علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٢ ، ١٨ مايو ٢٠١٦
علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأعشاب

اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة حالة مرضيّة نفسية خطرة، تصيب أكثر من 20% من السيدات، بعد أيام قليلة من وضعهن للمواليد، وبشكل خاص الأمهات لأول مرة، وتختفي هذه الحالة عادةً خلال أيام قليلة، ولكن في بعض الحالات الشديدة من الأفضل وجود تدخل طبي ونفسي، حيث تنتاب الأم نوبة من البكاء المستمر، والشعور الدائم بالقلق حول طفلها، والشعور بأنها أم غير مؤهّلة لرعاية طفلها، وغيرها من الحالات النفسية التي تؤدي إلى الإرهاق والتوتر، ويعود السبب لاكتئاب ما بعد الولادة إلى حدوث تغيّرات كبيرة في مستويات الهرمونات التي تسبب هذه الأعراض.


أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

  • في حال كانت الأم قد عانت من حالات اكتئاب في السابق، بسبب المشاكل العائلية، أو فقدان شخص عزيز، وغيرها من الأسباب، ولم تتم معالجتها.
  • الإصابة بالاكتئاب خلال فترة الحمل.
  • في حال عانت الأم خلال الولادة.
  • عدم وجود أحد لدعمها معنوياً ومساندتها مثل الأم أو الزوج أو العائلة، خاصةً في حال كانت أماً لأول مرة.


أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

تعتبر أعراض الاكتئاب أخطر من أعراض الحزن، بسبب مرور الأم بالعديد من التقلّبات والتغيّرات الجسدية والعاطفية، وتشير الدراسات إلى أنّ معظم السيدات اللواتي يدخلن في مرحلة الاكتئاب بعد الولادة كان ذلك نتيجةً لشعورهن بالاكتئاب قبل الولادة، مما أدى إلى استمرار هذه الشعور بعد الولادة، وتظهر الأعراض بعد أيام من الولادة، أو بعد أشهر بشكل تدريجي، وفي بعض الحالات تصل الأمهات إلى مرحلة الانهيار، وفيما يلي بعض من الأعراض التي قد تصيب السيدات بعد الولادة:

  • الشعور بالتعاسة في معظم الأيام، وعدم الاستمتاع بشيء، وبشكل خاص في الصباح أو المساء.
  • الشعور بأنّ وجودها في الحياة لا هدف منه، وأنها عاجزة عن تدبّر الأمور، أو التعامل مع الطفل.
  • الشعور بالذّنب، ولوم نفسها بشكل دائم، عن أي تقصير في المنزل أو الطفل أو زوجها.
  • الشعور بالقلق الدائم حول صحّة طفلها.
  • الانفعال بسرعة، والبكاء المتواصل، وفقدان حس الفكاهة.
  • حدوث اضطرابات في النوم، والخمول معظم الأوقات، وفقدان الشهيّة.


علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأعشاب

أثبتت الأعشاب الطبية فعاليتها في علاج الكثير من الأمراض، وكذلك الحال بالنسبة لمعالجة اكتئاب ما بعد الولادة، حيث تحتوي الأعشاب على زيوت عطرية، تخفف الشعور بالتوتر والقلق، وتضفي شعوراً بالراحة والأمان والاستقرار، ومن أهم هذه الأعشاب البابونج، واليانسون، وإكليل الجبل، والنعناع، ورعي الحمام، حيث تستخدم هذه الأعشاب عن طريق نقعها لمدة ربع ساعة في مغلي، ومن ثم تصفى وتشرب، كما يمكن إضافة العسل أو السكر لإعطاء نكهة حلوة للمشروب، ويفضل أن يتم شربها وهي دافئة، لأن الدفء يعطي شعوراً بالراحة والاسترخاء.


طرق أخرى للعلاج

  • في حال كانت الأعراض خفيفةً، يمكن معالجتها من خلال تحدّث الأم عن مشاعرها، وما تمر به من تقلّبات عاطفيّة، مع شخص مقرب ومتفهّم.
  • تناول زيت السمك الغني بأميجا 3، أثبت فعاليته في الحد من الاكتئاب في معظم الحالات.
  • أما في حال كانت الأعراض مزمنة، فيجب التوجّه للطبيب، ليتم وصف عقاقير خاصة لمعالجة الاكتئاب، لفترة زمنية يحددها الطبيب، ولكن يجب الالتزام بموعد تناولها، للحصول على نتائج إيجابية.