عيوب التسويق الشبكي

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ١٩ مارس ٢٠١٧
عيوب التسويق الشبكي

عيوب التسويق الشبكي

التسويق الشبكي أو البيع المباشر، عبارة عن طريقة بديلة للتسويق التقليدي للخدمات أو المنتجات تعتمد على التواصل، والاعتماد على المستهلك نفسه للترويج لمنتجات شركة معينة في أي مكان ومن دون شروط وجود موقع ثابت للبيع مقابل عمولة يتم تحديدها وفق الشروط والأنظمة، حيث يشتري المستهلك المنتج ومن ثم يروج له من خلال دعوة مستخدمين آخرين لشراء المنتج وهكذا حتى يتم تشكيل سلسلة عنقودية أو شبكة من المستهلكين، بحيث يكون تحت كل مستهلك مستهلكين اثنين، ويشترط في كل مستهلك أن يدفع مبلغاً معيناً فى بداية التعامل، وكلّما زادت طبقات المستهلكين حصل المستهلك الأوّل الموجود في قمة الشكل الهندسي على عمولات أكثر، وقد بدأ استخدام هذه الطريقة في منتصف القرن العشرين واستعانت بها بعض الشركات؛ بسبب تكلفتها القليلة ولما تحقّقه من مبيعات عالية للمنتجات.


عيوب التسويق الشبكي

  • تعتبر وسيلة غير قانونية للربح، وبالتالي محرمة دولياً.
  • تعتبر وسلية لتحقيق الأرباح فقط، حيث تضاف منتجات لا قيمة لها، وتباع بقيمة زائدة عن قيمتها الأصلية، أو بيع منتجات ذات قيمة بأسعار خيالية، دون معرفة السعر الأصلي للمنتج، كما أنّ الأسعار قابلة للتغيير.
  • يعتبر حظ الربح لفئة معينة، وبشكل خاص المستهلكين الموجودين في قمة الشكل الهندسي.
  • لا يشمل التسويق الشبكي كبار السن.
  • تحول التسويق الشبكي من مصدر دخل ثاني إلى تفرغ تام ودائم، وفي بعض الأحيان هوس بالتسويق الشبكي.
  • بعض شبكات التسويق الشبكي غير موثوقة وليست مضمونة.
  • يشجع على التواكل والبحث عن الربح السريع من دون العمل المنتج، كما يبنى الربح على الحظ.
  • لا يساهم في التنمية الاقتصادية، حيث يعتبر من عمليات الوساطة غير الضرورية.
  • تتوقف العمولات بتوقف نشاط المستهلكين الموجودين في أسفل المستوى، مما يتطلب تجنيد مسوّقين مستهلكين جدد لاستمرار عملية التسويق والربح السريع.


مميزات التسويق الشبكي

  • يتيح للمستخدمين التعرف على أشخاص جدد وكسب صداقات وعلاقات، كما أنه منتشر وفي توسع مستمر.
  • يتيح الوصول إلى عدد كبير من المستخدمين بتكلفة أقل من التسويق التقليدي.
  • يوفر الحرية للمستهلك باختيار الوقت المناسب للعمل، وبالتالي يعتبر من الطرق الجيدة للحصول على مصدر دخل بديل
  • يتيح للمستهلك الحصول على تجارة خاصة، دون وجود متطلبات تعجيزية، حيث إنه متاح للجميع ولا يحتاج إلى رأس مال كبير، ولا يتطلب خبرات عمل ويعتمد على المجهود فقط.
  • يتيح التحكم بالميزانية كما يتيح تكرار الإعلان، أو تغيير الأماكن الجغرافية، والفئات العمرية المستهدفة بسهولة.