علامات استجابة الدعاء

علامات استجابة الدعاء

علامات استجابة الدعاء

يجدر بالذّكر أنه لا يوجد نصوص شرعيّة تذكر علامات لاستجابة الدعاء، وإنما ما ذكره العلماء في كتبهم هو من تجارب الصالحين، فقد قال الإمام الشوكاني -رحمه الله-: "وَهَذِه العلامات الَّتِي ذكرهَا المُصَنّف هِيَ تجريبية، فَلَا تحْتَاج إِلَى الِاسْتِدْلَال عَلَيْهَا، وكل فَرد من أَفْرَاد الداعين إِذا حصل لَهُ الْقبُول وتفضل الله عَلَيْهِ بالإجابة لَا بُد أَن يجد شَيْئا من ذَلِك..."، وعلى المؤمن أن يدعوا الله وفي داخله يقينٌ أنّ الله -سبحانه- سيستجيب له،[١] ومن العلامات التي ذكرها العُلماء في كتبهم وتدُلُّ على استجابة الدُّعاء ما يأتي:

  • الخشية والبُكاء مع سُكون القلب بعدها، وإقباله على الطَّاعات، وكثرة الحمد، كأن يقول العبد: "الْحَمد لله الَّذِي بنعمته تتمّ الصَّالِحَات".[٢]
  • الشُّعور بِنقاء القلب وصفائه، والشُّعور بإزالة الهُموم، وتحقُّق الطمأنينة، وانشراح الصَّدر بعد الدُّعاء.[٣]
  • الخشية والرِّقة من آثار استجابة الدُّعاء، مع دمع العينين ووجل القلب.[٤]
  • شُعور الإنسان بالنَّشاط داخلياً، والحقِّ ظاهرياً، حتى يظن أنه قد كان عليه حملاً ثقيلاً وُضِع عنه.[٥]


أسباب استجابة الدُّعاء

توجد العديد من الأسباب التي تؤدِّي إلى استجابة الدُّعاء، وهي فيما يأتي:[٦][٧]

  • البدء بالثَّناء على الله -تعالى-، والاستغفار، والصَّلاة على النبيِّ -عليه الصّلاةُ والسلام-، ثُمَّ يدعو المسلم بما شاء من الدُّعاء، لِقول النبيِّ -عليه الصَّلاةُ والسلام-: (إذا صلَّى أحدُكُم فليبدَأْ بتحميدِ اللَّهِ تعالى والثَّناءِ عليهِ ثمَّ ليُصَلِّ عَلى النَّبيِّ ثُمَّ ليدْعُ بعدُ بما شاءَ)،[٨][٩] كما يجوز أن تكون الصَّلاة على النبيِّ -عليه الصلاةُ والسلام- قبل الدُّعاء أو بعده؛ لأنَّ الصَّلاة عليه دُعاءٌ، وهو مُستجابٌ لا محالة.
  • الصَّوم، فقد ذكر الله -تعالى- آية الدُّعاء بين آيات الصِّيام؛ مما يؤكِّد على الصِّلة الوثيقة بينهما، لِقولهِ -تعالى-: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ).[١٠][١١]
  • الدُّعاء للآخرين بظهر الغيب، لِقول النبيِّ -عليه الصَّلاةُ والسَّلام-: (إذا دعا الغائبُ لغائبٍ، قال له الملَكُ: و لك مثلُ ذلك).[١٢][١٣]
  • التعلُّق بالله -تعالى- مع خُشوع القلب عند الدُّعاء.
  • تحري أوقات وأماكن استجابة الدُّعاء، وهي التي جاءت الأدلَّة التي تُبيِّن استجابة الدُّعاء فيها؛ كليلة القدر، ويوم عرفة، والسَّاعة التي تكون في يوم الجُمعة، لِقول النبيّ -عليه الصَّلاةُ والسَّلام-: (فِي يَومِ الجُمُعَةِ ساعَةٌ، لا يُوافِقُها مُسْلِمٌ، وهو قائِمٌ يُصَلِّي يَسْأَلُ اللَّهَ خَيْرًا إلَّا أعْطاهُ وقالَ بيَدِهِ، قُلْنا: يُقَلِّلُها، يُزَهِّدُها)،[١٤] وكذلك الدُّعاء في جوف الَّليل، وبعد الصَّلوات المفروضة، وعند السُّجود، لِقول النبيِّ -عليه الصَّلاةُ والسَّلام-: (أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ)،[١٥] وكذلك الدُّعاء بعد الوضوء، ودعاء الصَّائم والمُسافر، وبين الأذان والإقامة، وعند الأذان ونُزول المطر، وعند الاستيقاظ من النَّوم، وعند المشاعر الطَّاهرة؛ كالبيت الحرام، والكعبة المُشرَّفة، ومقام إبراهيم، وعند الصَفا والمروة، وعند شرب زمزم، وعند الجمرات في يوم النَّحر.[١٦]
  • التَّوسُّل إلى الله -تعالى- بأسمائه وصفاته، أو بعملٍ صالحٍ قام به الإنسان الدَّاعي، مع تحرِّي المطعم والمشرب والملبس الحلال، والابتعاد عن الدُّعاء بالإثم أو قطيعة الرَّحِم، مع الأمر بالمعروف والنهيِّ عن المُنكر، والابتعاد عن المعاصي، وتحرّي أوقات وأحوال وأماكن استجابة الدُّعاء التي تم ذكرُها في النُقطة السَّابقة، والدُّعاء باسم الله الأعظم الذي إذا دُعي به أجاب، وفي شهر رمضان، وعند مجالس الذِّكِر، ودعاء الوالد لِولده، ودُعاء المُضطر، والإمامُ العادل، ودُعاء الولد البار لوالديه، مع الإكثار من الدُّعاء في جميع الأوقات، والحرص على هذه الأحوال بشكلٍ خاص.[١٧]


أسباب عدم استجابة الدعاء

توجد العديد من الأسباب التي تحول بين العبد وبين استجابة الله -تعالى- لِدُعائه، والتي يجب على المُسلم الابتعاد عنها حتى يكون دُعاؤه مقبولاً، ومنها ما يأتي:[١٨]

  • الأكل من الحرام، لِقول النبيِّ -عليه الصَّلاةُ والسَّلام-: (ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أشْعَثَ أغْبَرَ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إلى السَّماءِ، يا رَبِّ، يا رَبِّ، ومَطْعَمُهُ حَرامٌ، ومَشْرَبُهُ حَرامٌ، ومَلْبَسُهُ حَرامٌ، وغُذِيَ بالحَرامِ، فأنَّى يُسْتَجابُ لذلكَ؟).[١٩][٢٠]
  • الغفلة في القلب، مع الإصرار على المعاصي والذُّنوب،[٢١] وجاء عن بعض السَّلف قولهم: "لا تستبطئ الإجابة وقد سَدَدْت طرقها بالمعاصي".[٢٢]
  • عدم التَّواضع أثناء الدُّعاء، وعدم الأخذ بآداب الدُّعاء؛ كاستعجال الإجابة، وكذلك ترك الدُّعاء، وترك الواجبات التي أوجبها الإسلامُ على المسلم، لِقول النبيِّ -عليه الصَّلاةُ والسَّلام-: (والَّذي نَفسي بيدِهِ لتأمُرُنَّ بالمعروفِ ولتَنهوُنَّ عنِ المنكرِ أو ليوشِكَنَّ اللَّهُ أن يبعثَ عليكُم عقابًا منهُ ثمَّ تَدعونَهُ فلا يَستجيبُ لَكُم)،[٢٣] وكذلك الأمر بالمُنكر، أو السُكوت عنه، والنهي عن المعروف.[٢٤][١٨]
  • الدُّعاء بإثمٍ أو قطيعةِ رحمِ، وعدم الإيمان بالقَدَر.


المراجع

  1. "علامات استجابة الدعاء"، www.islamweb.net، 7-5-2017، اطّلع عليه بتاريخ 4-4-2021. بتصرّف.
  2. محمد الشوكاني (1984)، تحفة الذاكرين بعدة الحصن الحصين من كلام سيد المرسلين (الطبعة الأولى)، بيروت: دار القلم، صفحة 93. بتصرّف.
  3. مراد القدسي (24-3-2019)، "هل يجوز لي أن أطلب من الله علامة لاستجابة الدعاء؟"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2021. بتصرّف.
  4. سليمان بن حمد العودة (2013)، شعاع من المحراب (الطبعة الثانية)، الرياض: دار المغني للنشر والتوزيع، صفحة 65، جزء 4. بتصرّف.
  5. أبو ذر القلموني، عبد المنعم بن حسين (1424 هـ)، ففروا إلى الله (الطبعة الخامسة)، القاهرة: مكتبة الصفا، صفحة 150، جزء 1. بتصرّف.
  6. محمد الشنقيطي دروس للشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي، صفحة 15، جزء 40. بتصرّف.
  7. محمد بن جميل زينو (1997)، مجموعة رسائل التوجيهات الإسلامية لإصلاح الفرد والمجتمع (الطبعة التاسعة)، الرياض: دار الصميعي للنشر والتوزيع، صفحة 379-380، جزء 3. بتصرّف.
  8. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن فضالة بن عبيد، الصفحة أو الرقم: 712، صحيح.
  9. عبد الرحمن القحطاني (1406هـ)، الإحكام شرح أصول الأحكام (الطبعة الثانية)، صفحة 511، جزء 1. بتصرّف.
  10. سورة البقرة، آية: 186.
  11. عبد الله القصير (1421 هـ)، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام (الطبعة الثانية)، السعودية: وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 19. بتصرّف.
  12. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 535، صحيح.
  13. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1141، جزء 10. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6400، صحيح.
  15. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 482، صحيح.
  16. أزهري أحمد محمود، طريقك إلى الدعاء المستجاب، الرياض: دار ابن خزيمة، صفحة 20-24. بتصرّف.
  17. سعيد بن علي بن وهف القحطاني (2009)، الدُّعَاءُ من الكتابِ والسُّنة (الطبعة الحادية والعشرين)، السعودية: وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 10-14، جزء 1. بتصرّف.
  18. ^ أ ب شحاتة محمد صقر دليل الواعظ إلى أدلة المواعظ، البحيرة: دَارُ الفُرْقَان للتُرَاث صفحة 242-246، جزء 1. بتصرّف.
  19. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1015، صحيح.
  20. عبد المحسن بن حمد، شرح الأربعين النووية، صفحة 6، جزء 17. بتصرّف.
  21. عبد الله الغنيمان، شرح فتح المجيد، صفحة 98، جزء 141. بتصرّف.
  22. أزهري أحمد محمود، طريقك إلى الدعاء المستجاب، الرياض: دار ابن خزيمة، صفحة 18. بتصرّف.
  23. رواه الألباني، في صحيح الترمذي، عن حذيفة بن اليمان، الصفحة أو الرقم: 2169، حسن.
  24. أحمد حطيبة، تفسير الشيخ أحمد حطيبة، صفحة 4، جزء 254. بتصرّف.
604 مشاهدة
Top Down