عدد سكان القاهرة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٦ ، ١١ فبراير ٢٠١٦
عدد سكان القاهرة

القاهرة

القاهرة هي عاصمة الجمهورية المصرية العربية، وتعد من أهم مدنها وتعتبر من أكبر المدن في القارة الأفريقية، وتعود جذور المدينة إلى مدينة الفسفاط التي أسسها الصحابي عمرو بن العاص في عام عشرين هجري، ولقبت المدينة بلقب جوهرة الشرق؛ لأنّها تعتبر من المدن التي يزيد عمرها عن ألف عام ولأنها استأثرت الكتابة، وتبلغ مساحة أراضيها مائتين وأربعة عشر كيلومتراً مربعاً أي 82.6 ميلاً مربعاً.


أسماء القاهرة

سميت القاهرة بعدد من الأسماء أهمها:

  • مدينة من نفر أي بمعنى الميناء الجميلة، وسميت بهذا الاسم أيام العهد الفرعوني.
  • مدينة الألف مئذنة بسبب كثرة الجوامع على أرضها.
  • مدينة قاهرة المعز.
  • مدينة مصر المحروسة.


عدد سكان القاهرة

تعتبر مدينة القاهرة من أكبر المدن ذات التجمع السكاني في قارة أفريقيا، إذ بلغ عدد سكانها في عام 2006 ميلادي 7.787.000 نسمة، بينما في عام 2012 ميلادي بلغ عدد سكانها واحد وتسعون مليون نسمة، ويتحدّث السكان اللغة العربية، وديانتهم الرسمية هي الديانة الإسلامية، ويعمل معظم سكانها في القطاع الصناعي.


جغرافية القاهرة

تقع القاهرة جغرافياً في شمال جمهورية مصر العربية الواقعة في قارة أفريقيا تحديداً على جانب جزر نهر النيل، ويتسم مناخ القاهرة في فصل الصيف بارتفاع درجات الحرارة وفي فصل الشتاء بالبرودة، وخلال أشهر الصيف يخفض نسيم نهر النيل درجات الحرارة كما أنها تتعرض إلى هبوب رياح الخماسين في أشهر آذار، ونيسان، ومايو التي تقوم برفع درجات الحرارة.


آثار القاهرة التاريخية

تملك القاهرة العديد من الآثار التاريخية الهامّة منها:

  • المتاحف مثال: المتحف المصري والمتحف القبطي.
  • أسوار المدينة القديمة التي تعود إلى العصر الإسلامي.
  • دار الأوبرا المصرية.
  • برج القاهرة.
  • دار الكتب والوثائق القومية.
  • خان الخليلي.
  • الأحياء القديمة مثال: حي السيدة زينب وحي الحسين.
  • الكنائس مثال: الكنيسة المعلقة، وكنيسة القديس جورج اليونانية.
  • المساجد مثال: مسجد الإمام الحسين، ومسجد محمد علي.
  • القلاع مثال: قلعة صلاح الدين الأيوبي.


مشاكل مدينة القاهرة

تعاني مدينة القاهرة من العديد من المشكلات تتلخص في:

  • التلوث الهوائي الناتج من المناطق الصناعية التي تقوم على تصنيع الحديد، والأسمدة، والإسمنت، والكيماويات.
  • التلوث السمعي أي الضوضاء الناتجة عن الورش الصناعية مثل ورش النجارة، وورش السيارات.
  • الازدحام في الطرق.
  • تركيزات عالية جداً للغازات وخاصة الغازات الناتجة عن حرق الوقود المتمثل في غاز ثاني أكسيد الكبريت والرصاص.
  • مشكلة الإسكان التي نتجت عن الهجرة الريفية وارتفاع أسعار المساكن.