علاج ارتفاع وانخفاض الضغط

كتابة - آخر تحديث: ١٠:١٣ ، ١ مارس ٢٠١٧
علاج ارتفاع وانخفاض الضغط

ارتفاع وانخفاض ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم هو عبارة عن حالة مرضيّة مزمنة يكون فيها تدفق الدم أكبر ما يمكن في الشرايين، وهذا ما يدفع القلب لبذل المزيد من الجهد للقدرة على دفع الدم الموجود في الشرايين إلى باقي الجسم، ويمكن القول أنّ ضغط الدم مرتفع عندما تتجاوز قراءته 90/140 ملم زئبقي، ويعتبر ضغط الدم من الأخطار التي تهدد حياة الشخص دون الانتباه لها، ولذلك فهو يسمى بالقاتل الصامت.


أما انخفاض ضغط الدم فهو حالة فسيولوجيّة تصيب الجسم بحيث ينخفض معدل تدفق الدم في الشرايين ليصبح الانبساطي منه أقل من 60 ملم زئبقي، والإنقباضي أقل من 90 ملم زئبقي، وهذه الحالة تتطلب العناية والعلاج الفوري لتقليل خطر إصابة الشخص بالصدمة الناتجة عن انخفاض كميّة الأكسجين الواصلة للدماغ والأعضاء الحيويّة في الجسم.


ارتفاع ضغط الدم

أسباب ارتفاع ضغط الدم

  • الإصابة بالأمراض المزمنة؛ كأمراض الكلى، أو السكري.
  • الانقطاع المفاجئ للتنفس أثناء النوم.
  • الاضطرابات النفسيّة، والتعرّض المستمر للضغوط والقلق والتوتر.
  • الإكثار من تناول الكحول.
  • انخفاض الكميّة المتناولة من الأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم، وفيتامين د؛ كالموز، والأسماك، واللبن، والبيض.
  • الإفراط في تناول الأطعمة السريعة، والغنيّة بالملح الذي يجعل الجسم يحبس أكبر قدر ممكن من السوائل.
  • التدخين، وما يصاحبه من تلف للجدران المبطنة للأوعيّة الدمويّة.
  • إهمال ممارسة الرياضة أو عدم الانتظام في ممارستها.
  • زيادة الوزن المفرطة.
  • العوامل الوراثيّة.
  • العرق، حيث يكون الأشخاص أصحاب البشرة السمراء أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم، وزيادة المضاعفات الناتجة عنه؛ مثل: السكتة الدماغيّة، والقلبيّة، والفشل الكلوي.
  • التقدم في السن، حيث ترتفع فرص الإصابة بضغط الدم المرتفع كلما تقدم الإنسان في السن، كما أنّه بعد عمر 45 سنة يصبح الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض مقارنةً بالنساء.


علامات ارتفاع ضغط الدم

  • الصداع الشديد، وخصوصاً في منطقة مؤخرة الرأس.
  • الدوار أو الدوخة.
  • تشوش أو عدم وضوح في الرؤية.
  • وجود طنين في الأذن.
  • سيلان الدم من الأنف بصورة شديدة.
  • وجود أعراض التهابات في المجاري البوليّة، وما يصاحبها من احمرار في لون البول.
  • انتفاخ وتورم في أطراف الجسم السفليّة.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • وجود أعراض فشل في عضلة القلب.
  • الضعف العام، والشعور بالكسل والثقل.


العلاج الطبي

يكون العلاج الطبي باستخدام العقاقير والأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى استخدام مدرات البول، وذلك تحت إشراف الطبيب المختص.


علاج طبيعي لارتفاع ضغط الدم

  • بودينج الموز والشوكولاتة: نقطع ثمرتين من الموز إلى قطع صغيرة ونضعها في وعاء، ونهرسها بعد ذلك جيداً باستخدام شوكة طعام، ونذوب بعد ذلك ملعقتين صغيرتين من النشا في كوب من الكاكاو البارد، ونسكب الكاكاو البارد، وقطع الموز المهروسة معاً في قدر، ثمّ نضعه على النار، ونتركه حتى يتكاثف مع التحريك المستمر، ونرفعه عن النار، ونضيف إليه المكسرات حسب الرغبة.
  • الليمون الحامض: نحرص على تناول كوب من عصير الليمون الحامض الممزوج بالماء الدافئ عدّة مرات خلال اليوم، حيث تزيد فعاليته عند شرب كوب منه في الصباح الباكر على الريق.
  • الموز: يعتبر الموز من الأطعمة الغنيّة بالبوتاسيوم، وقليلة الصودويوم، وهذا ما يجعله فعّالاًَ في علاج ارتفاع الضغط، وذلك من خلال تناوله بانتظام.
  • البندورة: يؤدي تناول البندورة النيئة إلى خفض ضغط الدم المرتفع، كما أنّها تقاوم السمنة، وتقوي الكبد.
  • الثوم: يخفض الثوم ضغط الدم حسب ما أثبتته الدراسات، كما أنّه يقلل نسبة الكولسترول في الدم، ويزيد ميوعته، ولذلك ننصح مريض ضغط الدم المرتفع ببلع خمسة فصوص من الثوم، وإتباعها بشرب كوب من الحليب المغلي.
  • الفلفل الأحمر: نضيف كميّة صغيرة من الفلفل الأحمر الناعم إلى نصف كوب من الماء الفاتر، ونشربه بعد ذلك، كما يمكن تناوله بانتظام عن طريق إضافته إلى السلطة، أو الشوربة، أو الزبادي.
  • العسل: نمزج نصف ملعقة كبيرة من العسل، وملعقة صغيرة من عصير الزنجبيل، وملعقة كبيرة من مطحون بذور الكمون بشكلٍ جيّد، ونتناول المزيج بعد ذلك مباشرة.


انخفاض ضغط الدم

أسباب انخفاض ضغط الدم

  • انخفاض في حجم الدم.
  • التغييرات الهرمونيّة التي تحدث في الجسم.
  • الإصابة بفقر الدم، أو اضطرابات الغدد الصماء.
  • انخفاض نسبة السوائل في الجسم نتيجة الصيام، أو خسارة مفرطة للسوائل نتيجة الإسهال أو القيء، أو الإقراط في استخدام المواد المدرة للبول.
  • اضطراب ضربات القلب، وعدم انتظامها.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء والهدوء النفسي؛ مثل: التأمل واليوغا.
  • تمدد الأوعيّة الدمويّة.
  • الإصابة ببعض أمراض القلب؛ كاضرابات صمام القلب، والنوبات القلبيّة، وفشل عضلة القلب.


علامات انخفاض ضغط الدم

  • الشعور بألم في الصدر مصحوب بانخفاض القدرة على التنفس.
  • اضطراب نبضات القلب.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بحيث تتجاوز 38.3 درجة مئويّة.
  • الشعور بآلام شديدة أعلى الظهر والكتفين.
  • تشنج الرقبة.
  • الصداع والدوار.
  • حدوث اضطرابات في النسيج الضام.
  • خروج فضلات بلون غامق يميل إلى السواد.
  • اضطراب الرؤية أو فقدانها المؤقت.
  • الإجهاد والتعب العام.
  • الإغماء في الحالات الشديدة.
  • التأثيرات الجانبيّة السلبيّة لبعض الأدوية المتناولة.
  • الشعور بألم، ومواجهة صعوبة أثناء التبول.
  • الإصابة بعسر الهضم.
  • الإسهال والتقيؤ المتواصل.
  • السعال المستمر المصحوب مع البلغم.


علاج طبيعي لانخفاض ضغط الدم

  • الماء المالح: يرفع الصوديوم الموجود في الملح ضغط الدم المنخفض، وعند مزجه بالماء وتناوله يسرع ذلك من امتصاص الجسم له، ولذلك نذوب ربع ملعقة كبيرة من الملح في كوب من الماء، ونشربه على الفور عند بدء أعراض انخفاض ضغط الدم.
  • القهوة: شرب فنجان من القهوة، أو الشوكولاتة الساخنة، أو أحد المشروبات الغنيّة بالكافيين يزيد معدلات ضغط الدم على الفور، ولكن بصورة مؤقتة.
  • الزبيب: ننقع ما يقارب أربعين حبة من الزبيب في كوب من الماء لمدة ليلة كاملة، ونتناول حبات الزبيب الطريّة في الصباح على الريق، كما يمكن تناول ماء منقوع الزبيب، وتكرار ذلك لعدّة أسابيع.
  • العرقسوس: ننقع ملعقة كبيرة من العرقسوس المجفف أو البودرة في كوبٍ من الماء المغلي، ونتركه لمدة خمس دقائق، ثمّ نصفيه ونتناوله، ونكرر ذلك يومياً.
  • الحليب واللوز: ننقع ست حبات من اللوز لمدة ليلة كاملة، وفي الصباح نقشرها، ونطحنها حتى نحصل على عجينة، وبعد ذلك نغلي العجينة الناتجة في كوبٍ من الحليب، ونشربه في الصباح.
  • عصير الجزر: شرب عصير الجزر الطازج المحلى بالقليل من العسل في الصباح الباكر يحمي طوال اليوم من انخفاض ضغط الدم، كما أنّه من الممكن تناوله مرة أخرى مساءً قبل النوم.