طريقة معاملة الطفل العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٥ ، ١٤ مايو ٢٠١٧
طريقة معاملة الطفل العصبي

العصبية

تعرف العصبية بأنه توتر وقلق نفسي يصيب الطفل، أو الإنسان البالغ تجاه مشكلة ما، فقد تظهر على صورة صراخ أو مشاجرات مع الآخرين، أو مع الأخوة وقد تصل إلى الوالدين، وفي هذا المقال سنتطرق للحديث عن كيفية معاملة الطفل العصبي، وأسباب عصبيته، ومظاهر العصبية لديه.


طريقة التعامل مع الطفل العصبي

  • ابتعاد الوالدين عن العصبية أثناء تعاملهما مع الطفل، وخصوصاً في المواقف التي تستدعي العصبية، فالطفل يستمد صفات العصبية من والديه، ومن البيت الذي يتخلله التوتر والقلق.
  • توفير الحياة المستقرة والدافئة عاطفياً للطفل، وكذلك الحياة المليئة بالحنان والمحبة والأمان، كما يجب على الوالدين توفير الألعاب التي ترضي رغبات الطفل واحتياجاته الضرورية للتسلية والترفيه، وتنمية الهوايات.
  • التخلي التام عن كافة وسائل القسوة في التعامل مع الطفل، سواءً من المعلمين أو الوالدين، إذ تنتج وسائل الضرب والتوبيخ والشتم سلباً على نفسية الطفل، فتتولد لديه العصبية والعدوانية.
  • الابتعاد عن تدليل الطفل بكثرة، لكي لا ينشأ طفل أناني محب لذاته فقط، ولا يفضل إلا تنفيذ طلباته.
  • التعامل مع الأبناء جميعهم باعتدال، وعدم التفريق بين الذكور والإناث.


أسباب العصبية لدى الأطفال

أسباب عضوية

عند وجود مثل هذه الأسباب لدى الطفل العصبي، فيجب أخذه إلى الطبيب المختص، لتشخيص حالته ومعالجته، ويجب التأكد من عدم إصابة الطفل بأية أمراض عضوية قبل اللجوء إلى الأسباب النفسية أو الفسيولوجية التي تؤدي إلى عصبية الطفل، ومن أسباب العصبية العضوية:

  • خلل في الغدة الدرقية.
  • اضطرابات سوء الهضم.
  • مرض الصرع.


أسباب نفسية واجتماعية وتربوية

  • انعدام الحب والحنان العاطفي داخل الأسرة، سواءً بين والديه، أو بين أخوته.
  • عدم تحقيق الحاجات والرغبات المنطقية للطفل.
  • التربية القاسية والجامدة مع الأطفال، والتي تتمثل بالضرب أو الشتم، أو عدم تقدير الطفل واحترامه، أو تعنيفه لأقل الأسباب وأتفهها.
  • التدليل المفرط للطفل، مما يولد لديه حب الذات، ويزرع الأنانية في داخله، ويجعله أكثر عصبية عند عدم تلبية رغباته.
  • التفريق في المعاملة بين الأطفال داخل الأسرة، سواء بين الذكور أو الإناث.
  • التركيز على مشاهدة التلفاز، وخصوصاً الأفلام والبرامج المعنفة، وكذلك أفلام الرسوم المتحركة.
  • تعنيف المعلمين أو المعلمات للطفل، مما يجعله أكثر توتراً وعصبية، ذلك لأن المدرسة لها الدور الأساسي في تربية الطفل.


مظاهر العصبية لدى الأطفال

  • اللهو بالأصابع؛ كمصها مثلاً.
  • قضم الأظافر.
  • عناد الطفل وإصراره على رأيه.
  • عمل حركات لا يشعر بها الطفل، مثل: تحريك الفم ، أو الأذن ، أو الرقبة ، أو الرجل وهزها بشكل متواصل.
  • بكاء الطفل وصراخه بصورةٍ دائمة في حالة عدم تلبية مطالبة .
  • المشاجرات المستمرة مع أقرانه .