علاج حساسية الجلد بالأعشاب الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٩ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
علاج حساسية الجلد بالأعشاب الطبيعية

حساسية الجلد

تعني كلمة حساسية أو طفح (بالإنجليزية: Rash) حدوث تغير في لون و ملمس الجلد، والتي يصحبها بعض التغيرات الأخرى مثل: الألم، والحكة، والإفرازات السائلة، وتتسبب عادة بظهور بقع حمراء أو نتوءات على الجلد، وتجدر الإشارة إلى أنّ ظهور الحساسية على البشرة يتراوح تقريباً من الانتفاخ العارض للأنسجة إلى تفشي تقرحات متهيجة ومؤلمة، وقد يعود ظهور الطفح الجلدي إلى العديد من المشاكل الصحية المُتعلقة بالبشرة، فقد تنتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن وجود التهاب بكتيري، أو فيروسي، أو فطري، وفي حالات أخرى، فقد يكون الطفح الجلدي غير مرتبط بالكائنات المُعدية، فمن الممكن أن يظهر الطفح بسبب حالة مرضية معينة، أو بسبب استخدام بعض الأدوية، وفي الحقيقة فإنّ هناك بعض أنواع الطفح التي قد تذهب من تلقاء نفسها، أمّا بعض الأنواع الأخرى فمن الممكن أن تُسبب القلق، وتتطلب الذهاب إلى طبيب الأمراض الجلدية.[١][٢]


علاج حساسية الجلد بالأعشاب الطبيعية

فيما يلي بعض الطرق التي من الممكن استخدامها للتخفيف من حساسية الجلد:

  • الصبار: إذ يُوصف الصبار أحياناً باسم نبات العجب، وهو شجرة قصيرة الجذع تحتوي على أكثر من 500 نوع من النباتات العصارية المزهرة، وقد تم استخدام نبات الصبار لعدة قرون كمساعد للصحة والعناية بالبشرة، حيث إنّه من الشائع استخدام الصبار لتعزيز شفاء الجروح الصغيرة في المطبخ، وبالإضافة إلى دور الصبار في شفاء الجروح، فإنّه يُستخدم كمضاد للالتهابات، ومضادات للميكروبات، والفيروسات، ويُستخدم أيضاً كمضاد للأكسدة، وتكمن أهمية الصبار أيضاً بأنّه يحتوي على فيتامين ب12، وعلى الكالسيوم، والمغنيسيوم، وعلى الزنك، بالإضافة إلى فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين إي (بالإنجليزية: Vitamin E)، كما أنّه يحتوي على بعض الإنزيمات والكربوهيدرات، والستيرول؛ والذي يُعتقد بأنّه يساهم في العلاج نظراً لآثاره المضادة للالتهابات، كما تجدر الإشارة إلى أنّ جل الصبار يُعتبر آمناً عند استخدامه على الجلد.[٣][٤]
  • زيت جوز الهند: يُستخدم زيت جوز الهند على البشرة كمرطب لحديثي الولادة، كما يتم استخدامه لعلاج الأكزيما والصدفية ويدخل في منتجات الشعر لمنع التلف،[٥] ومن المعروف استخدام زيت جوز الهند منذ قرون في البلدان الاستوائية كزيت للطهي ومرطب للجلد، وذلك لأنّه غني بالدهون المشبعة، وله خصائص مطهرة ومضادة للالتهاب، ويتم نصح الأشخاص الذين يرغبون باستخدام زيت جوز الهند باختباره أولاً في مكان واحد على الذراع من الداخل، ثم الانتظار لمدة 24 ساعة وفي حال عدم حدوث أي تفاعل تحسسي يُعتبر جوز الهند آمناً ومن الممكن استخدامه، أمّا في حال حدوث تهيج للبشرة فيجب إيقاف استخدامه.. ومن الجدير بالذكر أنّ زيت جوز الهند يُعتبر آمناً بشكل عام للاستخدام على البشرة وفروة الرأس، كما يمكن استخدامه على جميع أنحاء الجسم أو على الأماكن المُصابة بالحكة، ويُعتبر زيت جوز الهند الخام وغير المُعالج أفضل وذلك لأنّه مُحافظ على خصائصه المضادة للأكسدة والمضادة للميكروبات.[٣]
  • زيت شجرة الشاي: حيث إنّ شجرة الشاي الأصلية توجد في أستراليا، إذ تم استخدامها في الأصل من قبل السكان الأصليين كمطهر ومضاد للالتهابات، وتشير الدراسات الحديثة إلى أنّ الخصائص المضادة للميكروبات لزيت شجرة الشاي هي التي تجعل منه علاجاً فعّالاً لكثير من مشاكل البشرة مثل؛ حب الشباب (بالإنجليزية:Acne)، ومن الضروري التنويه إلى أهمية تخفيف زيت شجرة الشاي عند استخدامه بشكل مباشر وموضعي على البشرة حيث من الممكن تخفيفه عن طريق مزجه مع بعض القطرات من الزيوت الأخرى مثل؛ زيت جوز الهند أو زيت الزيتون، أو من الممكن خلطه مع المرطب اليومي الخاص، وتجدر الإشارة إلى أن زيت شجرة الشاي سام في حال بلعه، كما أنّ بعض الأشخاص قد يتحسسون منه.[٣]


علاجات منزلية لحساسية الجلد

ومن هذه العلاجات نذكر ما يلي:[٣]

  • الكمادات الباردة: إنّ استخدام كمادات باردة يُعدّ من أحد أسرع وأسهل الطرق المستخدمة لإيقاف الألم والحكة التي تنتج عن الحساسية، حيث إنّ البرودة التي تأتي من استخدام الكمادات أوالحمامات الباردة أو الملابس الرطبة تتسبب بجلب الراحة الفورية، وتعمل على إيقاف الانتفاخ، وتخفيف الحكة، وإبطاء تطور حالة الحساسية، إذ يُنصح بشراء واستخدام قطع القماش المحشوة بالجليد حيث من الممكن تسخينها واستخدامها في استعمالات أخرى، وتُستخدم هذه الكمادات عن طريق وضعها على البشرة، وإبقائها حتى تهدأ البشرة ويذهب الألم، وتتم إعادة هذه الطريقة عند الحاجة، ومن الضروري معرفة أنّ الثلج يعمل على تقليل تدفق الدم إلى المنطقة الملتهبة من البشرة، وبالتالي تقليل الإنتفاخ والالتهاب بشكل فوري، أما الحساسية التي تغطي مناطق أكبر من الجسم، ولا يمكن تغطيتها بكمادات الثلج، فيُنصح باستخدام حمامات المياه الباردة، والتي من الممكن أن توفر الراحة.
  • حمام الشوفان: حيث إنّ الشوفان قد تم استخدامه عبر العصور لعلاج العديد من مشاكل البشرة، مثل؛ الإكزيما (بالإنجليزية:Eczema) والحروق، وعند إذابة الشوفان في الحمام فإنّه يعمل على تخفيف الحكة، ومن الممكن أيضاً استخدام المستحضرات الجاهزة التي تحتوي على الشوفان والموجودة في الأسواق، أو أنّه بالإمكان طحن دقيق الشوفان في خلاط الطعام ومن ثم إضافة كوب إلى ماء الحمام، ويُنصح باستخدام الشوفان لأنّه يعمل كمضاد للالتهاب ومضاد للأكسدة مما يخفف من حكة الجسم، ويخفف أيضاً من جفاف وخشونة البشرة، كما أنّ هنالك بعض الدراسات التي أثبتت أنّ الزيت الموجود في الشوفان يعمل على إصلاح وترميم البشرة.


أنواع حساسية الجلد

بشكل عام يُصنّف الطفح الجلدي إلى طفح معدٍ أو غير معدٍ، وهناك بالفعل مئات الأنواع المختلفة والآلاف من الأسباب المحتملة لظعهور الطفح،[٢] ومن أنواع الحساسية أو الطفح الجلدي، ما يلي:[٦]

  • الإكزيما أو الإِكزيمة أو النَّملة أو التهاب الجلد التأتبي (بالإنجليزية: Eczema)
  • الورم الحبيبي الحلقي (بالإنجليزية: Granuloma annulare)
  • الحزاز المسطح (بالإنجليزية: Lichen planus)
  • النخالية الوردية (بالإنجليزية: Pityriasis rosea)


مراجع

  1. "Rash: Symptoms & Signs", www.medicinenet.com, Retrieved 9-February-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "How to Identify 9 Common Skin Rashes", www.verywellhealth.com, Retrieved 9-February-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "10 Easy Home Remedies for Rashes", www.healthline.com, Retrieved 9-February-2019. Edited.
  4. "Nine health benefits and medical uses of Aloe vera", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-February-2019. Edited.
  5. "Coconut Oil", medlineplus.gov, Retrieved 9-February-2019. Edited.
  6. "Common Skin Rashes", www.webmd.com, Retrieved 9-February-2019. Edited.