علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥
علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

ارتفاع الحرارة عند الأطفال

يتعرّض معظم الأطفال لارتفاع في درجات الحرارة، وهي عبارة عن عرض وتنبيه عن وجود مرض ما يُعاني منه الطفل، وهي من الظواهر الطبيعية في مختلف مراحل العمر. تتراوح درجة الحرارة الطبيعية بين (36.5 إلى 37.5)، ويُعتبر الطفل مصاباً بالحرارة عندما تتعدّى 38 درجة مئوية، وفي حال تجاوزت ذلك تكون حالته تحتاج للتدخّل الطبي فوراً.


كيفية قياس درجة حرارة الطفل

يتم قياس درجة الحرارة باستخدام أحد الأدوات التالية وذلك حسب عمر الطفل:

  • ميزان الحرارة الزئبقي الفموي: ويُستعمل للأطفال فوق سن الرابعة، وفي هذه الحالة تتم زيادة درجة مئوية واحدة عما يُعطيها الميزان وذلك بسبب دخول الهواء عبر الفم أثناء عملية القياس.
  • ميزان حرارة شرجي: يُستعمل للأطفال حديثي الولادة حتى سن الثالثة، ويتم إنقاص درجة مئوية واحدة عما يعطيها الميزان.
  • ميزان الحرارة الإلكتروني: ويُعد هذا الميزان من أدق الأجهزة وأفضلها لقياس حرارة الطفل عن طريق الأذن؛ حيث إنّه يُعطي درجة الحرارة بدقة تامة دون ألم أو إزعاج.
  • ميزان الشريط اللاصق: عبارة عن ميزان حرارة لاصق، يتم وضعه على الجبين، ويمكن استخدامه لجمبع الأعمار، ولا يعتبر من الأدوات الموثوقة، وذلك لأنه في بعض الأحيان تكون حرارة الطفل داخليّة وذلك حسب طبيعة جسم الطفل.


أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

  • مرحلة التسنين (ظهور الأسنان) من الظواهر الطبيعية لارتفاع حرارة الطفل.
  • أخذ جرعات المطاعيم الدورية.
  • التهاب اللوزتين.
  • التهاب الحلق.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهاب المسالك البولية.
  • التهاب الجهاز التنفسي، والإصابة بأمراض البرد من رشح وإنفلونزا.


كيفية علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

  • وضع بعض كمادات الماء الدافئة على الأطراف وعلى الجهة الداخلية من الأرداف.
  • تجنب وضع الأغطية التي تزيد من حرارة الطفل.
  • متابعة حرارة الطفل من خلال استعمال أحد الموزاين التي ذُكرت سابقاً، وفي حال تجاوزت الـ 39 يجب عرض الطفل على الطبيب المختص بشكل سريع.
  • استعمال لاصقات خفض الحرارة وهي تحتوي على المواد الطبيعيّة مثل النعناع والمنثول، ويتم وضعها على جبين الطفل كل ثماني ساعات ويتم تغييرها كلما احتاج الأمر.
  • وضع كمادات من السبيرتو على أطراف الطفل، ويتميز السبيرتو( الكحول الطبي) بسرعة تخفيض الحرارة.
  • إعطاء الطفل خافضات الحرارة وذلك حسب تعليمات الطبيب، ولا يُنصح بإعطائها بشكل عشوائي قبل التأكد من سبب ارتفاع الحرارة.
  • إعطاء الطفل الكثير من السوائل التي تحتوي على فيتامين سي التي تزيد من مناعة الطفل ومحاربة المرض، غير أنّها تُخفّض الحرارة بشكل جيد، وفي حال كان الطفل صغيراً في مرحلة الرضاعة الطبيعية يجب على الأم إرضاع الطفل بشكل كبير لزيادة مناعته.