ما هو علاج الضغط المنخفض

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٥ ، ١٨ فبراير ٢٠١٥
ما هو علاج الضغط المنخفض

الدّم

الدّم هو ذلك السائل الأحمر اللّون الذي يربط جميع خلايا وأنسجة جسم الإنسان ببعضها، فهو يسير في الأوعيّة الدمويّة التي تصل بين جميع أجزاء الجسم من أعلى الرأس وحتّى أسفل القدمين لإيصال الأكسجين والمواد الغذائيّة اللازمة لها للقيام بأنشطتها الحيويّة، لكن حتّى يستطيع الدّم الوصول إلى جميع أنحاء الجسم فإنّه يجب أن يسير ضمن ضغط معين يُدعى ضغط الدّم.


ضغط الدّم

ضغط الدّم هو عبارة عن قوّة دفع الدّم لجدران الأوعية الدمويّة التي يسير فيها للوصول إلى جميع الأنسجة والخلايا لإيصال الأكسجين والمواد الغذائيّة الضروريّة لها، لكن في بعض الأحيان يتعرّض ضغط الدّم في الجسم إمّا للارتفاع أو للانخفاض، وفي كافّة الأحوال فإنّه سيشكّل خطراً على صحّة الإنسان، وفي هذا المقال تحديداً سيكون الحديث حول مشكلة انخفاض ضغط الدّم.


في البداية يجب معرفة ما هو انخفاض ضغط الدّم، وهو عبارة عن حالة مرضيّة تصيب الإنسان بحيث ينخفض ضغط الدّم الشرياني بشكل مزمن، ممّا يُشعر المريض بالدوار أو الإغماء، وقد يتطوّر مدى هذه الحالة إلى حرمان الدّماغ وبعض أعضاء الجسم الحيويّة من وصول الدّم إليها وبالتالي منعها من التزود بالمواد الغذائيّة والأكسجين اللازم لها، مما قد يصيب الإنسان بحالة صحيّة خطرة تدعى الصدمة.


وانخفاض ضغط الدّم مشكلة شائعة تصيب الكثير من النّاس، حيث تًصاب به الإناث بشكل أكبر من الذكور، ومن الجدير بالذّكر أنّ ضغط الدّم لدى الإنسان الطبيعي يجب أن يكون 80/130، فإذا كان أعلى من هذه القيمة فهذا يدل على وجود ارتفاع في ضغط الدّم، بينما إذا قلّ عن هذه القيمة فهذا مؤشر على انخفاض في ضغط الدّم وخاصّةً إذا انخفضت القيمة دون 90/60 فإنّها ستشكّل خطراً على صحّة الإنسان.


أسباب انخفاض ضغد الدّم

هنالك عدّة أسباب قد تقف وراء إصابة أي من الأشخاص بانخفاض ضغط الدّم، وهذه الأسباب هي:

  1. وجود نقص حاد في السوائل وبشكل خاص الماء، ممّا يؤدي إلى حدوث جفاف في الجسم وبالتالي انخفاض الضغط.
  2. في حال كانت المرأة حامل فإنها تصاب بانخفاض ضغط الدّم.
  3. الإصابة بمرض السكري.
  4. وجود بعض المشاكل في القلب.
  5. وجود مشاكل في الكلى.
  6. إصابة المريض باضطرابات هرمونيّة، مثل اضطرابات الغدّة الدرقية.
  7. قد يكون السبب وراثي، أي أنّ هذا المرض قد يورثه الآباء لأبنائهم.
  8. تناول بعض أنواع الأدوية أو العقاقير التي تُسبّب انخفاض في ضغط الدّم.


علاج ضغط الدّم المنخفض

لعلاج مشكلة نخفاض ضغط الدّم، هنالك عدّة خطوات يجب على المريض اتباعها، وهذه الطرق هي:

  1. يُنصح أن يتناول المريض بعض الأدوية التي تعمل على رفع ضغط الدّم لكن مع استشارة الطبيب.
  2. يُنصح بتناول المأكولات المالحة والمخللات، وإضافة الملح بشكل أكبر إلى الطعام.
  3. على المريض أن يُكثر من شرب السوائل والماء بشكل خاص لاحتوائه على الأملاح.
  4. ممارسة الرياضة وخاصّةً رياضة المشي، لدورها المهم في تعديل الضغط.
  5. على المريض أن يتّبع نظام غذائي صحي، مع ضرورة تناوله للأطعمة المفيدة.
  6. الابتعاد عن المأكولات غير الصحيّة مثل الوجبات السريعة والأغذيّة المحتويّة على نسبة كبيرة جداً من الكربوهيدرات.
  7. في بعض الحالات قد يُنصح المريض بشرب القهوة مع الطّعام لزيادة الضّغط.
  8. يفضّل استخدام الجوارب المضغوطة كونها تعمل على تخفيف كميّة الدّم الذي تمّ احتباسه في الأطراف السفليّة ورفعه إلى الأعلى.
  9. تناول الطعام بشكل متدرّج وتقسيم الوجبات اليوميّة إلى حصص صغيرة على مدار اليوم.
  10. الابتعاد عن التغيير المفاجئ لأوضاع الجسم، كالوقوف بشكل مفاجئ.