كان سيلان الأنف أو احتقانه لدى الطفل عائقاً للرضاعة أو سبباً في مشاكل التنفُّس فتجب مراجعة الطبيب.[١٨]


فيديو كيف نعالج انسداد الأنف؟

انسداد الأنف قد يُسبِّب إعاقة مزعجة في عمليَّة التنفُّس وخاصَّة في الليل! فكيف يمكن علاج ذلك؟ :


المراجع

  1. Mayo Clinic Staff (2019-2-16), "Nasal congestion"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-6-13. Edited.
  2. Jemma Shafier, "Nasal Congestion"، doctorcareanywhere.com, Retrieved 2020-6-14. Edited.
  3. ^ أ ب ت Laurence Knott (2018-11-27), "Nasal Congestion"، patient.info, Retrieved 2020-6-13. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Stuffy Nose/Nasal Congestion", www.centamedical.com, Retrieved 2020-6-13. Edited.
  5. ^ أ ب ت Carmelita Swiner (2020-1-27), "How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure"، www.webmd.com, Retrieved 2020-6-13. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "Stuffy or runny nose - adult", www.mountsinai.org, Retrieved 2020-6-14. Edited.
  7. Brandon Peters (2020-5-7), "What to Know About Saline Nasal Sprays"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-6-14. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث MaryAnn De Pietro (2017-3-1), "How to get rid of a stuffy nose: Ten possible treatments"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-6-14. Edited.
  9. Kristina Duda (2020-1-14), "How to Choose the Right Humidifier for Your Needs"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-6-14. Edited.
  10. Timothy Huzar (2018-11-28), "How can you clear up sinus congestion?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  11. ^ أ ب ت ث Erica Patino (2017-9-6), "7 Natural Remedies for Congestion Relief"، www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  12. Melissa A. Pynnonen, Shraddha S. Mukerji، H. Myra Kim، وآخرون. (2007-11)، "Nasal Saline for Chronic Sinonasal Symptoms"، jamanetwork.com, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  13. Healthwise Staff (2018-10-21), "Saltwater Washes (Nasal Saline Lavage or Irrigation) for Sinusitis"، www.healthlinkbc.ca, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  14. ^ أ ب Carmelita Swiner (2020-1-27), "How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure"، www.webmd.com, Retrieved 2020-6-16. Edited.
  15. "Nasal Congestion", augustaent.com, Retrieved 2020-6-17. Edited.
  16. Mayo Clinic Staff (2019-2-16), "Nasal congestion"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-6-18. Edited.
  17. "Decongestants", www.nhs.uk,2019-2-28، Retrieved 2020-6-18. Edited.
  18. ^ أ ب ت "Nasal congestion", www.nchmd.org,2019-2-16، Retrieved 2020-6-18. Edited.