كم عدد الخلفاء الراشدين ومن هم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٦
كم عدد الخلفاء الراشدين ومن هم

الخلفاء الراشدون

يطلق اسم الخلفاء الراشدين على صحابة رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام، والذين تولوا حكم الدولة الإسلاميّة بعد وفاته في العام الحادي عشر للهجرة، وعددهم أربعة، وهم: أبو بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وعثمان بن عفان، وعلي بن أبي طالب، حيث سنعرّفكم عليهم أكثر في هذا المقال.


عدد الخلفاء الراشدين

أبو بكر الصديق

هو عبد الله بن عثمان التيمي القرشي، أول الخلفاء الراشدين وأول من آمن بنبي الله محمدٍ عليه الصلاة والسلام من الرجال، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وقد كان صديق النبي عليه السلام ووزيره ورفيق دربه وسنده في محنه، وكان أحب شخصٍ على قلبه بعد زوجته عائشة رضي الله عنها، وقد أطلق عليه رسول الله لقب "الصديق" لكثرة تصديقه له، وعرف عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه شدة إيمانه وورعه وزهده في الدنيا.


استلم أبو بكر الصديق الخلافة في العام الحادي عشر للهجرة، بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، حيث بايعه المهاجرون والأنصار في سقيفة بني ساعد، وخلال فترة خلافته قام بالعديد من الأعمال منها:

  • مقاتلة المرتدين عن الدين الإسلامي بعد وفاة النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وإعادة فرض الزكاة على المسلمين.
  • تنفيذ وصيّة رسول الله عليه السلام بجعل أسامة بن زيد قائداً على الجيش، وإرساله إلى العديد من البعثات رغم اعتراض الصحابة رضي الله عنهم بسبب صغر سنّه.
  • تجميع القرآن الكريم في مصحفٍ واحد خوفاً عليه من الضياع أو التحريف بعد ارتداد بعض القبائل عن الدين الإسلامي.
  • مواصلة الفتوحات الإسلاميّة، وفتح بلاد الشام والعراق. ويشار إلى أن فترة خلافته رضي الله عنه انتهت في العام الثالث عشر للهجرة بعد وفاته.


عمر بن الخطاب

هو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي، ثاني الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين في الجنة، استلم خلافة المسلمين بعد وفاة أبي بكر في العام الثالث عشر للهجرة، واستمرّت خلافته لغاية العام الثالث والعشرين للهجرة عند وفاته، وقد لقب "بالفاروق" وذلك بسبب عدله وورعه وعدم خوفه من الحق، وهو مؤسس التقويم الهجري.


من أهم الأمور التي ميّزت فترة خلافة عمر بن الخطاب هي اتساع الدولة الإسلاميّة، حيث قام بفتح مصر وأرمينيا وبلاد فارس وغيرها، كما وأنّه أسس ديوان المظالم، ومن الجدير بالذكر بأنّه رضي الله عنه توفي مقتولاً بخنجرٍ مسموم خلال تأديته للصلاة، حيث قتله أبو لؤلؤة المجوسي.


عثمان بن عفان

هو عثمان بن عفان الأموي القرشي، ثالث الخلفاء الراشدين بعد عمر بن الخطاب، حيث بدأت خلافته في العام الثالث والعشرين للهجرة، واستمرّت لغاية العام الخامس والثلاثين للهجرة، حيث قام بالعديد من الأعمال التي ساهمت في نمو الدولة الإسلامية، مثل:

  • استكمال الفتوحات الإسلاميّة ووصولها إلى قبرص.
  • القضاء على الساسانيين.
  • إنشاء أول أسطولٍ في الدولة الإسلامية وفرض السيطرة على البحر الأبيض المتوسط.
  • عمل مجموعةٍ من النسخ عن القرآن الكريم، وتوزيعها على مختلف المناطق. ويشار إلى أنه قتل رضي الله عنه في منزله وهو يقرأ القرآن الكريم.


علي بن أبي طالب

ابن عم رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، حيث استلم الخلافة بعد وفاة عثمان رضي الله عنه في الخامس والثلاثين للهجرة، بعد أن بايعه المسلمون، وقد انتشرت في عهد علي رضي الله عنه الحروب والفتن والمعارك بين المسلمين مثل معركة صفين ومعركة الجمل وغيرها، وانتهت خلافته في العام الأربعين من الهجرة عندما قتله عبد الرحمن بن ملجم، لتتم مبايعة ابنه الحسن من بعده.


الخليفة الخامس

  • الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما: حيث أطلق عليه هذا اللقب بناءً على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الخلافةُ في أمَّتي ثلاثونَ سَنةً ، ثمَّ مُلكٌ بعدَ ذلِكَ) [صحيح الترمذي]، حيث إنّ الخلافة أتمت عامها الثلاثين بعد تولي الحسن الحكم، مع العلم بأنّه تنازل عن الحكم لمعاوية بن أبي سفيان حقناً لدماء المسلمين.
  • عمر بن عبد العزيز: وهو من الخلفاء الأمويين، وقد أطلق عليه اسم الخليفة بسبب عدله وزهده وورعه، حيث اعتبره العديد من الأشخاص المجدد للدولة الإسلامية.