علاج نقص النمو عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ٤ يوليو ٢٠١٧
علاج نقص النمو عند الأطفال

نقص النمو عند الأطفال

إنّ نقص نمو الطفل هو عدم نموه بالمعدل الطبيعي لسنه، وقد يكون هذا النقص حاصلاً في النمو الجسدي أو العقلي أو قدرات الطفل الإدراكية والذهنية، حيث يظهر الطفل أصغر في الحجم من الأطفال الآخرين، ويعاني من الإمساك وجفاف في الجلد والشعر ونقص في الطاقة فليس له نشاط كبقية الأطفال في عمره، لكن إذا كان النقص بسبب أمراض في المعدة فذلك يؤدي إلى الإصابة بالإسهال، والإمساك، والتقيؤ، والغثيان، وصعوبة في اكتساب الوزن.


قد يكون التأخر في نمو الطفل في نطقه الكلمات لما بعد السنة أو عدم القدرة على جذب الألعاب بعد عمر الستة أشهر، ومن الصعب ملاحظة نقص النمو عند ولادة الطفل إنّما تبدأ الأعراض بالظهور بعد الستة أشهر، وعند ملاحظة ذلك لا بد من الإسراع في العلاج لتقليل الآثار الجانبية التي قد يعاني منها الطفل مستقبلاً.


أسباب وعلاج نقص نمو الطفل

أسباب نقص النمو عند الأطفال

  • سوء التغذية؛ حيث أشارت الدراسات إلى أنّ نقص العناصر الغذائية التي يحصل عليها الطفل تؤخر نمو الخلايا في الجسم، فكلما زاد عمر الطفل احتاج إلى عناصر غذائية أكبر وكميات أكبر من الطعام.
  • نقص هرمون النمو، أو عدم التوازن في الهرمونات حيث يؤدي نقص إفراز الغدة الدرقية إلى تأخر نمو الطفل.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل متلازمة تيرن، ومتلازمة داون، وورم الغدة النخامية، وأمراض الكلى والقلب والجهاز الهضمي أو الرئة، والضغط الشديد، وفقر الدم مثل فقر الدم المنجلي.
  • أسباب وراثية.
  • انخفاض وزن الجنين عند الولادة لأسباب تتعلق بالحمل ونقص حصوله على الغذاء اللازم، أو نتيجة ولادته قبل الشهر التاسع.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية على المدى الطويل للأم أثناء فترة الحمل.
  • الإصابة بالتقزم.


علاج نقص النمو عند الأطفال

  • تقديم الغذاء الصحي والمتوازن للطفل، ويعد الفول من أفضل الأغذية التي تساعد على النمو بشكل سليم، فهو يحتوي على مادة الدوبامين التي يحتاجها الجسم لتحفيز أداء هرمون النمو الإنسان، كما يجب أن يكون الغذاء غنياً بالخضار والفواكه ويحتوي على حصص من اللحوم البيضاء والحمراء والحبوب، والحرص على تقديم الطعام بشكل جذاب يساعد على إقبال الطفل على الطعام.
  • تقليل الأطعمة الجاهزة التي يتناولها الطفل والمحليات الصناعية مثل الشيبس والرقائق والبسكويت.
  • استخدام المكملات الغذائية تحت استشارة الطبيب.
  • تناول الأدوية باإشراف طبي إذا كان سبب الإصابة أحد الأمراض مثل الحصول على إبر لتعويض النقص في إفرازات الغدة الدرقية.