فوائد الأناناس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٥ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٨
فوائد الأناناس

الأناناس

ينتمي الأناناس (الاسم العلميّ: Ananas comosus) إلى الفصيلة البروميلية (بالإنجليزيّة: Bromeliaceae) التي يعود موطنها الأصليّ إلى المناطق الاستوائيّة من جنوب أمريكا، إلّا أنّها تنمو في جميع المناطق الاستوائيةّ وشبه الاستوائيّة في الوقت الحالي، ويُعتبَر الأناناس من النباتات المُعمّرة من ذوات الفلقة التي يصل طولها إلى 1.5 متر، كما أنّه يُعتبَر من النباتات الجفافيّة (بالإنجليزيّة: Xerophytic) التي تحتاج إلى القليل من الماء.[١]


فوائد الأناناس

يمتاز الأناناس بطعمه الحلو، وسهولة هضمه، واحتوائه على الكثير من العناصر الغذائيّة كالفيتامينات، كما أنّ له العديد من الفوائد الصحيّة، ونذكر من أهمّها:[٢][٣]

  • تخفيف الوزن: حيث يحتوي الأناناس على كميّات قليلة من السعرات الحراريّة، فرغم طعم الأناناس الحلو إلّا أنّه يحافظ على مستويات الجلوكوز في الدم ضمن المستويات الطبيعيّة نظراً لمحتواه المرتفع من الألياف التي تُساعد على تناول كميّاتٍ قليلةٍ من الطعام والشعور بالشبع مدّةً أطول، لكن تجدر الإشارة إلى أنّ الأناناس لا يُناسِب الأفراد الذين يتّبعون حميات غذائيّة مُنخفضة الكربوهيدرات؛ لأنّ الكربوهيدرات تُكوّن 94٪ منه.
  • تسهيل عمليّة الهضم وتقليل الالتهاب: وذلك لاحتواء الأناناس على إنزيم البروميلين (بالإنجليزيّة: Bromelain) الذي يُقلّل الالتهاب والانتفاخ الذي يُصاحب التهاب الجيوب الأنفيّة، والتهاب الحلق (بالإنجليزيّة: Sore throat)، والتهاب القولون التقرّحي (بالإنجليزيّة: Ulcerative colitis) وغيرها من الحالات، بالإضافة إلى أنّ البروميلين يُساعد على تخفيف الألم، والانتفاخ، والرضوض، ومدّة التئام الجروح بعد العمليّات الجراحيّة، كما يُنصَح بتناول الأناناس في حالات عُسر الهضم.
  • تحسين الإبصار: فمن المُتعارَف عليه أنّ الجزر يحافظ على صحّة العيون، إلّا أنّ الأبحاث قد بيّنت أنّ هناك العديد من أنواع الفواكه المُهمّة للحفاظ على صحّة العيون والإبصار، ولذلك يُنصَح بتناول ثلاث حصص أو أكثر من الفواكه يوميّاً، فإضافة الأناناس إلى الغذاء تزيد من مُضادات الأكسدة التي تُبطئ من عمليّة تطوّر التنكّس البقعيّ المرتبط بالسن (بالإنجليزيّة: Age-related macular degeneration) الذي يُعدّ المُسبّب الرئيس لفقدان البصر لدى كبار السن.
  • الحفاظ على صحّة العظام: إذ يُساهم الأناناس في الحفاظ على قوّة العظام وصحّتها؛ بسبب احتوائه على الكالسيوم ومعدن المنغنيز، إذ يزوِّد كوب واحد من الأناناس ما يقارب 76٪ من الكميّة الموصى بها يوميّاً من المنغنيز الذي يُساعد على تخفيف أعراض أمراض العظام، ويُمكن تناول الأناناس مع فواكه استوائيّة أخرى غنية بالمنغنيز وغيره من المعادن والفيتامينات المفيدة لصحّة العظام كالفراولة، والتوت، والموز.
  • الوقاية من الربو وتخفيف أعراضه: فهناك العديد من العناصر الغذائيّة التي تُقلّل من خطر الإصابة بالربو عند استهلاكها بكميّات كبيرة مثل مادة البيتا كاروتين (بالإنجليزيّة: Beta-Carotene) التي توجَد في الأطعمة النباتيّة ذات اللون الأخضر، والأصفر، والبرتقالي، كالأناناس، والمانجو، والجزر، والبروكلي، والبابايا، والشمّام، والمشمش، واليقطين، كما أنّ احتواء الأناناس على البروميلين يُساهم في تخفيف أعراض الربو أيضاً.
  • زيادة الخصوبة: حيث تُعزّز الأغذية الغنيّة بمُضادات الأكسدة كالأناناس الخصوبة؛ بسبب دورها في القضاء على الجذور الحرّة التي تُدمّر الجهاز التناسلي، ولذلك فإنّ احتواء الأناناس على العديد من مُضادات الأكسدة كالبيتا كاروتين وفيتامين ج وغيرها من الفيتامينات والمعادن كالزنك والنحاس يُساعد على تحسين الخصوبة لدى الذكور والإناث على حدٍّ سواء.
  • تحسين صحّة القلب: حيث يلعب الأناناس دوراً مهمّاً في صحّة القلب؛ بسبب احتوائه على الألياف، والبوتاسيوم، وفيتامين ج؛ حيث يُعدّ البوتاسيوم من المعادن المهمّة، إذ يرتبط تناول كميّات كبيرة من البوتاسيوم بانخفاض خطر الإصابة بالجلطات الدماغيّة، بالإضافة إلى الحفاظ على الكثافة المعدنيّة للعظام، وتقليل خطر تشكُّل حصى الكلى، والوقاية من فقدان الكتلة العضليّة في الجسم.
  • خفض ضغط الدم: حيث يُساعد تناول الخضراوات والفواكه الغنيّة بالبوتاسيوم كالأناناس على خفض ضغط الدم.
  • الحفاظ على صحّة البشرة ونضارتها: إذ تنبع أهميّة الأناناس للبشرة من احتوائه على فيتامين ج، وهو أحد مضادات الأكسدة الذي يلعب دوراً مهمّاً في عمليّة تصنيع الكولاجين الذي يدعم الجلد في البشرة، حيث يُساعد تناول فيتامين ج أو وضعه على البشرة على تخفيف تلف البشرة الناجم عن الشمس والتلوّث.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: وتكمُن قدرة الأناناس على الوقاية من السرطان في احتوائه على مُضادات أكسدة قويّة مثل فيتامين ج التي تمنع تكوّن الجذور الحُرّة المُرتبطة بالإصابة بالسرطان، وقد وُجِدَ أنّ الحصول على كميّات كبيرة من الألياف من الفواكه والخضراوات يُقلّل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.


القيمة الغذائيّة للأناناس

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائيّة لكل 100 غرام من الأناناس النيء:[٤]

المادة الغذائيّة الكميّة الغذائيّة
السعرات الحراريّة 50.00 سعرة حراريّة
الماء 86.00 غراماً
البروتينات 0.54 غرام
الدهون 0.12 غرام
الكربوهيدرات 13.12 غراماً
السكريّات 9.85 غرامات
الألياف 1.40 غرام
الكالسيوم 13.00 مليغراماً
المغنيسيوم 12.00 مليغراماً
الفسفور 8.00 مليغرامات
البوتاسيوم 109.00 مليغرامات
فيتامين أ 58.00 وحدة دوليّة
فيتامين ج 47.8 مليغراماً
فيتامين ب1 0.079 مليغرام
فيتامين ب3 0.500 مليغرام
فيتامين ب6 0.112 مليغرام


أضرار الأناناس ومحاذير استخدامه

على الرغم من الفوائد المتعددة للأناناس، إلّا أنّ تناوله قد يسبب بعض الأضرار، ونذكر من أهمّ هذه الأضرار:[٣]

  • يحتوي على كميات مرتفعة من البوتاسيوم، ولذلك فإنّ الأشخاص الذين يتناولون أدوية حاصرات البيتا (بالإنجليزيّة: Beta blockers) التي تزيد من مستويات البوتاسيوم في الدم يُنصَحون بعدم الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على كميّات عالية من البوتاسيوم كالأناناس، كما أنّ تناول كميّات كبيرة من البوتاسيوم من قِبَل الأفراد الذين يُعانون من مشاكل في الكلى قد يؤدّي إلى الموت؛ بسبب عدم قدرة الكلى على التخلُّص من كميّات البوتاسيوم الزائدة في الدم.
  • تزيد الأطعمة الحامضيّة من أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي (بالإنجليزيّة: Gastroesophageal reflux disease) اختصاراً (بالإنجليزيّة: GERD) كحرقة المعدة عند بعض الأفراد، لذلك يُنصَح بالاهتمام بالغذاء المُتنوّع والذي يحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة بدلاً من التركيز على أنواع مُحدّدة من الأطعمة.


المراجع

  1. L G Smith (2003), "PINEAPPLES", Encyclopedia of Food Sciences and Nutrition (Second Edition), Page 4567-4575. Edited.
  2. "8 Reasons to Eat Pineapple", www.everydayhealth.com,15-11-2017، Retrieved 4-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Megan Ware (26-7-2018), "Everything you need to know about pineapple"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-10-2018. Edited.
  4. "Basic Report: 09266, Pineapple, raw, all varieties ", ndb.nal.usda.gov, Retrieved 4-10-2018. Edited.