عدد اختراعات توماس أديسون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ٣١ يوليو ٢٠١٦
عدد اختراعات توماس أديسون

توماس أديسون

المخترع توماس أديسون من المخترعين الذين قدّموا للبشرية الكثير، وساهموا بشكلٍ كبير في جعل الحياة أسهل وأجمل. ولد أديسون في مدينة ميلان التابعة لولاية أوهايو في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وفي أغلب الأوقات كان أديسون شارد الذهن في المدرسة، ووُصف بأنّه غبي وفاسد، وبعدها ترك توماس المدرسة، واجتهدت والدته في تدريسه في المنزل وخاصّة العلوم الطبيعيّة، والتي ساهمت في رسم مستقبل الحياة البشريّة بأجمعها.


اختراعات توماس أديسون

الضوء الكهربائي

من الأخطاء الشائعة عن المخترع العالمي توماس أديسون أنّه اخترع المصباح الكهربائي، والصواب أنّه اخترع اللمبة للإنارة، في الوقت الذي احتاج الإنسان فيه إلى وجود شيء جديد في عالم لإنارة، وغير مكلف. حيث قام بإنشاء فراغ في داخل اللمبة، واستخدم خيوط مناسبة مصنوعة من الكربون، وبذلك قدّم أديسون للبشرية هذا الاختراع الذي يمتاز بحاجته إلى جهد قليل، وإضاءتها تدوم لعدّة ساعات.


الفونوغراف

الفونوغراف عبارة عن جهاز يستخدم في تسجيل البصمات الصوتية والمنطوقة، ويعدّ من أفضل اختراعات أديسون، إنّ مبدأ عمل الفونوغراف بسيط وسهل، فعند التحدّث إلى شخص آخر، ذبذبات الصوت تسبب اهتزاز للإبرة وبالتالي خلق فراغات في طبل مغلفة برقائق الأمنيوم، ويُخزَّن الصوت، وعند تشغيله مرة أخرى يمكننا سماع صوت وكلام المتكلم. فكان أول متكلم توماس أدسون، وأول جملة تمّ تسجيلها هي "كان مريم الضأن الصغير"، وبعد هذا الاختراع اجتهد المخترعين في الاستفادة من هذا الاختراع، فاختُرعت الأسطوانات وأقراص التسجيل الموسيقية.


التلغراف

برع أديسون في اختراع التلغراف عند عمر الاثنين والعشرين عاماً، وكما يقال الحاجة أم الاختراع، فعندما احتاج المشرعيّن في الكونجرس الأمريكي إلى السرعة في ارسال الرسائل أو تسجيلاتهم الصوتية، فالطريقة المعتادة كانت تعرف بالإقتراع الصوتي وكانت تحتاج إلى وقت طويل لأيصال الرسائل. اخترع أديسون التلغراف والذي يقوم بأرسال البرقيات والأصوات وتحويلها في البداية إلى رموز على شكل نبضات كهربائية، ثم تنتقل من خلال الأسلاك، وتتحوّل مرّةً أخرى إلى الشكل الذي أرسلت في البداية فيه.


توزيع الطاقة الكهربائية

نال توماس أديسون براءة اختراعه لتوزيع الطاقة الكهربائية في عام 1880م. حيث قام أديسون بتأسيس شركة أديسون للإضاءة، وبعدها بعامان تم إنشاء أول محطة طاقة كهربائية لمستثمر في بيرل ستريت في نيويورك، فنجح هذا المشروع في توزيع الطاقة الكهربائية في بيرل ستريت، حيث وفرت ما يقارب 110 فولت من التيار المستمر لحوالي 59 شخص من العملاء في منهاتن.


انتقل المشروع إلى لندن، وقام أديسون بإنشاء أول محطة توليد للطاقة الكهربائية من الطاقة البخارية، فقد زودت هذه المحطة المصابيح في الشوارع القريبة من المحطة والمساكن الخاصة.