عدد الخلفاء الراشدين

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥١ ، ٣ مارس ٢٠١٦
عدد الخلفاء الراشدين

الخلافة الإسلامية

الخلافة الإسلامية هي عبارة عن نظام الحكم الناشئ والمتبع للشريعة الإسلامية، والذي يقوم على مبدأ وجود قائد مسلم يمسك زمام الأمور في الدولة الإسلامية، بالإضافة إلى قيامه بتطبيق الأحكام والشرائع الإسلامية التي جاء بها الدين الحنيف، وهذا الخليفة هو الشخص الذي تولى الحكم بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، من أجل حمل الرسالة التي جاء بها وتوصيلها للعالم أجمع من خلال الدعاء والجهاد على حد سواء، والخلفاء الراشدين الذين حكموا الدولة الإسلامية بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم هم أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعاً، وفي هذا المقال سوف نتحدث بشكل مختصر عن هؤلاء الخلفاء الراشدين.


الخلفاء الراشدين

هناك أربعة خلفاء راشدين حكموا الدولة الإسلامية وهم:

  • أبو بكر الصديق: من أقرب الصحابة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فكان الوزير الخاص به بالإضافة إلا أنه صديقه ورفيق دربه عندما هاجر إلى المدينة المنورة، وله مكانة كبيرة عند المسلمين، لدرجة أنهم وصفوه بأنه خير البشر بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وهو من الصحابة الذين تحلوا بأروع الصفات كالزهد، والإيمان، والصدق، والتي جعلت له مكانة كبيرة عن رسولنا الكريم ومحبة قوية في قلبه بعد زوجته السيدة عائشة رضي الله عنها، وهو الخليفة الراشدي الأول الذي تولى الحكم بعد وفاة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.
  • عمر بن الخطاب: تولى الخلافة الراشدة بعد أبو بكر الصديق، ليكون الخليفة الثاني للدولة الإسلامية، وهو من العشرة الذين بشرهم الرسول بالجنة، وتميزت خلافته بأنها امتدت إلى عدة دول انتشر فيها الإسلام، حيث فتحت كل من مصر، والشام، وبلاد فارس، وأرمينية في عهده، وتميّز عهده بأنه العصر الذي حدثت فيه العديد من الفتوحات، بالإضافة إلى أنه أحد العصور الذهبية التي مرت فيها الدولة الإسلامية، حيث تم تأسيس ديوان المظالم في هذا العهد، توفي عمر بن الخطاب مقتولاً عندما غدر به أبي لؤلؤة المجوسي أثناء أدائه لصلاة الفجر، وحدث ذلك في العام 644م.
  • عثمان بن عفان: تولى حكم الدولة الإسلامية بعد عمر بن الخطاب، ليصبح الخليفة الراشدي الثالث، وكان عمره قد وصل للثمانية والستين عاماً عندما تولى الخلافة، وتعرضت الدولة الساسانية للسقوط والانهيار في عهده، ففتح المسلمون قبرص، حيث أمر بإنشاء أسطول إسلامي من أجل التخفيف من السيطرة البيزنطينية على مياه البحر الأبيض المتوسط، وتوفي مقتولاً وهو يجلس في بيته يتلو القرآن الكريم على أثر الفتن التي قامت في عهده، ومن أبرز الأعمال التي قام بها هي نسخ القرآن الكريم وإرسال العديد من نسخه للبلاد الإسلامية المختلفة.
  • علي بن أبي طالب: تولى الخلافة بعد مقتل عثمان بن عفان، ليكون خليفة المسمين الرابع، وهو ابن عم الرسول صلى الله عليه وسلم، تم مبايعته من المسلمين بعد عثمان بن عفان، وقام بعزل ولاة الدولة السابقين وتعيين ولاة جدد عند توليه الحكم مباشرة، وعرفت فترة حكمه بأنها الفترة التي قامت بها العديد من الفتن والمعارك التي كان لها تأثير سلبي على مستقبل الدولة الإسلامية.