سنن عيد الفطر

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٥٥ ، ٣ مايو ٢٠٢٠
سنن عيد الفطر

عيد الفطر فرحة للمسلمين

شرع الله -تعالى- لعباده المؤمنين الأعياد؛ لِما فيها من إضفاء الفرح والسُرور عليهم، ويُشار إلى أنّ الناس كانت لديهم قبل مجيء الإسلام عدّة عادات وتقاليد يفرحون بها، ولمّا جاء الإسلام أقرّهم على الصالح منها، وحرّم عليهم ما سوى ذلك، وجعل الأعياد مضبوطة بضوابط الشَّرع؛ فلا يجوز لأحدٍ أن يتجاوزها، وللمُسلمين عيدان، هما: عيد الفِطْر الذي يكون في اليوم الأوّل من شهر شوّال، وعيد الأضحى الذي يأتي بعد يوم عرفة، ويكون في اليوم العاشر من شهر ذي الحجّة،[١] ويأتي العيد ليجمع المُسلمين مع بعضهم البعض، ويُشعرهم بانتمائهم إلى دين الإسلام، فيفرحون فيه بتوفيق الله -تعالى- لهم بأن بلَّغَهم شهر رمضان الكريم، ويفرحوا على ما قدّموا فيه من الطاعات، ولِما وجدوا فيه من لذّة القُرب من الله -تعالى-.[٢]


سُنَن عيد الفِطْر

شرع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- للمُسلمين العديد من السُّنَن التي يُستحَبّ فِعلها يوم العيد، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الأكل يوم العيد، وتختلف هذه السنّة بين عيد الفِطر وعيد الأضحى؛ ففي عيد الفطر تكون السُنّة في الأكل قبل الخروج إلى صلاة العيد، ويكون الأكل من التمر بعدد فرديّ، أمّا في عيد الأضحى فيكون الأكل بعد الصلاة؛ ليأكل المُسلم من أُضحيته إن ضحّى؛ لِما ورد عن الصحابيّ بريدة الأسلمي عن فِعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فقال: (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرجُ يومَ الفطرِ حتى يَطْعمَ ، ويوم النحْرِ لا يأكلُ حتى يرجعَ فيأكلَ من نسيكَتهِ).[٤][٥]
  • الذهاب إلى مُصلّى العيد من طريق والعودة إلى البيت من طريقٍ آخر؛ لحديث ابن عُمر عن فِعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام- ذلك في خروجه إلى صلاة العيد، إذ قال: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ كان يخرجُ إلى العيدينِ من طريقٍ ويرجعُ من طريقٍ أُخرى).[٦][٧]
  • التمهُّل في الانصراف بعد الصلاة للإمام؛ وذلك كي يُسلّم على الناس، ويتفقَّد أحوالهم؛ لِفعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كما ورد في الحديث: (رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذا انصرفَ منَ العيدَينِ أتى وسطَ المصلَّى فقامَ فنظرَ إلى النَّاسِ كيفَ ينصرفونَ وكيفَ سمتُهم ثمَّ يقفُ ساعةً ثمَّ ينصرفُ).[٨]
  • أداء صلاة العيد فقط وعدم أداء أيّ صلاة قبلها أو بعدها؛ إذ ليس للعيد سُنّة قبليّة ولا بعديّة إن كانت خارج المسجد، أمّا إن كانت صلاة العيد داخل المسجد؛ فيجوز للمُسلم صلاة تحيّة المسجد؛ لفِعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام- الذي ورد عن عبدالله بن عباس، فقال: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَلَّى يَومَ الفِطْرِ رَكْعَتَيْنِ لَمْ يُصَلِّ قَبْلَهَا ولَا بَعْدَهَا).[٩]
  • الغُسل للعيد؛ لِفعل الصحابة -رضي الله عنهم-؛ فقد كان ابن عُمر لا يذهب إلى المُصلّى حتى يغتسل، ويُسَنّ التطيُّب والتسوُّك.[١٠]
  • لبس أجمل الثياب وأحسنها؛ لِفعل ابن عمر -رضي الله عنه-؛ فقد كان يلبس أجمل شيء عنده من الثياب في يوم العيد.[١١]
  • الذهاب إلى المُصلّى مَشياً في سكينة ووقار؛ فقد كان النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يذهب إلى المُصلّى ماشياً، ويرجع إلى بيته ماشياً، وقد ذكرَ ذلك ابن عُمر، فقال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يخرجُ إلى العيدِ ماشيًا ويرجعُ ماشيًا).[١٢]
  • أداء صلاة العيد في مُصلَّياتٍ خارج المسجد فلا تُصلّى في المسجد إلّا للحاجة؛ وذلك لفِعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في العيدَين؛ فقد كان يُصلّيهما في المُصلّى خارج المسجد، قال أبو سعيد الخدريّ: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَخْرُجُ يَومَ الفِطْرِ والأضْحَى إلى المُصَلَّى، فأوَّلُ شيءٍ يَبْدَأُ به الصَّلَاةُ).[١٣]
  • التبكير إلى المُصلّى للمأموم، والتأخير إلى بداية وقت الصلاة للإمام؛ ووقت التبكير يكون بعد صلاة الفجر؛ ويؤكّد ذلك فِعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ فقد كان يتأخّر في الخروج إلى المُصلّى حتى يحين وقت صلاة العيد؛ بدليل الحديث الوارد في النقطة السابقة.
  • التكبير ورفع الصوت به في الطريق إلى المُصلّى؛ وذلك لِفعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ فقد كان يُكبّر عند خروجه من بيته إلى أن يصل إلى المُصلّى ويُصلّي؛ بدليل ما ورد عن محمد الزهري؛ إذ قال: (كان رسولُ اللهِ يخرج يومَ الفطرِ فيكبِّرُ حتى يأتيَ المصلَّى ، و حتى يقضيَ الصلاةَ ، فإذا قضى الصلاةَ قطع التَّكبيرَ).[١٤]
  • صلاة العيد تكون بلا أذان أو إقامة؛ فقد ورد عن جابر -رضي الله عنه- أنّه صلّى العيد مع النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أكثر من مرّة دون أذان، ولا إقامة.
  • خروج النساء إلى مُصلّى العيد؛ ويكون خُروجهنّ بالتزام الحِجاب، وعدم مَسّ الطِّيب؛ لحديث الصحابيّة أُم عطية -رضي الله عنها-: (أَمَرَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، أَنْ نُخْرِجَهُنَّ في الفِطْرِ وَالأضْحَى، العَوَاتِقَ، وَالْحُيَّضَ، وَذَوَاتِ الخُدُورِ، فأمَّا الحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلَاةَ، وَيَشْهَدْنَ الخَيْرَ، وَدَعْوَةَ المُسْلِمِينَ، قُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، إحْدَانَا لا يَكونُ لَهَا جِلْبَابٌ، قالَ: لِتُلْبِسْهَا أُخْتُهَا مِن جِلْبَابِهَا).[١٥]
  • اصطحاب الأطفال إلى مُصلّى العيد؛ وذلك لحضور دعوة المُسلمين.
  • تهنئة المُسلمين بعضهم البعض بالعيد؛ وذلك لِفعل الصحابة -رضي الله عنهم-؛ فقد كانوا إذا رأوا بعضهم يوم العيد يقولون: "تقبّل الله منّا ومنك".
  • جواز ضرب الدفّ للجواري؛ وهُنّ الصِّغار من الإناث، وجواز اللعب بما هو مشروع.


حال السَّلَف في عيد الفِطْر

وردت الكثير من الأقوال التي تبيّن حال السَّلَف في العيد، ومنها ما يأتي:[١٦]

  • قول الحسن من كتاب لطائف المعارف: "كل يومٍ لا يُعصى الله فيه فهو عيد، كل يوم يقطعه المؤمن في طاعة مولاه وذِكره وشُكره فهو له عيد".
  • قول وكيع من كتاب الورع عن سُفيان الثوريّ أنّه كان يقول لهم في يوم العيد: "إنّ أوّل ما نبدأ به في يومنا غضّ أبصارنا".
  • قول أبي حكيم من كتاب الورع أنّ حسّاناً بن سنان خرج في يوم العيد، فلمّا رجع إلى بيته سألته امرأته: "كم من امرأة حَسنة قد نظرت اليوم إليها؟" فلمّا أكثرت عليه، قال: "ويحك! ما نظرتُ إلّا في إبهامي منذ خرجت حتى رجعت إليكِ".
  • قول ابن مسعود -رضي الله عنه- عندما كان يخرج في آخر ليلة من ليالي رمضان، فيُنادي: "مَنْ هَذَا الْمَقْبُولُ اللَّيْلَةَ فَنُهَنِّيهِ، وَمَنْ هَذَا الْمَحْرُومُ الْمَرْدُودُ اللَّيْلَةَ فَنُعَزِّيهِ، أَيُّهَا الْمَقْبُولُ هَنِيئًا، وَأَيُّهَا الْمَرْحُومُ الْمَرْدُودُ جَبَرَ اللَّهُ مُصِيبَتَكَ"، وقول عليّ -رضي الله عنه- في آخر ليلة من شهر رمضان: "يا ليت شعري من هذا المقبول فنهنيه ومن هذا المحروم فنعزّيه".[١٧]
  • قول مُعلى بن الفضل: إنّهم كانوا يدعون الله -تعالى- ستَّة أشهر ليُبلغهم شهر رمضان، وستة أشهر أن يتقبل الله منهم ما عملوه في رمضان.[١٧]
  • قول بعض السلف في بعض الصحابة: "كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبَّل منهم".[١٧]
  • قول يحيى بن كثير إنّهم كانوا يدعون الله -تعالى-، فيقولون: "اللهم سلِّمني إلى رمضان وسلِّم لي رمضان وتسلَّمه مني متقبلًا".[١٧]


المراجع

  1. سليمان بن سالم السحيمي (2003)، الأعياد وأثرها على المسلمين (الطبعة الثانية)، السعودية: عمادة البحث العلمي بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، صفحة 167.
  2. عبد الوهاب الناصر الطريري، "للعيد فرحة فلاتقتلوها!"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 7-4-2020. بتصرّف.
  3. محمود بن عبد اللطيف بن محمود (عويضة)، الجامع لأحكام الصلاة، صفحة 406-410. بتصرّف.
  4. رواه النووي ، في المجموع، عن بريدة بن الحصيب الأسلمي ، الصفحة أو الرقم: 5/5، حسن.
  5. "حكمة الأكل قبل عيد الفطر وتغيير الطريق"، https://fatwa.islamonline.net، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2020. بتصرّف.
  6. رواه أحمد شاكر، في مسند أحمد، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 8/140، إسناده صحيح.
  7. "الحكمة من مخالفة الطريق في صلاة العيد"، islamqa.info، 25-11-2003، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2020. بتصرّف.
  8. رواه الهيثمي ، في مجمع الزوائد، عن عبدالرحمن بن عثمان التيمي، الصفحة أو الرقم: 2/209، رجاله موثقون.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 964 ، صحيح.
  10. سعيد بن علي بن وهف القحطاني، صلاة العيدين - مفهوم، وفضائل، وآداب، وشروط، وأحكام في ضوء الكتاب والسنة ، الرياض: مطبعة سفير، صفحة 11-47، جزء 1. بتصرّف.
  11. "من لبس أحسن ثيابه في العيد فقد أصاب السنة"، https://www.islamweb.net، 12-7-2014، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2020. بتصرّف.
  12. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1078، حسن.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو سعيد الخدري، الصفحة أو الرقم: 956، صحيح.
  14. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهري، الصفحة أو الرقم: 171، إسناده صحيح مرسل.
  15. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أم عطية نسيبة بنت كعب، الصفحة أو الرقم: 883، صحيح .
  16. إحسان العتيبي، "السلف في العيد .. حكم ومواقف"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 7-4-2020. بتصرّف.
  17. ^ أ ب ت ث "من أقوال وأحوال السلف بعد رمضان "، www.ar.islamway.net، 4-8-2014، اطّلع عليه بتاريخ 7-4-2020. بتصرّف.