فضل قيام ليلة العيد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ١١ يناير ٢٠٢١
فضل قيام ليلة العيد

فَضْل قيام ليلة العيد

ينبغي التّنبيه ابتداءً إلى أنّ فضل قيام ليلة القدر، وما جاء عن أهل العلم بشأنِها قام على عدّة روايات كلّها ضعيفة، وجاءت هذه الرّوايات بصيغ مختلفة كما سيأتي، ولمّا كانت هذه الروايات الضعيفة متعلّقة بفضائل الأعمال، لا بتشريع الأحكام، لذا ذهب أهل العلم إلى القول باستحباب قيامها، استدلالاً بما رُويَ عن أبي أمامة الباهلي -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (من أحْيَا ليلتيِ العيدينِ مُحتسبًا لم يمتْ قلبُهُ يومَ تموتُ القلوبُ)،[١] وما رواه عبادة بن الصامت -رضي الله عنه- أنّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَن صلَّى ليلةَ الفِطْرِ والأضحى لَمْ يمُتْ قلبُه يومَ تموتُ القلوبُ)،[١][٢][٣] وتجدر الإشارة إلى أنّ أئمة الحديث عندما أجمعوا على ضعف تلك الرّوايات لم يقصدوا بذلك النّهي عن قيام ليلة العيد، وإنّما المقصود أنّ الروايات الواردة في فضل قيامها ضعيفة، استناداً إلى ما ثبت لهم في سند الحديث.[٤]


ولمّا كان قيام الليل عموماً قد ثبت في فضله أحاديث نبوية كثيرة؛ فليلة عيد الفطر وعيد الأضحى من جملة هذه الليالي على أقلّ تقدير؛ فضلاً عن أنّ كثرة الروايات المشار إليها قد رويت بأسانيد متعدّدة، الأمر الذي دفع الفقهاء إلى القول باستحباب قيام ليلة العيد، ومعلوم أنّ بعض النّاس قد اعتادوا المبالغة في المباحات في ليالي العيد حتى قادتهم إلى ارتكاب بعض المعاصي، لذا فإنّ الذي يعمرُ قلبه ويشغل وقته في ذكر الله عندما يغفل الناس جديرٌ بكرم الله -عزّ وجلّ-، ولهذا كان ثواب قيام الليل عظيماً؛ لأنّ كثيراً من الناس يكونون في غفلة وسُبات.[٥][٣]


العيد في الإسلام

شرع الإسلام للمسلمين الاحتفالَ بعيدَي الفِطر والأضحى؛ إذ يأتي عيد الأضحى بعد أداء شعيرة الحجّ، أمّا عيد الفِطْر، فيأتي بعد أداء فريضة صيام شهر رمضان؛ وذلك شُكراً وحَمْداً لله -تعالى- على ما أنعم به على عباده، وما أتمّوه من العبادات والطاعات، وبذلك فقد أبطل الإسلام ما كان من الأعياد في الجاهليّة،[٦] ويُباح للمسلمين في العيد اللهو الطيِّب المُباح الذي لا يُغضب الله، وبما لا حُرمة فيه؛ استدلالاً بما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وذكرٍ لله)،[٧] ومن الحِكم التّشريعية للعيد: شهود جموع المسلمين في أداء صلاة العيد، حيث يجتمع المسلمون في مشهد مهيبٍ للصلاة والدعاء والتّعرّض لنفحات الله -سبحانه- وبركاته.[٨]


سُنَن ليلة العيد ويَوْمه

تُسَنّ للمسلم في ليلة العيد ويَوْمه عدّة أعمالٍ وردتْ عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، بيان وتفصيل بعضها فيما يأتي:[٩]

  • استقبال العيد ببهجةٍ وفرحٍ وسرورٍ، وتبادُل التهاني بين المسلمين، والدعاء لهم.
  • الذهاب إلى مُصلّى العيد سَيراً على الأقدام؛ لِما ورد عن عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه- أنّه قال: (من السُّنَّةِ، أن تخرجَ إلى العيدِ ماشيًا، وأن تأكلَ شيئًا قبل أن تخرجَ).[١٠]
  • الحرص على سدّ حاجات المسلمين، وإغنائهم عن السؤال، وبَذْل الصدقات، وأداء صدقة الفِطْر قبل صلاة عيد الفِطْر.
  • الاغتسال للعيد، والتطيُّب بأطيب الروائح، وارتداء أفضل الثياب.[١١]
  • الأكل قبل الذهاب إلى صلاة عيد الفِطر بخِلاف عيد الأضحى، والأفضل أكل التمر؛ استدلالاً بما أخرجه الإمام البخاريّ في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لا يَغْدُو يَومَ الفِطْرِ حتَّى يَأْكُلَ تَمَراتٍ).[١٢][١٣]
  • التكبير؛ استدلالاً بِقَوْل الله -تعالى-: (وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّـهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)،[١٤] كما يُسَنّ الجَهْر بالتكبير للرجال؛ إعلاناً وإظهاراً لتعظيم الله -سبحانه-، ويكون التكبير لعيد الفِطْر من حين الخروج إلى أداء صلاة العيد، امتداداً إلى الخُطبة، وقِيل من غروب شمس آخر يومٍ من شهر رمضان إلى إتمام صلاة العيد، أمّا التكبير في عيد الأضحى، فيبدأ من صباح يوم عرفة إلى عصر اليوم الثالث عشر من ذي الحِجّة.[١٥]
  • مخالفة الطريق في صلاة العيد؛ بالذهاب إلى المُصلّى من طريقٍ، والعودة من طريقٍ آخر؛ لِما ثبت في صحيح الإمام البخاريّ عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه-: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا كانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ).[١٦][١٧]
  • شهود المسلمين جميعهم صلاة العيد وخُطبته، حتى النساء الحُيَّض، إلّا أنّهن يعتزلن المُصلّى؛ فقد ثبت في الصحيح أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (أَمَرَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، أَنْ نُخْرِجَهُنَّ في الفِطْرِ وَالأضْحَى، العَوَاتِقَ، وَالْحُيَّضَ، وَذَوَاتِ الخُدُورِ، فأمَّا الحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلَاةَ، وَيَشْهَدْنَ الخَيْرَ، وَدَعْوَةَ المُسْلِمِينَ).[١٨][١٩]


حُكم صلاة العيد

بيّن العلماء الحُكم التفصيليّ لصلاة العيد، مع اتّفاقهم على مشروعيّتها، وبيان ما ذهبوا إليه فيما يأتي:

  • الشافعيّة: قالوا بأنّ صلاة العيد سُنّةٌ مُؤكَّدةٌ؛ إذ إنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- لم يمتنع عنها، واقتدى به الصحابة -رضي الله عنهم-.[٢٠]
  • الحنفيّة: قالوا بوجوب صلاة العيد على كلّ مسلمٍ تجب عليه صلاة الجمعة؛ إذ إنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- داوم عليهما دون انقطاعٍ، وقالوا أيضاً بأنّ المقصود بقَوْل الله -تعالى-: (قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى*وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى)؛[٢١] صلاة عيد الفِطْر، والمقصود من قَوْله -تعالى-: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ)؛[٢٢] صلاة عيد الأضحى.[٢٣]
  • المالكيّة: قالوا بأنّ صلاة العيد سُنّةٌ مُؤكَّدةٌ على المسلمين؛ لأنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- حَثّ المسلمين، وجمعهم عليها، وخطب بهم.[٢٤]
  • الحنابلة: قالوا بأنّ صلاة العيد فَرض كفايةٍ على المسلمين؛ إذ تسقط بأدائها من جماعةٍ من المسلمين.[٢٥]


المراجع

  1. ^ أ ب رواه النووي، في الأذكار، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 224، ضعيف.
  2. مجموعة من المؤلفين (1404 - 1427 هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 235، جزء 2. بتصرّف.
  3. ^ أ ب لدكتور نوح علي سلمان (5-8-2012)، "حكم قيام ليلة العيد"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 15-11-2020. بتصرّف.
  4. "حديث ضعيف في فضل قيام ليلة العيد"، www.islamqa.info، 21-10-2006، اطّلع عليه بتاريخ 15-4-2020. بتصرّف.
  5. محمد العثيمين (1410هـ - 1415هـ)، جلسات رمضانية، صفحة 17، جزء 14. بتصرّف.
  6. محمد صالح المنجد، دروس للشيخ محمد المنجد، صفحة 2، جزء 173. بتصرّف.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن نبيشة الخير الهذلي، الصفحة أو الرقم: 1141، صحيح.
  8. شحاتة صقر، دليل الواعظ إلى أدلة المواعظ، البحيرة: دَارُ الفُرْقَان للتُرَاث، صفحة 639، جزء 1. بتصرّف.
  9. نجاح الحلبي، فقه العبادات على المذهب الحنفي ، صفحة 115. بتصرّف.
  10. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 530، حسن.
  11. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (1404 - 1427هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الأولى)، مصر: مطابع دار الصفوة، صفحة 250، جزء 27. بتصرّف.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 953، صحيح.
  13. سلمان العودة، دروس للشيخ سلمان العودة، صفحة 112، جزء 19. بتصرّف.
  14. سورة البقرة، آية: 185.
  15. شحاتة صقر، دليل الواعظ إلى أدلة المواعظ، البحيرة: دَارُ الفُرْقَان للتُرَاث، صفحة 571، جزء 1. بتصرّف.
  16. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 986، صحيح.
  17. حسين العوايشة، الموسوعة الفقهية الميسرة في فقه الكتاب والسنة المطهرة، عمان - الأردن: المكتبة الإسلامية، صفحة 402، جزء 2. بتصرّف.
  18. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أم عطية، الصفحة أو الرقم: 883، صحيح.
  19. شحاتة صقر، دليل الواعظ إلى أدلة المواعظ، الإسكندرية: دار الخلفاء الراشدين-دار الفتح الإسلامي، صفحة 572، جزء 1. بتصرّف.
  20. مُصطفى الخِنْ، مُصطفى البُغا، علي الشّرْبجي (1992م)، الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 222، جزء 1. بتصرّف.
  21. سورة الأعلى، آية: 14-15.
  22. سورة الكوثر، آية: 2.
  23. نجاح الحلبي، فقه العبادات على المذهب الحنفي، صفحة 115. بتصرّف.
  24. عبدالوهاب المالكي، المعونة على مذهب عالم المدينة، مكة المكرمة: المكتبة التجارية، مصطفى أحمد الباز، صفحة 320. بتصرّف.
  25. أحمد البعلي، الروض الندي شرح كافي المبتدي، الرياض: المؤسسة السعيدية، صفحة 119. بتصرّف.