علاج نقص الحديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
علاج نقص الحديد

عنصر الحديد

يُعدّ عُنصر الحديد من العناصر المُهمّة للعديد من وظائف جسم الإنسان، والتي من أهمّها تصنيع خلايا الدم الحمراء، ونقل الأكسجين إلى أجزاء الجسم المُختلفة، وله دور في تنظيم درجة حرارة الجسم، وتعزيز الحَمل الصحيّ والسليم، وكذلك في تحسين الأداء الرياضيّ لدى الرياضيين، كما له أهميّة في عمليّة النمو، وفي تصنيع بعض أنواع الهرمونات، والأنسجة الضامّة، ويُعدّ من العناصر الغذائيّة الأساسيّة، أي أنّ الجسم يحتاج الحُصول عليه من الغذاء، وتختلف حاجة الجسم من الحديد حسب عدّة عوامل؛ مثل العُمر، والجنس، ويحدث نقص الحديد في حال عدم تناول كميّات كافية من هذا العُنصر لتعويض ما يفقده الجسم يوميّاً منه.[١][٢][٣]


علاج نقص الحديد

يُمكن علاج نقص الحديد في الدم من خلال عدّة طرق، وفيما يأتي أهمّها:[٢]

  • المكمّلات الغذائيّة للحديد: إذ بالرغم من أنّه يُفضّل الحُصول على عنصر الحديد من النظام الغذائي، إلّا أنّ مُكمّلات الحديد قد تكون مُفيدة في حال صعوبة الحصول على الكميّات الكافية من هذا العنصر، وخاصّةً لدى الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائيّاً نباتيّاً، كما أنّها تُستخدم لحالات نقص الحديد، كما يُمكن أن تحتاج المرأة الحامل لتناوُل هذه المُكمّلات، وتجدُر الإشارة إلى أنّه يُنصح باستشارة الطبيب قبل تناولها.
  • الحمية الغذائيّة: إذ إنّ تناوُل الأطعمة الغنيّة بالحديد قد يُساعد على علاج نقص الحديد، أو تَجنّب الإصابة به، وتَجدر الإشارة إلى أنّه يُمكن للجسم امتصاص الحديد الموجود في المصادر الحيوانيّة أكثر من غيرها من المصادر، كما يُمكن تعزيز امتصاص هذا العُنصر وخاصّةً من المصادر النباتيّة من خلال تناولها مع فيتامين ج، وفيما يأتي بعض الأطعمة الغنيّة بالحديد:[٢][١][٤]
    • اللحوم الحمراء بكافّه أنواعها؛ إذ يحتوي 100 غرامٍ منها على 2.7 مليغرام من الحديد.
    • المحار، والمأكولات البحرية؛ حيث يحتوي كل 100 غرامٍ من المحار الملزمي (بالإنجليزية: Clam) على 28 مليغرام من الحديد، وهي أكثر من الكميّة التي يحتاجها الجسم في اليوم.
    • الكبد الذي يُمكن أن يُزوّد 100 غرام منه الجسم بنسبة 6.5 مليغرام من الحديد.
    • الخُضار الورقيّة الدّاكنة؛ مثل: السبانخ، والجرجير؛ إذ يحتوي كوب السبانخ المطهوّ على 6.43 مليغرام من الحديد.
    • الفاصولياء المطبوخة، والبُقوليات؛ مثل العدس الذي يحتوي الكوب منه على 6.6 مليغرام من الحديد.
    • الشوكلاته الداكنة؛ التي يحتوي مقدار 28 غراماً منها على 3.3 مليغرام من الحديد.
    • الفواكه المُجفّفة؛ مثل: المشمش المُجفّف، والزبيب.
    • الأطعمه المُدعّمة بالحديد، مثل: حبوب الإفطار المُدعّمة، والأرز.
    • الدجاج، والديك الرومي.


احتياجات الجسم اليومية لعنصر الحديد

يُوضح الجدول الآتي الكميّات اليوميّة المسموحة والمُوصى بها من عنصر الحديد حسب الفئات العمريّة لكلا الجنسين:[٣]

الفئة العمريّة الاحتياجات اليوميّة (مليغرام)
الرُّضَّع 0-6 أشهر 0.27
الرُّضَّع 7-12 شهراً 11
الأطفال 1-3 سنوات 7
الأطفال 4-8 سنوات 10
الأطفال 9-13 سنة 8
الذكور 14-18 سنة 11
الإناث 14-18 سنة 15
الذكور 19-50 سنة 8
الإناث 19-50 سنة 18
البالغون أكبر من 51 سنة 8
الحامل 27
المُرضِع بين 14-18 سنة 10
المُرضِع الأكبر من 19 سنة 9


أسباب نقص الحديد

يَحدث فقر الدم الناجم عن نقص الحديد عند عدم حصول الجسم على ما يَلزمه من هذا العنصر لتصنيع الهيموغلوبين، أو في حال كان الجسم يفقد كميّات كبيرة منه، وهناك العديد من الأسباب والعوامل التي تُسبّب ذلك، وفيما يأتي أبرزها:[٥]

  • فُقدان الدم: وذلك يعود لعدّة أسباب؛ منها: غزارة الدورة الشهريّة لدى النساء، أو النزيف المُزمن الناتج عن الإصابة بالقرحة الهضميّة، أو سرطان القولون والمُستقيم، أو غيرها من الأسباب.
  • نقص الحديد في النظام الغذائي: إذ إنّ المصدر الأساسيّ للحديد في الجسم هو الغذاء، لذلك عندما يَقلّ تناوُل الأطعمة الغنيّة به؛ تقلّ كذلك مستوياته في الجسم.
  • عدم القُدرة على امتصاص الحديد: إذ يُمكن لبعض الاضطرابات التي تُصيب الأمعاء أن تؤثّر على قدرتها على امتصاص الحديد من الأطعمة المهضومة، ويُعدّ مرض حساسيّة القمح (بالإنجليزية: Celiac disease) أحد هذه الاضطرابات.
  • الحمل: إذ يُعدّ نقص الحديد، أو فقر الدم من الحالات الشائعة لدى النساء الحوامل، وذلك بسبب زيادة احتياجات الجسم، وزيادة حجم الدم لديهنّ، ويُوصى بتناول 27 مليغرام من الحديد يوميّاً خلال فترة الحمل.[٦]


أعراض نقص الحديد

هُناك العديد من الأعراض التي تَظهر على الأشخاص الذين يُعانون من نقص الحديد، ومن أبرزها ما يأتي:[٧][٥]

  • الإعياء الشديد.
  • الصُداع.
  • الدوخة.
  • الأطراف الباردة.
  • الشحوب في الجلد.
  • التهاب أو تقرّح اللسان.
  • هَشاشة الأظافر.
  • ضعف الشهيّه؛ وخاصّةً لدى الأطفال، والرُضّع.
  • ضيق التنفّس، أو سرعة نبض القلب، وآلام في الصدر.
  • الرَغبة في تناول بعض المواد غير الغذائيّة؛ مثل: النشا، والثلج.


الأشخاص الأكثر عُرضةً للإصابة بنقص الحديد

هُناك عدّة حالات يزيد فيها خطر الإصابة بنقص الحديد، وفيما يأتي أبرزها:[٥]

  • النساء: وذلك لخسارتهنّ للدم خلال الدورة الشهريّة، ولذلك فهُنّ عُرضةً للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد أكثر من غيرهنّ.
  • الأطفال والرُضّع حديثو الولادة: وبشكلٍ خاصّ الأطفال الذين يُولدون بوزن أقل من الوزن الطبيعيّ، أو الذين وُلدوا مُبكّراً، والذين لم يَحصلوا على كميّات كافية من الحديد من حليب الأم، أو الحليب الصناعي، وتَجدر الإشارة إلى أنّ الأطفال يحتاجون كميّات أكبر من هذا العنصر بسبب عمليّات النموّ لديهم، وبالتالي فإذا كان الطفل لا يتناول نظاماً غذائيّاً صحيّاً ومُتنوّعاً فإنّه أكثر عُرضة للإصابة بفقر الدم.
  • الأشخاص النباتيون: والذين لا يتناولون اللحوم، وقد يكون هؤلاء أكثر عُرضة لنقص الحديد في حال عدم تناول مصادر أخرى غنيّة به.
  • المُتبرّعون بالدم بشكل مُتكرّر: إذ إنّ التبرّع بشكل روتيني بالدم يُؤدي إلى استنزاف مخزون الحديد في الجسم، ويُمكن علاج نقص الهيموغلوبين المؤقت الناتج عن التبرّع بالدم من خلال تناوُل الأطعمة الغنيّة بالحديد.


المراجع

  1. ^ أ ب Franziska Spritzler (18-7-2018), "11 Healthy Food That Are Very High in Iron"، www.healthline.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Megan Ware (23-2-2018), "Everything you need to know about iron"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-52019. Edited.
  3. ^ أ ب "Iron", ods.od.nih.gov,7-12-2018، Retrieved 29-5-2019. Edited.
  4. Christine Mikstas (26-11-2018), "Iron-Rich Food"، www.webmd.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (16-5-2018), "Iron deficiency anemia"، www.mayoclinic.org, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  6. Robin Elise Weiss (10-3-2019), "Iron-Rich Foods You Should Be Eating During Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.
  7. Caroline Kaufman (5-1-2018), "Foods to Fight Iron Deficiency"، www.eatright.org, Retrieved 29-5-2019. Edited.