كيفية التخلص من الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ٦ يونيو ٢٠١٨
كيفية التخلص من الاكتئاب

الاكتئاب

يُعدّ الاكتئاب (بالإنجليزية: Major depressive disorder) مرضاً شائعاً وخطيراً، إذ يؤثر سلباً في شعور المصاب وطريقة تفكيره وتصرّفاته، إلّا أنّه يمكن علاجه بالعديد من الوسائل العلاجيّة، وتعدّ النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال، حيث أظهرت بعض الدراسات أنّ ثلث النساء يعانين من نوبة اكتئابيّة كبرى مرة واحدة في حياتهنّ على الأقل، وقد يؤثر الاكتئاب في الأشخاص من أيّ فئة عمريّة، إلا أنّ فرصة ظهوره تزداد خلال فترة المراهقة المتأخّرة إلى منتصف العشرينات، ويؤثّر الاكتئاب في ما يقدّر بنحو 6.7٪ من الأشخاص البالغين سنوياً، ومن المتوقع أن يعاني واحداً من كل ستة أشخاص أيّ بنسبة 16.6٪ من الاكتئاب في وقت ما من حياتهم.[١]


التخلص من الاكتئاب

العلاج بالأدوية

ومن الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب ما يلي:[٢]

  • مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائيّة: (بالإنجليزية: SSRIs)، تُعتبر هذه الأدوية الخيار الأول لعلاج الاكتئاب؛ إذ إنّها أكثر أماناً كما أنّ الآثار الجانبية الناجمة عنها أقل من الأنواع الأخرى من مضادّات الاكتئاب، ومن الأمثلة عليها السيتالوبرام (بالإنجليزية: Citalopram)، والإسيتالوبرام (بالإنجليزية: Escitalopram)، والفلوكستين (بالإنجليزية: Fluoxetine)، والباروكسيتين (بالإنجليزية: Paroxetine)، والسيرترالين (بالإنجليزية:Sertraline)، والفيلازودون (بالإنجليزية: Vilazodone).
  • مثبطات استرداد السيروتونين-نورإبينفرين: (بالإنجليزية: SNRIs) ومن الأمثلة عليها دولوكسيتين (بالإنجليزية: Duloxetine)، والفينلافاكسين (بالإنجليزية: Venlafaxine).
  • مضادّات الاكتئاب غير النمطيّة: (بالإنجليزية: Atypical antidepressants)، ومنها البوبروبيون (بالإنجليزية: Bupropion)، والميرتازيبين (بالإنجليزية: Mirtazapine)، والنيفازودون (بالإنجليزية: Nefazodone)، والترازودون (بالإنجليزية: Trazodone).
  • مضادّات الاكتئاب ثلاثيّة الحلقات: (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressants) تُعتبر هذه الأدوية فعّالة للغاية، ولكنّها تتسبّب بحدوث تأثيرات جانبيّة أكثر حدّة مقارنة بمثبّطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، ومن الأمثلة عليها؛ إيميبرامين (بالإنجليزية: Imipramine)، ونُورْترِيبْتِيلين (بالإنجليزية: Nortriptyline)، وأميتريبتيلين (بالإنجليزية: Amitriptyline)، ودوكسيبين (بالإنجليزية: Doxepin)، وتريميبرامين (بالإنجليزية: Trimipramine)، وديسيبرامين (بالإنجليزية: Desipramine)، وبروتيبتيلين (بالإنجليزية:Protriptyline).
  • أدوية أخرى: يمكن إضافة بعض الأدوية الأخرى إلى مضادّات الاكتئاب لتعزيز السيطرة على بعض الأعراض المرتبطة بالاكتئاب مثل؛ مثبتات المزاج النفسيّ (بالإنجليزية: Mood stabilizers)، أو مضادّات الذهان (بالإنجليزية: Antipsychotics)، أو مضادّات القلق (بالإنجليزية: Mood stabilizers).


علاج تحفيز الدماغ

يُستخدم علاج تحفيز الدماغ (بالإنجليزية: Brain Stimulation Therapies) في بعض الحالات الشديدة وفي حال فشل الأدوية في التقليل من أعراض الاكتئاب، ومن الأمثلة عليه العلاج بالتخليج الكهربائي أو الصدمة الكهربائيّة (بالإنجليزية: Electroconvulsive therapy)، ولا يسبّب العلاج بالتخليج الكهربائي الألم كما أنّ المريض لا يشعر بالنبضات الكهربائيّة، حيث يتمّ بتخدير المريض لفترة قصيرة، واستخدام دواء مرخٍ للعضلات (بالإنجليزية: Muscle relaxant)، ولا تستغرق الجلسة سوى بضع دقائق، يكون المريض بعدها مستيقظًا في غضون ساعة واحدة من الجلسة، وتجدر الإشارة إلى أنّ العلاج بالتخليج الكهربائيّ يُعدّ ضرورياً في بعض الحالات الشديدة التي تكون فيها الاستجابة السريعة ضروريّة أو تلك التي لا يمكن استخدام الأدوية فيها بأمان، هذا ويتطلّب العلاج الكهربائي مجموعة من الجلسات، تُعطى ثلاث مرات في الأسبوع، لمدّة تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وقد يسبّب العلاج بالتخليج الكهربائيّ بعض الآثار الجانبيّة كاضطراب الذاكرة والإدراك، إلّا أنّ هذه الآثار الجانبيّة قصيرة الأمد، وفي بعض الأحيان يمكن أن تستمر مشاكل الذاكرة لعدّة أشهر بعد العلاج، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك أنواعاً أخرى من العلاجات المحفزّة للدماغ التي يمكن استخدامها في علاج الاكتئاب ومنها؛ التحفيز المغنطيسيّ المتكرر عبر الجمجمة (بالإنجليزية: Repetitive transcranial magnetic stimulation) وتحفيز العصب الحائر (بالإنجليزية:vagus nerve stimulation).[٣]


العلاج النفسي

يعتمد العلاج النفسيّ (بالإنجليزية: Psychotherapy) المستخدم في علاج الاكتئاب على محاورة أخصائيّ الصحة العقليّة للشخص المصاب بالاكتئاب، والحديث معه عن حالته النفسيّة والمشاكل التي أدّت إلى شعوره بالحزن الشديد والاكتئاب، وهناك أنواع مختلفة من العلاج النفسيّ التي تعتبر فعّالة في علاج الاكتئاب، كالعلاج السلوكي المعرفيّ (بالإنجليزية: Cognitive behavioral therapy) أو العلاج التفاعليّ (بالإنجليزية: Interpersonal therapy). ويساعد العلاج النفسيّ على ما يلي:[٢]
  • التكيّف مع الأزمات عند حدوثها وتحدي الصعوبات الحاليّة.
  • تحديد المعتقدات والسلوكيّات السلبيّة واستبدالها بأفكار إيجابيّة.
  • التفاعل الإيجابي مع الآخرين، والبدء باستكشاف علاقات وتجارب جديدة.
  • البحث عن طرق أفضل للتعامل مع المشكلات وإيجاد حلول لها.
  • تغيير السلوكيّات التي تجعل المريض يشعر بالاستياء، وتحديد الأمور التي تسهم في اكتئابه.
  • تجديد الشعور بالرضا والقناعة واستعادة السيطرة على مجريات الحياة.
  • تعلم كيفيّة وضع أهداف واقعيّة للحياة.
  • تطوير القدرة على تحمل وقبول الشدائد.


نصائح هامّة لمرضى الاكتئاب

بالإضافة لاستخدام الأدوية التي يصفها الطبيب هنالك بعض النصائح التي يمكن استخدامها في علاج الاكتئاب والحدّ من أعراضه، ومنها ما يلي:[٣]

  • ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنيّة.
  • تحديد أهداف واقعيّة لتحقيقها.
  • قضاء الشخص المصاب بالاكتئاب لبعض الوقت مع أشخاص يثق بهم مثل صديق أو قريب.
  • تجنب العزلة، والسماح للآخرين بالمساعدة.
  • توقّع تحسن المزاج بشكل تدريجيّ، وليس فوري.
  • تأجيل القرارات الهامّة، مثل الزواج أو الطلاق أو تغيير الوظيفة لحين تحسّن الأعراض، ومناقشة القرارات مع الآخرين الذين يعرفون المريض جيداً ولديهم رؤية أكثر موضوعيّة عن موقفه.
  • الاستمرار في تثقيف النفس حول موضوع الاكتئاب.


أعراض الاكتئاب

يصاحب الإصابة بمرض الاكتئاب مجموعة من الأعراض التي يمكن أن تؤثّر في قدرة الشخص على العمل، ويتمّ تشخيص إصابة الشخص بالاكتئاب في حال استمرار أعراضه لمدّة أسبوعين على الأقل، وتتراوح أعراض الاكتئاب بين الخفيفة وشديدة، ومنها ما يلي:[١]

  • الشعور بالحزن، وفقدان الاهتمام أو المتعة في الأنشطة.
  • حدوث تغيّرات في الشهيّة.
  • اضطراب النوم سواءاً كان ذلك بكثرة النوم أو الأرق.
  • انخفاض مستويات الطاقة في الجسم.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • بطء حركات الجسم والكلام.
  • الشعور بالذنب أو الشعور بانعدام القيمة.
  • صعوبة التفكير، أو التركيز، أو اتّخاذ القرارات.
  • التفكير بالموت أو الانتحار.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Depression?", www.psychiatry.org, Retrieved 29-4-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "(Depression (major depressive disorder", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-4-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Depression", www.nimh.nih.gov, Retrieved 29-4-2018. Edited.