فضل كثرة الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٤ ، ١٣ فبراير ٢٠١٧
فضل كثرة الذكر

ذكر الله تعالى

يقول الله عز وجل في كتابه العزيز: (يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا) [الأحزاب:41]، وقال أيضاً: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [الأنفال:45]، وفي الصحيح عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم يقول الله عز وجل: (أَنا عِندَ ظنِّ عبدي بي وأَنا معَهُ حينَ يذكُرُني، فإن ذَكَرَني في نفسِهِ ذَكَرتُهُ في نَفسي، وإن ذَكَرَني في ملإٍ ذَكَرتُهُ في ملإٍ خيرٍ منهم....) [صحيح]. فذكر الله عز وجل سهل ميسر للجميع ومن أفضل الأعمال الصالحة وأجلّها، وكلما ازداد العبد إيماناً وتعلّقاً بخالقه جلّ وعلا كثُر ذكره له وثناؤه عليه. 


فضل كثرة الذكر

الفوز برضا الله تعالى

قال الله سبحانه وتعالى: (وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) [الأحزاب:35]. فاز ذاكرو الله كثيراً بكل خير، فقد هيّأ الله من فضله مغفرة لذنوبهم، وأعد لهم الجنة.


رفعة المنزلة في الآخرة

ورد عن بعض الصحابة كعبد الله بن عباس رضي الله عنهما وغيره قالوا: كان إدريس عليه السلام خياطاً، يخيط الأقمشة، قالوا: ما غرس الإبرة في مكان -يعني ما بين الثقبين- إلا قال: سبحان الله، فقال له الله في ليلة من الليالي عند المساء: يا إدريس، لأرفعنك مكاناً علياً، فبكى وسجد، قال: ولم يا رب! وقد رفعتني في الدنيا رفعةً ما بعدها رفعة- نبي من الأنبياء، ورسول من الرسل- قال: لقد نظرت إلى صحائف الناس كل ليلة فوجدتك دائماً أكثر الناس تسبيحاً واستغفاراً.

اعتباره عند الله تعالى من الذاكرين

صحّ عن رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال: (مَن استَيقظَ مِن اللَّيلِ وأيقظَ امرأتَهُ فصلَّيا ركعتَينِ جميعًا كُتِبا مِن الذَّاكرينَ اللَّهَ كثيرًا والذَّاكراتِ) [صحيح أبي داود]. فالرجل عندما يستيقظ ليلاً ويوقظ معه امرته ثم يتوضآ وضوءهما للصلاة، فيصليا ركعتين جماعة لله تعالى فإن الله عز وجل يكتبهما عنده من الذاكرين له كثيراً بمنّه وكرمه.


نقاء القلب

قال أبو الدرداء رضي الله تعالى عنه: ( لكل شيء جلاء، وإن جلاء القلوب ذكر الله عز وجل ). فقلب المرء يصدأ باقتراف الذنوب والبعد عن خالقه جلّ وعلا وبالغفلة عنه، وبالذكر والاستغفار يُجلى ذلك الصدأ ويعود القلب نظيفاً أبيضاً نقياً.


حياة القلب بالإيمان

في صحيح البخاري عن أبي موسى، عن النبي قال: (مثلُ الَّذي يذكُرُ ربَّه والَّذي لا يذكُرُ ربَّه مثلُ الحيِّ والميِّتِ) [صحيح البخاري]. فالذاكر لله تعالى قلبه حي ينبض بالإيمان وحب خالقه، أما الغافل فهو كالميت لا يشعر قلبه بشيء بل هو ميت فعلاً.


خير الأعمال عند الله تعالى

عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله : (ألا أخبرُكم بخيرِ أعمالِكم، وأزكاها عند مليكِكم، وأرفعِها في درجاتِكم، وخيرٌ لكم من إنفاقِ الذهبِ والفِضةِ، وخيرٌ لكم من أن تلقوْا عدوَّكم فتضربوا أعناقَهم ويضربوا أعناقَكم، قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ، قال: ذِكرُ اللهِ) [إسناده صحيح]. فأفضل العباد الذاكرين الله كثيراً، فعبادة الذكر أفضل من مقاتلة الأعداء إنفاق المال أيضاً.


فوائد كثرة الذكر

  • زيادة القرب من الله سبحانه وتعالى.
  • الاتصال الدائم بالله عز وجل والابتعاد عن الغفلة.
  • ذكر الله عز وجل للذاكر فيمن عنده والمباهاة به.
  • كسب الأجر والثواب الجزيل.
  • رضاء المولى عز وجل.
  • محبة الله عز وجل للعبد.
  • محبة العبد لخالقه سبحانه وتعالى.
  • مغفرة الذنوب والسيئات.
  • سعادة النفس وتذوق حلاوة الذكر ولذّته.
  • حياة للقلب وطمأنينة.
  • انشراح الصدر.
  • الثبات عند مواجهة الأعداء.
  • النصر على الأعداء.
  • الحفظ من كل سوء.
  • رفعة المنزلة في الدنيا والآخرة.
  • نور في الوجه.
  • قوة في الجسم.
  • البراءة من النفاق.
  • كسوة الذاكر المهابة.
  • النجاة من عذاب القبر.
  • النجاة من الحسرة يوم القيامة.
  • جلب النعم ودفع النقم.
  • مضاعفة الحسنات.
  • استشعار مراقبة الله عز وجل.
  • زوال الهم والغم.
  • جلب الرزق.
  • نزول الرحمة والسكينة.
  • غِراس في الجنة.
  • إذابة قسوة القلب.
  • الزهد في الدنيا والعمل للآخرة.
  • ذهاب الخوف والشعور بالأمن.
  • بركة الوقت.
  • راحة البال.
  • طرد الشيطان ووساوسه.


أنواع ذكر الله تعالى

لا يقتصر ذكر الله عز وجل على التسبيح والتهليل والتكبير والحمد، بل إن التفكر في خلق الله تعالى وفي نِعمه ذكر أيضاً، والصلاة، وقراءة القرآن، ودعاء الله عز وجل ومناجاته، والاستغفار والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعلم العلم الشرعي، وحضور مجالس العلم، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكل ما يؤدي إلى معرفة الله تعالى والتقرب منه فهو نوع من أنواع الذكر.