علاج اسمرار تحت العين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٠٥ ، ١٣ يوليو ٢٠١٨
علاج اسمرار تحت العين

اسمرار الجلد تحت العين

تنتشر مشكلة اسمرار الجلد تحت العين أو (الهالات السوداء) بين النساء والرجال، والأطفال أحياناً. ويظهر الاسمرار تحت العين نتيجة انخفاض سُمْك الجلد في تلك المنطقة، وهناك الكثير من العوامل التي تسبب ظهورها، ومن أهمها: التقدم في السن حيث تنخفض نسبة الكولاجين في الجلد، وبروز الأوعية الدموية تحت منطقة العين، والإرهاق، وعدم النوم لساعات كافية، وتسبب مشكلة عدم اتزان السوائل تحت العين وانتفاخات الجفون ظلاً يظهر تحت العين بلون داكن أحياناً. وقد يلاحظ شيوعها في أفراد العائلة الواحدة. وغالباً لا يعبر الاسمرار تحت العين عن أعراض صحية خطيرة.[١]


علاج الاسمرار تحت العينين

هناك عدة أسباب يمكن أن تسبب الاسمرار تحت العين، ومنها السهر لساعات متأخرة من الليل، أو قد يكون عاملاً وراثيّاً منتشراً في العائلة، ولكن يمكن القول إنّه يمكن التخلص منها، والحصول على مظهر أكثر إشراقاً من خلال بعض العلاجات المنزلية الطبيعية وغير الطبيعية، أو العلاج الطبي المتخصص في العيادة.[٢]


العلاج في المنزل

قد يستغرق التحسن وظهور فارق فترة من الزمن عند تغيير نمط الحياة، وقد لا يكون ذا نفع كبير لمن تنتشر الهالات السوداء في عائلتهم، لذا ينصح باتباع بعض الوصفات التي تقلل من الهالات السوداء وتفتح منطقة تحت العين.[٢]

  • استخدام مرطب: تساعد كريمات العين التي تحوي على الرتنول، وفيتامين C، وفيتامين E، والكافيين على تفتيح البشرة تحت العين. ويساعد الكافيين في شد البشرة والتقليل من الانتفاخ تحت العين أيضاً. والجدير بالذكر أن اختيار كريم العين المناسب لنوع البشرة يلعب دوراً مهماً في إظهار نتائج سريعة ومؤكدة.[٢]
  • الابتعاد عن مسببات الحساسية وعلاجها: إذا كنت تعاني من حكة في عينيك وتضطر لفركها باستمرار، فسيؤدي ذلك إلى ظهور اسمرار تحت منطقة العين. وقد يكون السبب نوعاً من الحساسية فمن الجيد استشارة طبيبك للتعامل مع الأمر بأفضل طريقة، وقد يكون وصف قطرة عين مناسباً.[٢]
  • حماية العين: يقال: درهم وقاية خير من قنطار علاج. لذا ينصح بارتداء نظارات واقية من أشعة الشمس تحت الحمراء عند الخروج، وذلك لأن هذه الأشعة تعرض جلد تحت العين للتلف مسببةً اسمراره. كما تمنع النظارات الشمسية الشخص من التحديق في الشمس أو تقلل من الخطر الناتج عنه مثل التجاعيد حول منطقة العين.[٢]
  • أكياس الشاي: يساعد استخدام كمادات الشاي الباردة على تفتيح وشد منطقة تحت العين، والتخفيف من انتفاخها، وذلك لاحتواء الشاي على خصائص مضادة للالتهابات. ويمكن استخدام أكياس الشاي بعد أن تُحضّر منها كوب الشاي المفضل لديك، وينصح بوضعها في الثلاجة لتبرد فتزيد فعاليتها، ثم وضعها على الجفون ومنطقة تحت العينين بضع دقائق.[٢]
  • شرائح الخيار: يمكن تقليل الاسمرار تحت العين من خلال وضع شرائح الخيار المبرد على منطقة أسفل العين لفترة من الزمن يومياً، حيث يحتوي الخيار على 95% من مكوناته ماءً، فيقوم بزيادة النعومة والترطيب للجلد، وكونه بارداً فهذا يخفف من انتفاخ الجفون ويقلل ظهور الأوعية الدموية في تلك المنطقة. وينصح بوضع شرائح الخيار على منطقة تحت العينين مدة 15 دقيقة للحصول على أفضل النتائج.[٣]
  • عصير الليمون: يعمل عصير الليمون كمبيض طبيعي للبشرة، حيث يزيل خلايا الجلد الميتة، ويعالج تغير اللون؛ فيترك البشرة منتعشة ومتجددة. وينصح بتخفيف عصير الليمون حتى لا يسبب تحسس البشرة واحمرارها، كما يجب الحذر من دخول عصير الليمون للعين أو قريباً جداً منها.[٤]
  • زيت السمك: يعتبر زيت السمك محفزاً لتجديد الخلايا ومضاداً للالتهاب لاحتوائه على الأحماض الدهنية؛ فهو بذلك يخفف اسمرار منطقة تحت العين، ويستخدم زيت السمك من خلال ثقب كبسولة زيت السمك ووضعه على منطقة تحت العين، وتركه فترة ست ساعات تقريباً، لذا يفضل وضعه قبل النوم وغسله في الصباح، والاستمرار مدة أربعة أسابيع لملاحظة النتائج.[٤]
  • إخفاء الاسمرار بمستحضرات التجميل: من السهل استخدام مستحضرات التجميل لإخفاء الاسمرار تحت العينين وبسرعة. إذ إن وضع القليل من مستحضر خافي العيوب المناسب للون البشرة، وتوزيعه بالفرشاه المخصصة بدءاً من الزاوية الداخلية للعين حتى منطقة الأنف يعطي نتيجة مثالية في إخفاء الاسمرار. ومن المهم البحث عن منتج مناسب لنوع البشرة، فإذا كانت البشرة جافة ستحتاج مستحضرات خفيفة وأن توضع طبقة رقيقة منها، وإذا كانت طبيعة البشرة زيتية فينصح باستخدام مستحضرات مضادة للماء وأكثر سمكاً. وينصح بعدم وضع كمية كبيرة من خافي العيوب تحت العين.[٢]


العلاج في العيادة

شرحت دراسة علمية متخصصة نشرت عام 2016 الأسباب والعلاجات المقترحة والفعالة لعلاج الاسمرار تحت العين. وفيما يأتي بعض الطرق المذكورة فيها:[٥]

  • العلاج بالضوء النابض المكثف (بالإنجليزية: Intense pulsed light): ويمكن تبسيط مبدأ هذه العملية على أنها تسليط ضوء بطول موجي ضوئي يتراوح بين 500-1200 نانومتر، مع تطبيق جلّ مخصص على المنطقة؛ حيث يخلص خلايا البشرة من الصبغة الداكنة من خلال تحلل حراري وضوئي لها، ويركز هذا الضوء على الصبغيات الجلدية الموجودة في الجلد، والأدمة، مثل صبغات الهيموغلوبين والميلانين، تاركاً البشرة موحدة في درجة اللون.
  • استخدام التقشير الكيميائي: حيث أصبح شائعاً في الآونة الأخيرة بفضل فعاليته في علاج الكثير من مشاكل البشرة ومن أهمها، اسمرار منطقة تحت العين، والتخلص من التجاعيد في تلك المنطقة، وتوحيد لون البشرة. ويتم ذلك باستخدام مقشرات تحوي مادة حمض ثلاثي الكلورواستك ( بالإنجليزية: Trichloroacetic acid) بمختلف التراكيز لتقشير العمق المطلوب من البشرة.
  • الليزر الصبغي النابض: إذ يمكن استخدام هذه الطريقة لعلاج الاسمرار تحت العين الناتج عن تغير في الأوعية الدموية، ويعتمد على مبدأ التفكك الحراري للهيموجلوبين كصبغة. وينتج هذا النوع من الليزر ضوءاً مرئياً بطول موجي من 585–595 نانومتر مع فترات نبض من 0.45-40 مللي ثانية.


المراجع

  1. : Melissa Conrad Stöppler, MD ( 3-30-2017), "Dark Circles Under the Eyes: Symptoms & Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 16-5-2018.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Stephanie Watson (19-9-2013), "5 Solutions for Dark Circles"، www.webmd.com, Retrieved 16-5-2018.
  3. Elizabeth Soal (10-9-2010), "Banish dark circles under your eyes"، www.netdoctor.co.uk, Retrieved 18-5-2018.
  4. ^ أ ب Lana Barhum (24-11-2017), "All you should know about sunken eyes"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-5-2018.
  5. Ivan Vrcek, Omar Ozgur, Tanuj Nakra (6-2016), "Infraorbital Dark Circles: A Review of the Pathogenesis, Evaluation and Treatment"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 18-5-2018.