علاج قرحة المعدة بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢١ ، ٧ مايو ٢٠١٩
علاج قرحة المعدة بالأعشاب

قرحة المعدة

تُعرف قرحة المعدة (بالإنجليزية: Stomach ulcer) بأنّها التهاب في بطانة المعدة، حيث تكون المعدة في الحالة الطبيعية مغلفة بطبقة من المخاط اللزج، الذي يحمي المعدة من الأحماض التي تفرزها، لذلك فإنّ أي زيادة في الحمض أو نقصان في كمية المخاط الذي يبطن المعدة من الممكن أن يتسبب بمرور الوقت بحدوث قرحة مؤلمة في المعدة.[١][٢]


علاج قرحة المعدة بالأعشاب

هناك العديد من الأعشاب من الممكن أن تساعد على علاج قرحة المعدة، ونذكر من هذه الاعشاب ما يلي:[٣][٤]

  • الكركم : (بالإنجليزية: Turmeric)، يُعدّ الكركم من التوابل العشبية التي تُستخدم بشكل واسع في الهند وجنوب آسيا، ويحتوي الكركم على مادة تسمى الكركمين (بالإنجليزية: Curcumin)، وقد بينت الدراسات أنّ مادة الكركمين لها خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهاب قد تساعد على منع قرحة المعدة.
  • البابونج: (بالإنجليزية: Chamomile)، تُستخدم أزهار البابونج في علاج الالتهابات، والتشنجات المعوية بالإضافة إلى القلق البسيط، كما بينت الدرسات أنّ البابونج يحتوي على خصائص مضادة لقرحة المعدة، إذ يُعتقد أنّه يمنع قرحة المعدة ويزيد من معدل الشفاء.
  • عرق السوس: (بالإنجليزية: Licorice)، فقد استُخدم عرق السوس منذ القدم في العديد من العلاجات التقليدية، ويعتقد العديد من الأشخاص أنّ جذور عرق السوس قد تساعد على علاج قرحة المعدة، ولكن ينصح الباحثون باستخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على عرق السوس بدلاً من استخدام جذر عرق السوس المجفف، وقد بينت بعض الدراسات التي أُجريت في عام 2013 أنّ تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على عرق السوس، يمكن أن تساعد على مكافحة العدوى الناتجة عن البكتيريا الحلزونية (بالإنجليزية: H. pylori) من خلال منعها من النمو.


علاجات أخرى لقرحة المعدة

علاجات طبيعية أخرى

هناك العديد من النباتات التي من الممكن أن تساعد على علاج قرحة المعدة، ونذكر من هذه النباتات ما يلي:[٣][٤]

  • الصبار: (بالإنجليزية: Aloe vera)، يشتهر نبات الصبار باستخدامه في العديد من المجالات، إذ يدخل في صناعة المستحضرات الموضعية، ومستحضرات التجميل بالإضافة إلى الطعام، وقد أُجريت بعض الدراسات على الحيوانات وبينت أنّ الصبار قد عالج قرحة المعدة بطريقة مماثلة للأدوية المستخدمة عادة في علاجها.
  • الثوم: (بالإنجليزية: Garlic)، بينت الدراسات أنّ لمستخلص الثوم خصائص مضادة للبكتيريا، إذ يمنع نمو البكتيريا الحلزونية، ويتميز الثوم بخصائصه المميعة للدم، إذ من الممكن أن يتعارض مع العديد من الأدوية المميعة للدم، مثل: الوارفرين (بالإنجليزية: Warfarin)، أو الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، وقد أشارت الدراسات أنّه يمكن للثوم منع تطور القرحة، وتسريع عملية الشفاء منها.
  • التوت البري: (بالإنجليزية: Cranberry)، من المعروف أنّ التوت البري يساعد على تقليل عدوى المسالك البولية عن طريق منع البكتيريا من الاستقرار على جدران المثانة، لذلك يُعتقد أنّه يمكن استخدامه في علاج الجرثومة الحلزونية، ومن الجدير بالذكر أنّ كثرة استهلاكه قد يسبب شعوراً بعدم الراحة في المعدة والأمعاء؛ بسبب احتوائه على كميات عالية من السكر، لذلك يُنصح بالبدء بتناول كميات قليلة من التوت البري وزيادة هذه الكمية بشكل تدريجي.
  • الزنجبيل: (بالإنجليزية: Ginger)، يعتقد العديد من الأشخاص أنّ للزنجبيل بعض الخصائص التي تحمي المعدة، فقد كان يُستخدم في علاج أمراض المعدة والجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، والانتفاخ، والتهاب المعدة، وقد بينت بعض الدراسات أنّ الزنجبيل يساعد على علاج قرحة المعدة الناتجة عن البكتيريا الحلزونية، كما أنّ تناول الزنجبيل قد يمنع القرحة الناتجة عن تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs).


علاجات دوائية

تعتمد العلاجات الدوائية لقرحة المعدة على المسبب لها، وفي معظم الأحيان يتضمن العلاج التخلص من البكتيريا الحلزونية إن وُجدت، أو التخلص من استخدام مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، أو الحد من استخدامها، وفيما يلي ذكر لأهم الادوية المستخدمة في علاج قرحة المعدة، وأكثرها شيوعاً:[٥][٦]

  • علاج البكتيريا الحلزونية: يتطلب علاج البكتيريا الحلزونية مزيجاً من العديد من المضادات الحيوية، بالإضافة إلى مثبطات مضخات البروتون (بالإنجليزية: Proton-pump inhibitor)، ومضادات مستقبلات الهيستامين (بالإنجليزية: Histamine H2-receptor antagonists)، ومن الأمثلة على المضادات الحيوية التي يمكن أن تستخدم في علاج البكتيريا الحلزونية: التتراسيكلين (بالإنجليزية: Tetracycline)، الأموكسيسيلين (بالإنجليزية: Amoxicillin)، الميترونيدازول (بالإنجليزية: Metronidazole)، الكلاريثروميسين (بالإنجليزية: Clarithromycin)، والليفوفلوكساسين (بالإنجليزية: Levofloxacin)، ومن الجدير بالذكر أنّ القضاء على البكتيريا الحلزونية قد يقلل من خطر الإصابة بسرطان المعدة في المستقبل.
  • مضادات الحموضة: (بالإنجليزية: Antacids)، وهي مركبات تعادل حموضة المعدة، وتُعتبر من الأدوية الآمنة والفعالة التي يمكن أن توفر تخفيفاً سريعاً لألم قرحة المعدة، ومن الجدير بالذكر أنّه من الممكن أن يسبب استخدامها بعض الأعراض الجانبية، مثل: الإمساك، أو الإسهال.
  • مضادات مستقبلات الهيستامين: تعمل هذه الأدوية على منع عمل الهيستامين على خلايا المعدة؛ وبالتالي تقليل إفراز أحماض المعدة، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: فاموتيدين (بالإنجليزية: Famotidine)، ورانيتيدين (بالإنجليزية: Ranitidine)، وفي حالات نادرة قد تسبب مضادات مستقبلات الهيستامين بعض الأعراض الجانبية، مثل: الصداع، والارتباك، والهلوسة.
  • مثبطات مضخات البروتون: تُعدّ مثبطات مضخات البروتون، مثل: أوميبرازول (بالإنجليزية: Omeprazole)، ولانزوبرازول (بالإنجليزية: Lansoprazole)، وبانتوبرازول (بالإنجليزية: Pantoprazole)، وإيسوميبرازول (بالإنجليزية: Esomeprazole)، أكثر فعالية من مضادات مستقبلات الهيستامين، ومن المثير للاهتمام أنّ مثبطات مضخة البروتون ليس لها أي تأثير في قدرة الشخص على هضم وامتصاص العناصر الغذائية، ومن الممكن أن تسبب بعض الأعراض الجانبية، مثل: الصداع، والإسهال، والغثيان، والإمساك، والطفح الجلدي.


أسباب قرحة المعدة

كما أسلفنا، يُعدّ الاستخدام طويل الأمد لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية، والإصابة بعدوى البكتيريا الحلزونية، من أهم أسباب حدوث قرحة المعدة، كما أنّ بعض أنواع الأورام السرطانية وغير السرطانية في المعدة، أو الاثني عشر، أو البنكرياس يمكن أن تتسبب بقرحة المعدة أيضاً، في حالة تُعرف بمتلازمة زولينجر إليسون (بالإنجليزية: Zollinger Ellison syndrome).[٧][٨]


المراجع

  1. "Visual Guide to Stomach Ulcers", www.webmd.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  2. "Ulcers", familydoctor.org, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Ten ways to relieve stomach ulcers at home", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Natural and Home Remedies for Ulcers", www.healthline.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  5. "Peptic ulcer", www.mayoclinic.org, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  6. "Peptic Ulcer Disease (Stomach Ulcer) Symptoms, Causes, Treatment, and Diet", www.medicinenet.com, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  7. "Symptoms & Causes of Peptic Ulcers (Stomach Ulcers)", www.niddk.nih.gov, Retrieved 17-4-2019. Edited.
  8. "Peptic Ulcer", medlineplus.gov, Retrieved 17-4-2019. Edited.