فضائل وخواص سورة يس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ١٤ مايو ٢٠١٨
فضائل وخواص سورة يس

القرآن الكريم ومكانته

يُعرّف القرآن الكريم بأنّه كلام الله تعالى الذي أنزله على رسول الله محمّد -عليه الصلاة والسلام- بواسطة جبريل -عليه السلام- الملقّب بأمين الوحي، بُدءَ بسورة الفاتحة وخُتم بسورة النّاس، وهو معجِزٌ، وكلّه حقّ وصدق لأنه من لدن حكيم خبير، عدد سوره مئة وأربع عشرة سورة، تعهّد الله بحفظها من التحريف والتّبديل، فقال سبحانه: (إِنّا نَحنُ نَزَّلنَا الذِّكرَ وَإِنّا لَهُ لَحافِظونَ)،[١] وقد جعل الله فيه الهدى للنّاس، فأوضح لهم فيه أصول العقائد والأحكام، وبيّن لهم ما أحلّ وما حرّم، وتفضّل على عباده بأنْ جعله رحمة وشفاء لما في الصدور، وشرع لهم الرّقية فيه من الشرور والأسقام، فقال عز وجل: (وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ وَلا يَزيدُ الظّالِمينَ إِلّا خَسارًا)،[٢] وتتفاضل سور القرآن الكريم وآياته من حيث المكانة، والفضل، والخصوصية، مع الإقرار بأنّ كلّه خير وبركة، ولكن جاءت نصوص شرعيّة تشير إلى فضل سور على أخرى، وآيات على أخرى، فما هي فضائل سورة يس، وما هي خواصّها؟


فضائل وخواص سورة يس

  • يتّفق أهل العلم على أنّ القرآن الكريم بكلّ سوره وآياته محضُ خير وبركة، وسورة يس من السور التي رُوي بشأنها روايات كثيرة، لكنّ أهل الدّراية والعلم ذهبوا إلى أنّ أكثرها ضعيف، لا يرقى إلى درجة الصحيح بحال، بل إنّهم وجدوا أنّ بعضاً من تلك الروايات مكذوب على النبي -عليه الصلاة والسلام-، وأشاروا إلى أنّ الأحاديث التي جاءت في فضائل وخواصّ سورة يس لا يصحّ رفعها للنبي -صلى الله عليه وسلم- على أنّها أحاديث نبوية ما لم تثبتْ صحّتها.[٣]
  • وجد أهل العلم بعد تتبّع الروايات والآثار الواردة في فضل سورة يس من الموقوفات على بعض الصحابة الكرام بأسانيد حسنة، وبعضها نُقِل بتجربة بعض الصالحين من سلف الأمة، حيث ذكر ابن كثير -رحمه الله- نقلاً عن بعض أهل العلم أنّ هذه السورة الكريمة من مزاياها أنها لا تُقرَأ على أمر عسير إلا تبعه من الله يسرٌ وفرج، والاستئناس بقراءتها عند خروج روح الميّت ساعة الاحتضار فيه أملٌ برحمة الله، وتسهيل أمر خروج الروح.[٣]
  • جاء في بعض الروايات أنّ قراءة سورة يس سبب في مغفرة الذنوب وتكفير السيئات، وما ذلك على الله بعزيز، فعن جندب -رضي الله عنه- قال: قال النبي -عليه الصلاة والسلام-: (مَن قرَأ يس في ليلةٍ ابتغاءَ وجهِ اللهِ غُفِر له)،[٤] وجاء في رواية أخرى الوصية بقراءتها على من حان أجله من المسلمين؛ فعن معقل بن يسار -رضي الله عنه- عن رسول الله -عليه السلام- أنّه قال: (اقرَؤوا على موتاكم يس).[٥][٦]
  • وعند المنذري -رحمه الله- بسند صحيح أو حسن أنّ سورة يس تختصّ بكونها قلب القرآن، فعن معقل بن يسار: (قلبُ القرآنِ يس، لا يقرؤُها رجلٌ يريدُ اللهَ والدَّارَ الآخرةَ إلَّا غفر اللهُ له، اقرؤُوها على موتاكم).[٧]
  • يُلاحَظ أنّ عموم الروايات والآثار في فضل وخواص سورة يس يُظهرُ أنّ لها ميزة عن غيرها من سور القرآن، كما هو الحال في بعض السور الأخرى، ولعلّ ذلك يحمل ترغيباً في قراءتها، وإرشاداً إلى تدبّر آياتها ومقاصدها، وأهل العلم عموماً على جواز الأخذ بمثل هذه الروايات في باب فضائل الأعمال.[٨]


وقفات في رحاب سورة يس

  • يأتي ترتيب سورة يس في المصحف العثماني السورة السادسة والثلاثين، عدد آياتها ثلاث وثمانون آية، وسمّيت يس بهذا الاسم؛ لأنّ هذين الحرفين بدأتْ بهما السورة على شاكلة الأحرف المقطّعة، وانفردت بهما؛ فشكّلا ميزة لها عن بقية السور من ذوات الأحرف المقطّعة؛ فعُرفتْ بهما.[٩]
  • سورة يس سورة مكيّة، تمتاز بأنّها من ذوات الفواصل القصيرة، والإيقاعات السريعة، وهاتان الميزتان تطبعان السورة بطابع مميّز، حيث تتلاحق إيقاعاتها تباعاً، لتعمل أثرها في حسّ القارئ، وهو يتتبّع ظلالها المتنوّعة والعميقة من بدء السورة إلى خاتمتها.[١٠]
  • الموضوعات الرئيسية التي تناولتها السورة يغلب عليها طابع موضوعات السّور المكية التي تهدف إلى بناء أسس العقيدة الصحيحة والإيمان؛ ولكنّ هذه الموضوعات تُعرَض في سورة يس مصحوبة بتأثيرٍ يناسب ظلالها، ويتناسق مع إيقاعها، لذا فإنّ القارئ المتدبّر يجد في ثناياها المباركة ما يأتي:[١٠]
    • تناول طبيعة الوحي وصدق الرسالة؛ ففي بدايتها يقول المولى سبحانه: (يس، والقرآن الحكيم، إنك لمن المرسلين).[١١]
    • تسوق آياتها قصة أصحاب القرية إذ جاءها المرسلين، تحذيراً من عاقبة التكذيب بالرسالة وجحود الوحي الإلهيّ.
    • تتعرّض السورة لقضية الألوهيّة والوحدانيّة، ويظهر ذلك من استنكار الإشراك بالله سبحانه على لسان الرجل المؤمن الذي جاء من أقصى المدينة، وهو يقول: (وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ، أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَـنُ بِضُرٍّ لَّا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنقِذُونِ)،[١٢] وقبل نهاية السورة يأتي ذكر هذه القضية من جديد، قال تعالى: (وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّـهِ آلِهَةً لَّعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ).[١٣]
    • تركّز السورة على مسألة البعث والنشور، حيث ترد في أكثر من موضع في ذات السورة، ففي بدايات السورة يقول سبحانه: (إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ)،[١٤] ثمّ يأتي ذكرها في قصة أصحاب القرية، وفي وسط السورة لتنقل مشهداً متكاملاً من مشاهد اليوم الآخر، وفي ختام السورة يقول تعالى: (وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ، قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ ).[١٥]


المراجع

  1. سورة الحجر، آية: 9.
  2. سورة الإسراء، آية: 82.
  3. ^ أ ب مركز الفتوى (28-5-2008)، "درجة الأحاديث الواردة في فضل سورة يس"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2018. بتصرّف.
  4. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن جندب، الصفحة أو الرقم: 2574 ، أخرجه في صحيحه.
  5. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن معقل بن يسار، الصفحة أو الرقم: 3002، أخرجه في صحيحه.
  6. "فضائل سورة يس والملك والرحمن والواقعة"، www.islamweb.net، 13-1-2003، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2018. بتصرّف.
  7. رواه المنذري ، في الترغيب والترهيب، عن معقل بن يسار، الصفحة أو الرقم: 2/319، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  8. فريق الموقع، "فضل سورة يس"، www.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2018. بتصرّف.
  9. "مقاصد سورة (يس)"، www.islamweb.net، 6-2-2016، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2018. بتصرّف.
  10. ^ أ ب عائشة بلجيلالي (2-4-2012)، "تحليل لغوي لسورة يس"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-4-2018. بتصرّف.
  11. سورة يس، آية: 1-3.
  12. سورة يس، آية: 22-23.
  13. سورة يس، آية: 74.
  14. سورة يس، آية: 12.
  15. سورة يس، آية: 78-79.
987 مشاهدة