عدم التحكم البولي عند النساء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٠ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
عدم التحكم البولي عند النساء

عدم التحكم البولي أو سلس البول

يُعرف عدم التحكم البوليّ طبيّاً بسلس البول (بالإنجليزية: Urinary Incontinence)، ويمكن تعريفه على أنّه تسرب البول بطريقة لاإرادية نتيجة عدم سيطرة العضلة البولية العاصرة على البول لضعفها أو فقدان وظيفتها. ويُعدّ سلس البول مشكلة شائعة تؤثر في كثير من الناس، وهو أكثر شيوعاً بين النساء مقارنة بالرجال؛ إذ يُعتقد أنّ 30% من الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 30 و60 عاماً يعانين من سلس البول، في حين أنّ 1.5-5% من الرجال يعانون من سلس البول.[١]


أنواع سلس البول عند النساء

يمكن القول إنّ لسلس البول عند النساء أنواع متعددة، ويمكن إجمالها فيما يلي:[٢]

  • سلس البول التوتريّ: (بالإنجليزية: Stress incontinence) يُعرّف سلس البول التوتري بسلس البول الناتج عن الحركات التي تُولّد ضغطاً على المثانة وتتسبّب بتسرّب البول، مثل السعال، والعطاس، والضحك، وممارسة النشاط البدني، بالإضافة إلى بعض التغيرات الجسدية مثل الحمل والولادة.
  • سلس البول الإلحاحيّ: (بالإنجليزية: Urgency incontinence) ويظهر هذا النوع نتيجة المعاناة من الحاجة الملحة للتبوّل، وهو علامة رئيسية لفرط نشاط المثانة (بالإنجليزية: Overactive Bladder) الذي يحدث بسبب إرسال الأعصاب إشارات إلى المثانة تُجبرها على الانقباض خلال وقت قصير لا يكفي لذهاب المصاب إلى المرحاض، ومن مُحفّزات سلس البول الإلحاحيّ عند النساء شرب كمية قليلة من الماء، أو لمس المياه، أو سماع المياه الجارية، أو البقاء في بيئة باردة ولو لفترة قصيرة، كما أنّ القلق، وتناول بعض السوائل، والأدوية، والظروف الطبية يمكن أن تجعل سلس البول الإلحاحي أكثر سوءاً. ومن الجدير بالذكر أنّ انقباضات المثانة غير الإرادية قد تحدث نتيجة ضررٍ لحق بالحبل الشوكيّ، أو الدماغ، أو الأعصاب التي تتحكم بالمثانة، وقد يحدث ذلك بسبب المعاناة من بعض الاضطرابات مثل مرض ألزهايمر، والتصلّب المتعدد، ومرض باركنسون، والسكتة الدماغية.
  • سلس البول المختلط: (بالإنجليزية: Mixed incontinence) وهو أن يُصاب المريض بسلس البول التوتريّ وسلس البول الإلحاحيّ في الوقت ذاته.
  • سلس البول الفيضيّ: (بالإنجليزية: Overflow incontinence) وهو سلس البول الناتج عن عدم اكتمال تفريغ المثانة من البول بشكل تام، ممّا يُسبّب تسريباً للبول بشكل مستمر، وهو نوع نادر الحدوث في النساء، ويحدث بسبب ضعف عضلات المثانة أو انسداد مجرى البول، ومن الأسباب التي تؤدي إلى ضعف عضلات المثانة تلف الأعصاب الناتج عن مرض السكري، في حين تُعدّ الأورام والحصى من الأسباب المؤدية إلى انسداد مجرى البول.
  • سلس البول الوظيفي: (بالإنجليزية: Functional incontinence)، وهو سلس البول الناتج عن إعاقة جسدية أو عقلية تمنع المريض من الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب. فعلى سبيل المثال، إذا كانت المرأة تُعاني من التهاب المفاصل الحاد، قد لا تكون لديها القدرة على الذهاب إلى المرحاض بسرعة كافية، وإذا كانت تعاني من مرض ألزهايمر قد لا تُقدّر الوقت المناسب للذهاب إلى المرحاض، أو إذا كانت المرأة تجلس في كرسي متحرك فقد تجد صعوبة في الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب.


أسباب سلس البول عند النساء

أسباب سلس البول المؤقت

لا يُعدّ سلس البول مرضاً، وإنّما عرضاً للعديد من الأمراض، ويمكن إجمال أسباب سلس البول المؤقت فيما يلي:[٣]

  • بعض المشروبات والأطعمة: والتي تعمل كمُدرّات للبول فتُحفّز المثانة وتزيد حجم البول ومنها؛ الكحول، والكافيين، والمشروبات الغازية، والمُحلّيات الصناعيّة، والشوكولاتة، والفلفل الحار، والأطعمة الغنيّة بالتوابل أو الحمضيات.
  • بعض الأمراض: مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية: مثل المُهدّئات، ومُرخيات العضلات، والجرعات الكبيرة من فيتامين ج.
  • التهاب المسالك البولية: إذ إنّ العدوى تُهيّج المثانة، مما يتسبّب بسلس البول.
  • الإمساك: يؤدي البراز المُنحشر في المستقيم في حالات الإمساك إلى فرط نشاط الأعصاب التي تتحكم بالبول والبراز معاً، ممّا يُسبّب سلس البول.


أسباب سلس البول الدائم

ومن أسباب سلس البول الدائم ما يلي:[٣]

  • الحمل: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية وزيادة وزن الجنين إلى سلس البول التوتري.
  • الولادة: يمكن أن تُضعِف الولادةُ الطبيعيّة العضلات اللازمة للسيطرة على المثانة أو تُسبّب تلف أعصاب المثانة والأنسجة الداعمة لها، مما يؤدي إلى هبوط قاع الحوض الذي يسبّب اندفاع المثانة، أو الرحم، أو المستقيم، أو الأمعاء الدقيقة إلى الأسفل وبروزها في المهبل، وهذا بدوره قد يُسبّب سلس البول.
  • تغيّرات مع تقدم السنّ: يؤدي التقدّم في السن إلى ضعف قدرة عضلات المثانة على تخزين البول، كما أنّ تقلصات المثانة غير الإرادية تصبح أكثر تكراراً مع التقدم في العمر.
  • سنّ اليأس: يؤدي نقص إنتاج هرمون الاستروجين عند بلوغ سنّ اليأس إلى زيادة مشكلة سلس البول، وذلك لدوره في المساعدة على المحافظة على سلامة بطانة المثانة والإحليل.
  • استئصال الرحم: قد تؤدي عملية استئصال الرحم إلى الإضرار بعضلات قاع الحوض الداعمة للحوض والمثانة، وهذا بدوره يتسبّب بسلس البول.
  • الأورام: قد تؤدي أورام المسالك البولية إلى منع التدفق الطبيعي للبول، مما يؤدي إلى سلس البول الفيضيّ.
  • حصى البول: قد تسبّب حصى البول انسداد مجرى البول مما يسبب سلس البول الفيضي.


عوامل الخطورة

هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسلس البول، ومنها ما يلي:[٣]

  • الجنس: تعد النّساء أكثر عُرضةً للإصابة بسلس البول التوتريّ، في حين يُعدّ الرجال الذين يعانون من مشاكل البروستاتا أكثر عرضة لسلس البول الإلحاحي أو الفيضي.
  • زيادة الوزن: يزيد الوزن الزائد من الضغط على المثانة والعضلات المحيطة بها، ممّا يُضعف العضلات ويسمح للبول بالتسرب عند السعال أو العطس.
  • التدخين: قد يزيد التدخين من خطر الإصابة بسلس البول.
  • تاريخ العائلة: ترتفع احتمالية الإصابة بسلس البول في حال معاناة أحد أفراد العائلة المقرّبين من سلس البول، وخاصة سلس البول الإلحاحيّ.
  • الأمراض الأخرى: مثل الأمراض العصبية أو مرض السكري.



فيديو أسباب التبول اللاإرادي عند النساء

قد يتعرص النساء أحياناً لحالات تجعلهن يتبولن لا إرادياً، فما هي!؟ :


المراجع

  1. "Urinary Incontinence: What you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-3-2018. Edited.
  2. "Bladder Control Problems in Women (Urinary Incontinence)", www.niddk.nih.gov, Retrieved 1-3-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Urinary incontinence", www.mayoclinic.org, Retrieved 1-3-2018. Edited.