طريقة معاملة الطفل العصبي

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:١٦ ، ١٠ ديسمبر ٢٠٢٠
طريقة معاملة الطفل العصبي

طريقة معاملة الطفل العصبي

إيجاد وسائل لتهدئة الطفل

يلجأ الطفل إلى تفريغ شعوره بالغضب عن طريق الصراخ، ورمي الأشياء، وغيرها من التصرّفات الخاطئة، وينبغي توجيهه للانشغال بشيء معيّن إذا شعر بالغضب لمساعدته على استعادة هدوئه، حيث يُنصح بإيجاد عدد من الوسائل التي يُمكن الاتفاق عليها بين الأهل والطفل لتكون وسائل للتهدئة حتّى يشعر الطفل بمسؤوليته في السيطرة على انفعاله، ومن هذه الوسائل كتب التلوين، أو قصة ممتعة، أو لعبة الطفل المفضلة، وغيرها.[١]


تعليم الطفل التحكّم بالغضب

يوجد عدد من المهارات التي تُساعد الشخص على إدارة غضبه، والسيطرة على الانفعال، واستعادة الانضباط والتوازن، حيث يُمكن تعليم الطفل هذه المهارات لاستخدامها أثناء نوباته العصبيّة وتدريبه باستمرار على إتقانها حتّى يستفيد منها. ومن هذه التقنيات أخذ نفس عميق، والعدّ، وتكرار العبارات الإيجابيّة التي تحسّن المزاج، والقيام برياضة المشي، وغيرها.[١]


تنمية الذكاء العاطفي للطفل

من الضروريّ تنمية الذكاءِ العاطفيّ لدى الطفل، فهو وسيلة تُساعده على تجاوز غضبه بالتعبير عنه بالكلمات بدلاً من الانفعال والغضب، ويُمكن تنمية هذا الجانب من خلال الاستماع للطفل عندما يشعر بالانزعاج من أمر ما، إذ يجب أن يدرك أنّ كلّ مشاعره مقبولة وعليه التعبير عنها، وتعليمه بأن يتقبّل مشاعره وألّا يخشاها لأنّ ذلك يُمكّنه من السيطرة عليها، وعلى الأهل في المقابل تفهّم هذه المشاعر وتقديم المساعدة لأطفالهم حتّى يتجاوزوا مشاعرهم السلبيّة، بدلاً من قمعها أو السخرية منها أو التقليل من شأنها.[٢]


عدم الاستسلام

قد يستجيب الوالدان لطلبات الطفل ورغباته إذا عبّر عنها بأسلوب عصبيّ، وقد يميلون للتفاوض مع الطفل الغاضب حتّى لو كان مخطئاً، إذ يتعرّض البعض لارتباك عاطفيّ أمام مشاعر الطفل الغاضبة، وقد يكونون غير قادرين على إدارة عواطفهم، لذا يلجؤون لاختصار الموقف بالاستسلام، وهو أمر غير مقبول لأنّ الطفل سيعتمد على أسلوبه العصبيّ كلّما أراد الحصول على شيء، وسيتمادى في عصبيّته فيُصبح فظّاً؛ لذلك يجب عدم الاستسلام أمام نوبات غضب الطفل، والاستجابة لها بالهدوء، وعدم الجدال، مع الإصرار على الأمر الصائب.[٣]


الهدوء

تؤدّي الاستجابة لغضب الطفل بالصراخ والانفعال إلى زيادة الموقف سوءاً؛ لأنّ الطفلَ سيشعر أنّ عليه بذل جهد أكبر لمحاولة استعادة السيطرة، لذا ينبغي المحافظة على الهدوء والانتباه لردود الأفعال الجسديّة، لأنّ ذلك يُعزّز من موقف البالغ ويجعله أكثر سيطرةً على الموقف، كما تُساهم قوّة شخصيّة الوالدين باتّزانهما في الاستجابة لغضب الطفل في مساعدة الطفل على التحكّم بغضبه، كما يجب عدم تحدّي الطفل الغاضب لأنّه لا يمتلك قدرات التفكير والسيطرة على النفس كالكبار، إذ يُنصح بالاستعانة بأسلوب التفاهم بعيداً عن التوتر.[٣]


الحفاظ على التواصل

يشعرُ الأهل بالضيق عندما يتصّرف طفلهم بصورةٍ عصبيّةٍ، فبدلاً من مساعدته يُرسلونه إلى غرفته حتّى يهدأ مع نفسه، ممّا يولّد لدى الطفل مشاعر الخيبة، والوحدة، والعجز، إذ يجب على الوالدين الحفاظ على التواصل مع طفلهم أثناء غضبه، من خلال الاستماع إليه وإظهار التفهم والتعاطف معه، فذلك يُساعده على السيطرة على نفسه بطريقة صحيحة بدلاً من مقاومته لمشاعره الكبيرة والمُخيفة بالنسبة له لوحده، وسيُصبح الطفل أقدر على ضبط نفسه والتعامل مع مشاعره في المرّات اللاحقة.[٢]


تجنب مسببات العصبية

يُظهر الطفل غالباً مشاعر العصبيّة في أوقات محددة، فقد تنتابه نوبات من الغضب أثناء حلّ الواجب المنزليّ، أو عندما يُطلب منه الخلود للنوم، أو عندما يحين وقت التوقّف عن اللعب، أو إذا طلب منه أحد والديه فعل شيءٍ لا يرغب به، فتكون ردّة فعله متنبّأ بها قبل وقوعها، ويُمكن تجاوز مسبّبات العصبيّة هذه من خلال اتّباع أسلوب التوجيه قبل إلقاء الأوامر، وإعداد الطفل للموقف قبل وقوعه، أو منحه مهلة زمنيّة قبل طلب الشيء منه، أو تقسيم المهمّات المطلوبة من الطفل، وغيرها من الوسائل التي تُجنّب الطفل شعوره بالعصبيّة.[٤]


العقاب الفعّال

ينبغي على الوالدين اتخاذ عقوبة مناسبة للطفل عندما يرتكب تصرّفاً خاطئاً بسبب عصبيّته؛ كالتصرّف بشكلٍ عداونيّ أو غير مهذّبٍ، مع ضرورة الالتزام بتنفيذ العقوبة في كلّ مرّة يُخطئ فيها حتّى يتمكّنان من ضبطِ تصرّفاته، ويجب أن تكون العقوبة التي يفرضها الوالدان فعّالةً في تربيةِ الطفل وغير مبالغٍ بها، مثل: سحب بعض الامتيازات منه، أو إصلاحه لما تسبّب بخرابه بسبب عصبيّته، وغيرها من العقوبات التي توعّي الطفل.[١]


تجنب تصعيد الموقف

يؤدّي استخدام أسلوب فرض العقوبات القاسية على الطفل بسبب عصبيّته إلى نتائج سلبيّةٍ، فإذا فرض أحد الوالدين على الطفل عقوبةً ما إذا لم يُنفّذ ما يقوله، قد يستجيب الطفل له بالعناد والاستمرار بعصبيّته، بل وتزداد عصبيّته بسبب شعوره بالظلم، فيتصعّد الموقف ويفقد الوالدان السيطرة عليه، وقد لا يتمكّن من تنفيذ العقوبة فيظهر بصورةٍ ضعيفةٍ أمام طفله؛ لذلك يجب عدم التمادي في فرض العقوبات، ومحاولة تهدئة الطفل وتعليمه السيطرة على مشاعره.[٣]


تشكيل القدوة الحسنة

يعكس سلوك الأطفال تصرّفاتِ آبائهم، فهم يُقلّدون الأشخاص الذين يعتبرونهم قدوةً لهم، فإذا كان أحد الوالدين يتصرّف بعصبيّةٍ عندما تضطرب الأمور، فإنّ الطفل سيتصّرف بالمثل إذا تعرّض لموقفٍ مشابه؛ لذا يجب على الوالدين أن يُشكّلا قدوة حسنة لأطفالهم وأن يُحاولا السيطرة على تصرّفاتهم أمامهم؛ حتّى يتمكّن الأطفال بدورهم من السيطرة على أنفسهم.[٢]


أسباب عصبية الطفل

يرتبط تصرّف الطفل بصورة عصبيّة بالعديد من الأسباب والعوامل منها ما يأتي:[٥]

  • تأثير بيئة المنزل: قد يكتسب الطفل سلوكه العصبيّ من منزله، حيثُ يتأثّر الطفل برؤية الجدال والعصبيّة بين أفراد عائلته.
  • التعرّض للقلق والتوتر: إذا شعر الطفل بالتوتر الشديد، أو القلق، أو الخوف بسبب شيءٍ ما، فإنّه يُعبّر عن مشاعره بالعصبيّة.
  • الضغوط: قد تتسبّب الضغوط التي يتعرّض لها الطفل بنوبات من العصبيّة؛ كضغط الامتحانات، والواجبات المدرسيّة، وغيرها.
  • العلاقات الاجتماعيّة: يُمكن أن يمرّ الطفل ببعض المشاكل في تكوين صداقات في حياته فيتعرّض للضغط والإحباط ويُعبّر عن ذلك بالعصبيّة.
  • التعرّض للتنمّر: إذا تعرّض الطفل للتنمّر من أقرانه أومن قبل أشخاص بالغين فإنّ نتائج ذلك تظهر على شكل سلوكٍ عصبيٍّ لدى الطفل.
  • التغيّرات الهرمونيّة: يتعرّض الطفل للتغيّرات الهرمونيّة وخصوصاً خلال فترة المراهقة، وقد تؤثّر هذه التغيّرات على سلوكه فيصبح عصبيّاً.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Amy Morin (22-9-2020), "Seven Ways to Help a Child Cope With Anger"، www.verywellfamily.com, Retrieved 19-11-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Ten Tips To Help Your Child With Anger", www.ahaparenting.com, Retrieved 19-11-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت Carole Banks, "Angry Child Outbursts: 10 Essential Rules for Dealing with an Angry Child"، www.empoweringparents.com, Retrieved 19-11-2020. Edited.
  4. "Angry Kids: Dealing With Explosive Behavior", childmind.org, Retrieved 19-11-2020. Edited.
  5. "Dealing with child anger", www.nhs.uk,11-2-2019، Retrieved 19-11-2020. Edited.